نوفمبر 30, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الهجرة والمهجرين بدهوك: 70% من النازحين الإزيديين لم يعودوا إلى مناطقهم

الهجرة والمهجرين بدهوك: 70% من النازحين الإزيديين لم يعودوا إلى مناطقهم

أعلن مدير الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك، بيرديان بير جعفر، أن 70% من النازحين الإزيديين لم يعودوا إلى مناطقهم حتى الآن، رغم مرور خمس سنوات على تحرير الموصل من داعش.

بيرديان بير جعفر قال لشبكة رووداو الإعلامية، إنه “وبعد خمس سنوات من تحرير الموصل من مسلحي داعش وإعلان النصر على التنظيم، لا يزال 70% من الإزيديين يعيشون خارج مناطقهم ولم يعودوا إلى موطنهم بعد”، مشيراً إلى العائدين منهم يشكلون نسبة 30% فقط.

بشأن الأسباب التي تحول دون عودة الإزيديين، أوضح أنها تتمثل في “غياب الأمن والاستقرار في سنجار والمناطق المحيطة بها، إلى جانب غياب الخدمات والإعمار، مثل الكهرباء والمدارس والاحتياجات الأساسية للحياة، بالإضافة إلى عدم وجود فرص للعمل، والذي يعد عاملاً آخر يدفع المواطنين إلى الامتناع عن العودة”.

وكان قضاء سنجار، نايف سيدو، قد كشف لشبكة رووداو الإعلامية، أن “5 آلاف منزل مدمر في القضاء ما زالت على حالها، معظمها يقع في سفح جبل سنجار”.

ورغم عودة 30% من أهالي سنجار، إلا أن مشهد الخراب والمنازل المدمرة هو الأبرز في معظم القرى والمجمعات في القضاء.

بحسب بيانات دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك، “لا يزال 133 ألف إزيدي يعيشون في مخيمات النازحين بالمحافظة، إلى جانب أكثر من 100 ألف آخرين يعيشون في المنازل وأماكن أخرى، فيما يبلغ عدد العائدين إلى سنجار نحو 80 ألفاً”.

مدير الهجرة والمهجرين في دهوك، أضاف أن تنقلات النازحين من محافظات إقليم كوردستان إلى سنجار وبالعكس، متوقفة، مشيراً إلى أنه في “2 أيار من هذا العام وحده، نزح 2452 شخص من سنجار وأطرافها إلى إقليم كوردستان، عاد بعضهم إلى هناك”.

يعد الإزيديون مكوناً دينياً عراقياً، تعرضوا لهجوم تنظيم داعش يوم (3 آب 2022)، الذي اختطف 6417 منهم بذريعة اختلافهم الديني، وفيما تم تحرير نحو 3555 منهم، لا يزال 2800 آخرون في عداد المفقودين.

بشأن نقل 250 عائلة إزيدية تسكن قرية بقضاء سميل في محافظة دهوك إلى مخيم في المحافظة، لفت بيرديان بير جعفر، إلى أنهم يريدون “نقل العوائل التي تقيم في قرية سيجي بقضاء سميل منذ ثماني سنوات، ويبلغ عددها 250 عائلة، إلى مخيم كبرتو في محافظة دهوك، لأن أصحاب المنازل وهياكل البناء التي سكنوا فيها يطالبون الآن بإخلائها لغرض ترميمها”.

وأضاف أنهم وفروا أماكن بديلة لهم في مخيم كبرتو بالتعاون مع منظمة Care الألمانية، وتم توفير خيام لهم أرسلتها وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عن طريق النائب شريف سليمان.

كان رئيس لجنة الخدمات والإعمار النيابية، محما خليل، قد كشف لشبكة رووداو الإعلامية أن سنجار “تحتاج إلى نحو 10 مليارات دولار، لإعادة إعمار جميع قطاعاتها وتعويض المتضررين من أهاليها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi