فبراير 22, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الفصائل المسلحة العراقية تنشر صورة طبيب كوردي على أنه واحد من “شهدائهم”

الفصائل المسلحة العراقية تنشر صورة طبيب كوردي على أنه واحد من “شهدائهم”

نشرت فصائل مسلحة شيعية في منصتي فيسبوك وتيليغرام صورة شخص على أنه ابن (عباس الدراجي) أحد قادة الحشد الشعبي وقد قتل الليلة الماضية خلال ضربات أميركية في العراق، في حين أن الصورة لطبيب كوردي من كركوك يقيم في بريطانيا حالياً، ويقول إنهم استهدفوه عمداً.

وكان العديد من الكروبات في تيليغرام وصفحات فيسبوك المقربة للفصائل الشيعية قد نشرت صورة هذا المواطن وقالت إنه “استشهد” الليلة الماضية في الأنبار بسبب الضربات الأميركية.

عن هذا، قال ريبين زندي، وهو الشخص المنشورة صورته، لشبكة رووداو الإعلامية: “أنا طبيب وأقيم حالياً في بريطانيا بفضل منحة دراسية مدتها سنتان، ولست في العراق الآن”.

ريبين زندي، طبيب من أهالي كركوك، أضاف أن “الفصائل التي نشرت صورتي الليلة الماضية بزعم أنني شهيد، كانت قد نشرت في وقت سابق صورتي وزعمت أني عميل لإسرائيل وقد قتلت في ضربة إيرانية”.

في منشورات فصائل الحشد الشعبي في وسائط التواصل الاجتماعي، كانت الصورة منشورة بدون الإشارة إلى اسم، لكن الخبر السابق الذي زعم أنه قتل في ضربة إيرانية استهدفت أربيل قالوا ان اسمه هو (ريبين سولاقا) الذي هو أحد لاعبي المنتخب العراقي بكرة القدم.

بشأن السبب الذي يقف وراء استهدافه، يقول ريبين زندي: “كان عندي تواصل مع هذه الفصائل في الماضي، في كروبات تيليغرام وفي تويتر قناة صابرين، وكانوا يريدون أن أعمل لصالحهم وأتعاون معهم، لكن عندما عرفوا أني رافض لذلك قاموا بحجبي ثم بدأوا ينشرون صورتي”.

وكان هجوم للفصائل الشيعية يوم الأحد الماضي قد أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين، وقامت الولايات المتحدة في منتصف الليلة الماضية باستهداف عدد من قواعد القوات الشيعية المقربة من إيران ما تسبب في مقتل 16 من مسلحيهم في العراق و18 في سوريا.

رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني وجّه بإعلان الحداد العام في دوائر الدولة ومؤسساتها كافة، “ترحماً على أرواح شهداء القوات المسلحة والمدنيين الذين ارتقوا نتيجة القصف الاميركي على مناطق عكاشات والقائم غربي الأنبار”، وفق بيان حكومي.

فيما تعتزم رئاسة مجلس النواب العراقي، عقد جلسة استثنائية (طارئة) خلال الأيام القادمة، للوقوف على تكرار الهجمات الأميركية على البلاد، ووضع حد لانتهاكات قوات التحالف الدولي لسيادة وأرواح العراقيين.

رداً على مقتل 3 من جنودها في هجوم على قاعدة في الأردن، شنت الولايات المتحدة ليلة الجمعة/السبت، ضربات ضد 85 هدفاً للحرس الثوري الإيراني و”جماعات تابعة له” في العراق وسوريا، حسب ما أعلنت القيادة المركزية الأميركية.

وبينما كان الرد على الهجمات السابقة التي تعرضت لها المصالح الأميركية محدوداً، سيستمر هذه المرة أياماً، بحسب ما صرح به المتحدث السابق باسم القيادة المركزية الأميركية جو بوجينو لشبكة رووداو الإعلامية.

وتعرضت القوات الأميركيّة وقوات التحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوماً منذ منتصف تشرين الأوّل، وتبنت الكثير منها “المقاومة الإسلاميّة في العراق”، لكن الهجوم على قاعدة في الأردن كان الأول الذي أسفر عن سقوط قتلى في صفوف القوات الأميركية.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi