أبريل 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ترحيل شاب إيزدي من ألمانيا بعد إقامته 11 سنة بها وتوفى في أربيل

ترحيل شاب إيزدي من ألمانيا بعد إقامته 11 سنة بها وتوفى في أربيل

تم ترحيل شاب من أهالي مجمع شاريا في قضاء سيميل بمحافظة دهوك، من ألمانيا بدون علم والديه، ليتوفى بعد وصوله إلى أربيل بساعات.

جون، ذو الـ27 ربيعاً، وصل إلى ألمانيا في العام 2012 وطلب الحصول على حق اللجوء.

ولد (جون سعدي فارس سلو) في (13 نيسان 1996) بمجمع شاريا التابع لمحافظة دهوك، وهو الولد الثاني لأبوين إيزديين، وتلقى والده مساء (10 آب 2023) اتصالاً هاتفياً يخبره بأنه تم العثور على ابنه ميتاً في أربيل. كان سعدي حتى ساعة تلقيه الاتصال يظن أن ابنه موجود في مدينة آشافنبورغ الألمانية، لهذا انطلق يوم (11 آب 2023) مع أخيه شمو المقيم أيضاً في ألمانيا إلى أشافنبورغ للسؤال عن جون. منع موظفو المخيم الذي كان جون يقيم فيه دخول شعدي إلى المخيم وأخبروه بأن جون “تم ترحيله إلى العراق” منذ أيام.

جون ينفصل مضطراً عن عائلته

في العام 2010 هاجر سعدي فارس مع أولاده إلى تركيا ومن هناك بلغوا اليونان، كانت تلك المرحلة الأولى من رحلتهم من أجل البدء بحياة جديدة معاً. بينما كان سعدي يروي قصة ابنه الحزينة لشبكة رووداو الإعلامية، قال: “بعد وصولي إلى اليونان بفترة قصيرة، تهيأت لي فرصة الوصول إلى ألمانيا، لكن كان علي أن أترك ثلاثة من أولادي في اليونان، وكان جون أحدهم”. تمكن جون من الوصول إلى ألمانيا سنة 2012 بعد اجتيازه ثلاث دول أخرى من دول الاتحاد الأوروبي.

وأضاف والد جون: “بعد معاناة كثيرة، وصل جون إلى ألمانيا في العام 2012، وتم إسكاننا جميعاً في مخيم بمدينة آشافنبورغ، وانتظرنا خمس سنوات للحصول على رد طلبنا الحصول على حق اللجوء، فحصلنا على هذا الحق لكن جون لم يحصل عليه. فاضطررنا لمغادرة المخيم تاركين جون وراءنا. كنا نتوقع حل ملفه سريعاً ليلتحق بنا، لكن مرت سنوات وقوبل طلبه بالرفض ولم نتمكن من إلحاقه بنا. نحن نقيم في مكان قريب من مدينة كولن”.

العثور على جون ميتاً في أربيل

أظهرت متابعات شبكة رووداو الإعلامية، أن شرطة أربيل أجرت مساء الخميس (10 آب 2023) مع عدد من المسؤولين الكورد الإيزديين في مؤسسات إقليم كوردستان ثم مع مختار قرية سينا التابعة لمجمع شاريا، وأخبرتهم بموت جون.

ممثل الإيزديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان، سعود مستو، صرح أمس الأحد (27 آب 2023) لشبكة رووداو الاعلامية بأن “جون تم ترحيله يوم الثلاثاء، 8 آب، من ألمانيا إلى أربيل ليتم العثور على جثته بعد يومين، أي الخميس (10 آب 2023)”.

ويقول سعود مستو إن المعلومات التي حصلوا عليها من الشرطة وأخبرهم بها شهود عيان، تفيد بأن جون بعد وصوله إلى أربيل بات تحت جسر (أكرم منتك) القريب من ملعب فرانسوا حريري الدولي، ولم يذهب إلى فندق للمبيت، و”أعد جون لنفسه مكاناً من الورق المقوى ليبيت فيه تحت الجسر، ويقول من رأوه هناك إنه كان هادئاً صامتاً”.

الشاب الايزدي جون

وأشار ممثل الإيزديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان إلى العثور على جثة جون تحت ذلك الجسر في العاشر من آب “ولم تكن على الجثة آثار عيارات نارية أو طعن بالسكين”.

انطلق مختار قرية سينا التابعة لناحية فايدة بقضاء سيميل، مع عدد من شخصيات القرية إلى أربيل في نفس اليوم وتسلموا جثة جون ودفنوه في نفس اليوم بمقبرة (شمسي بيرا) بمجمع شاريا بدون حضور والديه وإخوته.

في هذا الصدد، صرح مصدر مطلع على الملف في شرطة أربيل، أمس لرووداو بأن “جثة الشاب المذكور لم تكن عليها علامات تعذيب ولا جروح، ولهذا تم نقل الملف من شرطة الجنايات إلى مركز للشرطة وتم تسليم الجثة إلى الطب العدلي”.

وتقول شرطة أربيل إن وفاة الشاب جون كانت “وفاة عادية” وليس نتيجة جناية.

وتفيد معلومات شبكة رووداو الإعلامية بأن الطب العدلي قام بتشريح الجثة وقالت النتائج الأولية إن “الوفاة تبدو طبيعية”، لكن النتيجة النهائية تظهر بعد أسبوع وتبين السبب الحقيقي للوفاة.

لماذا تم ترحيل جون؟

عم جون، شمو فارس، مهندس يقيم في ألمانيا، أخبر رووداو بأن “الحكومة الألمانية قامت بترحيل جون بدوت إخبار عائلته بذلك، ووفاته المفاجئة تركت فينا جرحاً عميقاً”.

وأضاف شمو فارس: “ليس هناك شيء واضح عن ترحيله. عملية الترحيل بمجملها غامضة. هل تم ترحيله إلى أربيل أم إلى بغداد؟ لا نعرف، كما لا نعرف اليوم الذي تم فيه الترحيل. لو كان والداه على علم بترحيله، كانا على الأقل سيكلفان أحداً باستقبال جون واصطحابه إلى شاريا”.

هذه التساؤلات وأسباب وفاة جون لا تغادر مخيلة والديه اللذين يلومان المسؤولين الألمان الذين قرروا ترحيل جون بهذه الطريقة، رغم أن القانون الألماني يسمح بالتعامل مع جون البالغ من العمر 27 سنة بصورة مستقلة وبدون الرجوع إلى والديه.

تنتظر عائلة جون تقرير الطب العدلي في أربيل لتوكيل محام ليتابع “الظلم” الذي لحق بإبنهم في ألمانيا، على حد قولهم.

ولدى سؤاله عما إذا كان جون قد طلب حق اللجوء في أي بلد آخر، قال والده: “أخذت بصمة جون في كل من اليونان وبلغاريا وفرنسا، ولهذا كانت ألمانيا تمتنع عن منحه حق اللجوء”.

وعن حياة ابنه في ألمانيا طوال تلك المدة، قال والده: “كان مرهقاً نفسياً، لكن لم نشعر بأنه مصاب بأي مرض، والتحق لفترة بدورة لتعلم اللغة، كان اجتماعياً ذا علاقات طيبة مع المحيطين به”.

ولم يخف جون أنه كان لابنه ملف تحقيق عند شرطة المدينة وقال: “إنهم شباب يقيمون في مخيم، ويواجهون العديد من الحالات”.

كثفت الحكومة الألمانية منذ فترة جهودها لترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم، وتشير متابعات رووداو في ألمانيا إلى أن الأشخاص الذي سجلت عليهم مخالفات وعقوبات قانونية تم ترحيلهم إلى العراق وإقليم كوردستان، أما الذين لديهم بصمات في دول أخرى فيعادون إلى تلك الدول وليس إلى أوطانهم.

ورداً على سؤال رووداو عن طالبي اللجوء الذين يحملون الجنسية العراقية، قالت وزارة الداخلية الألمانية إن 31 ألف عراقي يعيشون في ألمانيا عليهم الرحيل عن البلد “وتم منذ مطلع العام الحالي ترحيل 256 طالب لجوء عراقي، رحل 42 منهم إلى العراق”.

بعد رحيله عن مجمع شاريا منذ 13 سنة قاصداً أوروبا، لم يحالف الحظ جون للعودة إلى ديار آبائه وأجداده حياً بل عاد جثة هامدة بصمت وبدون أن يودع والديه.

بعد رحلة جون التي استمرت 13 سنة، وهجرته من مجمع شاريا، حرم من حق اللجوء وتم ترحيله وهو في السابعة والعشرين من العمر لتدفن جثته في إقليم كوردستان.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi