أبريل 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مجلس إيزيديي سوريا: شبيبة PKK تخطف طفلة إيزيدية في حلب

مجلس إيزيديي سوريا: شبيبة PKK تخطف طفلة إيزيدية في حلب

قال مجلس إيزيديي سوريا، اليوم السبت، إن قوات حزب العمال الكوردستاني PKK خطفت فتاة إيزيدية قاصرة واقتادتها إلى جهة مجهولة، وذلك بغية تجنيدها في صفوف قواتها العسكرية.

وقال المجلس في بيان: «بعد أربع سنوات من تهجير عشرات الآلاف من سكان عفرين إلى المناطق التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية في حلب ومخيمات الشهباء، تبين بأن حياة هؤلاء في تلك المناطق ليس بمنآى عن الخطر، فمازالت منظمة ما تسمى الشبيبة الثورية التابعة للحزب تقوم وبشكل مستمر بخطف القاصرات والقاصرين من أحضان أمهاتهم وتقتادهم إلى جهات وجبهات مجهولة بشكل إرهابي ليس للكورد السوريين فيها لا ناقة ولا جمل».

وأضاف البيان، أن «اختطاف الإنسان بشكل عام والأطفال بشكل خاص في كل الشرائع السماوية و القوانين الوضعية والمبادئ الانسانية هو سلوك لا أخلاقي وعمل إرهابي مدان، وحتى محكمة الجنايات الدولية و بموجب الفقرة (ب) و (ه) من البند ٨ من نظامها الأساسي تعتبر تجنيد الأطفال سواء كان إلزامياً أو طوعياً لدى القوات أو الجماعات المسلحة جريمة حرب وجرائم ضد الإنسانية».

وأشار البيان إلى أن «المسؤول العسكري في قوات سوريا الديمقراطية وقع بنفسه على نداء الأمم المتحدة في ٢٠١٩ وتعهد بعدم خطف القاصرات والقاصرين، و تسريح كل من هو دون سن ١٨ من وحدات PYD بشكل فوري».

وتابع «رغم التنديدات والاستنكارات والاحتجاجات التي قامت ومازالت تقوم ضد عمليات الخطف إلا أن استهداف الضحايا من قبل منظمة الشبيبة مستمر، وآخر ضحايا هذه المنظمة كانت الفتاة الإيزيدية القاصرة (سيلفا بنت حميد جعفر) من قرية باصوفان، التي تم خطفها في وضح النهار على طريق المدرسة في حي الشيخ مقصود بحلب وتقتيادها إلى جهة مجهولة».

وأكد البيان، أن «والد المخطوفة لمجلس إيزيديي سوريا بأنهم منذ الساعات الأولى من خطف إبنتهم وإلى تاريخه لم يتركوا جهة أمنية أو إدارية أو حقوقية من أصحاب الشأن في PYD والإدارة الذاتية إلا وسألوها عن ابنتهم لكن للأسف توضح لهم بأن لا أحد من هؤلاء لديه الصلاحية عن معرفة مكان هذه الفتاة ومصيرها ».

ولفت البيان إلى أن «الفتاة سيلفا- وبحسب تقارير طبية – تؤكد بأنها مريضة وتعاني من فقدان الوعي لفترات متقطعة».

وقال البيان: «بعد أن أبلَغَنا والد الفتاة عن مأساته وقصة ابنته، قمنا نحن في مجلس إيزيديي سوريا وبالتفاهم مع عائلة الفتاة بالاتصال مع أصحاب الشأن والمسؤولين في PYD والإدارة الذاتية و(قسد) و(مسد) بشكل رسمي علّنا نعيد الفتاة إلى أحضان أسرتها بعيداً عن ضجيج الإعلام، لكن للأسف ورغم أن كل الذين اتصلنا بهم كانوا عقلانيين وصادقين في إيجاباتهم، إلا إنه وللأسف تبين بأن كل هؤلاء ليس لهم أي صلاحية بهذا الموضوع وبمعرفة مكان القاصرة سيلفا ومصيرها».

وأردف قائلا: «لذلك وبناء عليه فنحن في مجلس إيزيديي سوريا لا ندين عملية إختطاف الطفلة سيلفا جعفر فقط كونها إيزيدية، وإنما نستنكر وبشدة كافة عمليات الخطف التي قامت وتقوم بها هذه المنظمة التابعة لحزب PYD وPKK في المناطق الخاضعة للإدارة الذاتيّة حيث نعتبره عملاً إرهابياً وإنتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان لا تقل بشاعتة عن الإنتهاكات التي تقوم بها الفصائل الإرهابية في عفرين و سري كانية وباقي المناطق التي تحتلها تركيا في شمال سوريا».

وحمل البيان «حزب الاتحاد الديمقراطي والأطراف الكوردية المتحالفه معه و(قسد) كامل مسؤولية خطف القاصرة سيلفا و مثيلاتها من القاصرات والقاصرين في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية».

وناشد البيان «كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، والمنظمة الدولية لحماية المرأة والطفولة، و المبعوث الأممي الخاص بسوريا (بيدرسون) واللجنة الدولية لتقصي الحقائق في سوريا بالتدخل لدى قوات سوريا الديمقراطية والضغط على PYD لوقف هذه الانتهاكات والإفراج الفوري عن القاصرين و القاصرات الذين واللواتي إختطفتهم هذه المنظمة، وأولهم الفتاة الإيزيدية سيلفا من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديموقراطية (YPG،YPJ،QSD) بشكل فوري وإعادتها لحضن والديها لتكمل تعليمها وتمارس حياتها كباقي الفتيات».

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi