مايو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

خيري بوزاني: يجب إيجاد آلية لتنفيذ قرارات الدول حول الاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين

خيري بوزاني: يجب إيجاد آلية لتنفيذ قرارات الدول حول الاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين

قال خيري بوزاني، مستشار شؤون الإيزيديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان، إن الاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين لا يكفي وإن كان مهما، مؤكداً ضرورة إيجاد آلية للتنفيذ وترجمة القرارات على أرض الواقع، فيما أشار الى أن الحكومة الاتحادية كانت سبباً بتلكؤ تنفيذ اتفاقية سنجار رغم مرور 3 سنوات عليها.

بوزاني أوضح في تصريحات لفضائية زاكروس، اليوم الخميس، أن “اتفاقية سنجار مضى عليها أكثر من 3 سنوات لكن التلكؤ كان من حكومة بغداد”، متسائلاً “رغم وجود قوات عراقية تسيطر على المنطقة ما هو المبرر لعدم تنفيذ بنود الاتفاقية”.

وأضاف “طالما هناك حكومة اتحادية يعني من المفترص أن يكون هناك سيادة وسيطرة على جميع الحدود والمقدرات والقوات التي تمسك الأرض مشيراً الى أن “وجود مجاميع مسلحة في سنجار هي ليست عراقية ومساحة عملها في دول أخرى، هناك قوات عراقية لكنها لا تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة”.

وأشار بوزاني الى “القصف المستمر من قبل الطائرات المسيرة التركية على المنطقة”، مبيناً أن ذلك يعني أن “المنطقة غير صالحة للعيش”.

ونوّه الى أن هناك “هجرة عكسية من سنجار الى المخيمات”.

وبين أن “الحل الوحيد الكفيل بتطبيع الأوضاع في المنطقة هو تطبيق اتفاقية سنجار بين بغداد وأربيل”.

وفيما يتعلق بالاعترافات الدولية بالإبادة الجماعية، قال بوزاني: “اعترفت 18 دولة ومؤسسة عالمية بالإبادة الجماعية للإيزيديين، لكن الاعترافات وإن كنا نستقبلها برحابة صدر، لا تكفي، نحن ننتظر آلية التنفيذ وترجمة القرارات على أرض الواقع، الإيزيديون يحتاجون الى الدعم المادي والمعنوي، الاعترافات الى هذه اللحظة حبر على ورق، وعلى الحكومات تنفيذ قرارات برلماناتهم”.

وفي سؤال حول تمسك الفصائل المسلحة بسنجار، أجاب بوزاني: “هناك قوات تذهب من دولة الى أخرى لتنفيذ أوامر بالإتفاق ما بين دولتين، ما حصل في سنجار أن حزب العمال الكوردستاني شارك بالحرب في المنطقة، لكنه مسك الأرض ولديه الآن مقرات بمناطق متفرقة رغم أن مساحة عمله ليس الأراضي العراقية، وليس كوردستان”.

بوزاني قال إن وجود عناصر حزب العمال الكوردستاني يسبب عرقلة عودة الأهالي الى ديارهم، وناشد كل القوات التي “لا داعي لوجودها” الذهاب الى مواقعهم الأصلية وتركها للشرطة الاتحادية وقوات البيشمركة والجيش العراقي، مضيفاً “نحن كمجتمع إيزيدي نناشدهم وهو مطلب إنساني لتعود العوائل الى بيوتها الأصلية بعد 9 سنوات مأساوية”.

وبشأن المختطفات الإيزيديات، بين بوزاني “هناك العديد من المتخطفات وتم تحرير الكثير منهن بفضل المكتب الخاص لرئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، وبمساعدة القوات الأمنية بالإقليم، تم تحرير أكثر من 3500 مختطف، وبقي منهم العديد، يعتبرون في عداد المفقودين لكن مناطق وجودهم معدودة، أكثريتهم موجودون بمخيم الهول بسوريا والمناطق التي كانت محتلة سابقا من قبل داعش، ولو تدخلت بغداد والمجتمع الدولي أجزم لكان الآن لا يوجد أحد من المفقودين”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi