فبراير 23, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

النجباء تتوعد بـرد “يسر الصديق” ضد الامريكان.. وحزب الله اللبناني يقول ان صراع المنطقة سيتسع

النجباء تتوعد بـرد “يسر الصديق” ضد الامريكان.. وحزب الله اللبناني يقول ان صراع المنطقة سيتسع

توعدت حركة النجباء، اليوم السبت (3 شباط 2024)، بالرد على القصف الامريكي بما تراه مناسبا في الزمان والمكان الذي تريد، في حين اعتبره حزب الله اللبناني “اسهاما” بتأجيج الصراع والتوتر وتصعيد ‏الحروب في المنطقة.

وقالت النجباء في بيان لها: “استهداف آخر تنتهك فيه قوات الاحتلال الأمريكي سيادة العراق وكرامته جهاراً نهاراً ليوقع عشرات الشهداء العراقيين من أبطال الحشد الشعبي والمواطنين الأبرياء العزل، في الوقت نفسه تحرك صنيعتها داعش لاستهداف القوات الأمنية، وبهذا تؤكد إدارة الشر الأمريكية أنها راعية الإرهاب والإجرام في العالم وأن هذه الانتهاكات إنما هي خرق كبير للسيادة، وبذلك نعلن اليوم أننا ماضون في تحقيق أهدافنا وسيأتيها الرد من حيث لا تتوقع، فالمقاومة الإسلامية اليوم قادرة على الوصول الى أبعد نقطة ومجاراة العدو والتغلب عليه بإذن الله”.

واضافت: “ليعلم الاحتلال الأمريكي وإدارته المشؤومة أن المقاومة الإسلامية سترد بما تراه مناسبا في الزمان والمكان الذي تريد وأن ذلك ليس نهاية المطاف، فلدينا من المفاجآت ما يغيض العدا ويسر الصديق، وستخرجون من العراق أذلاء خاسئين غير مأسوف عليكم، ونكرر لكي يسمع من به صمم أننا لن نهادن ولا نتراجع ولن ننكسر وإن عدتم عدنا والعاقبة للمتقين”، بحسب نص البيان.

واما بيان حزب الله، فأدان “العدوان الأمريكي السافر على العراق وسوريا والذي استهدف مناطق عدة في ‏البلدين ‏الشقيقين وأدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى”.‏

واكد، إنّ “ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية هو انتهاك صارخ لسيادة الدولتين وتعدّ على أمنهما ‏ووحدة أراضيهما، ‏وتجاوز وقح لكل القوانين الدولية والإنسانية، وهو يسهم في زعزعة الاستقرار في المنطقة، وإيجاد المبررات والذرائع الواهية ‏لاستمرار ‏الاحتلال الأمريكي لمناطق عدة في العراق وسوريا ضد إرادة شعبيهما التوّاقة إلى الحرية ‏والاستقلال”.‏

واوضح إنّ “العدوان الأمريكي على العراق وسوريا واليمن يكشف كذب الادعاءات الأمريكية بعدم رغبتها ‏في توسعة ‏الصراع في المنطقة، وعلى العكس تمامًا فإنّه يُسهم في تأجيج الصراع والتوتر وتصعيد ‏الحروب في المنطقة، ويدفع الشعبين العراقي والسوري إلى التمسّك بنهج المقاومة ‏لتحرير بلديهما ‏من الاحتلال الأمريكي وعلى مواصلة دعم وإسناد قطاع غزة المظلوم حتى وقف ‏العدوان الصهيوني وإجرامه”.‏

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi