يوليو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عضو بالأمن والدفاع النيابية: فصائل “المقاومة” ليست مرتبطة بالحشد الشعبي

عضو بالأمن والدفاع النيابية: فصائل “المقاومة” ليست مرتبطة بالحشد الشعبي

أفاد النائب في البرلمان العراقي، عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، حيدر المحياوي، أن فصائل “المقاومة الإسلامية في العراق” ليست مرتبطة بالحشد الشعبي، مشيراً إلى جمع أكثر من 70 توقيعاً من النواب لإخراج التحالف من أراضي البلد.

وقال المحياوي، لشبكة رووداو الإعلامية، الأحد (7 كانون الثاني 2024)، إنه تم جمع أكثر من 70 توقيعاً لنواب البرلمان العراقي لإخراج القوات الأميركية من العراق.

وأشار إلى أنه كان هنالك تجربة سابقة عام 2008 في هذا الصدد، وقد كانت على أساس خروج القوات الأميركية من أراضي العراق، حيث عقدت اتفاقية حينها وخرجت القوات الأميركية في 2011، لكنها عادت عن طريق التحالف الدولي بعد ظهور عصابات “داعش”، نظراً لحاجة القوات العراقية إلى الدعم.

وذكر المحياوي أنه “بعد الانتهاء من هذه العمليات، انتفت الحاجة لوجود الأميركان”، مبيناً أنهم عازمون مع الحكومة العراقية على إخراج جميع القوات الأميركية والتحالف، لأن العراق له القدرة والإمكانية لحماية نفسه وحماية أراضيه وسيادته.

حول أهمية دور القوات الأميركية والتحالف في معارك التحرير، علّق النائب العراقي بالقول: “أنا كنت أحد المقاتلين في عمليات التحرير. وجود القوات الأميركية كان يشكل عائقاً أمام سرعة إنجاز المهمة”.

وتابع: “العصابات الإجرامية ليست في قوتها السابقة، ويعملون على شكل مجاميع ويستغلون الثغرات الأمنية، كما في باقي البلدان، والتي تظهر بين فترة وأخرى”.

ويعتقد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، أن “الجيش العراقي ووزارة الداخلية وهيئة الحشد الشعبي والبيشمركة على أتم الجهوزية القتالية وكذلك من ناحية المعلومة الاستخبارية لصد أي هجوم أو خروقات من قبل العصابات الإجرامية”.

وأردف: “نحن لسنا بحاجة لقوات التحالف اليوم، هي باتت مصدر قلق، وعلى العراقين اليوم بجمع قومياتهم ومذاهبهم أن ينتفضوا ضد هذا الوجود الذي لم يحفظ للعراق سيادته ويبين حقيقة مزاعمهم التي يدعون بأن وجودهم لمكافحة الإرهاب لكن في الحقيقة هو لاستهداف الشخصيات الوطنية العراقية”.

وبيّن أن الكتل الشيعية والشارع الشيعي مصممون على إخراج القوات الاميركية وإنهاء وجودهم، مبيناً أنهم يؤيدون وجودهم الدبلوماسي (أميركا) المتمثل بالسفارة كباقي الدول، حسب قوله.

حيدر المحياوي، ذكر أن البعض يعتقد أن وجود الأميركان هو ضروري لحفظ وجودهم، وآخرون يجدونه مصلحة للعراق، متأملاً أن يكون هناك صوت عراقي حقيقي ولجميع القوى السياسية لمراعاة مصالح المواطنين”، فيما أضاف أن “العراق منقوص السيادة بوجود القواعد الأميركية”.

ونفى أن تكون فصائل “المقاومة الإسلامية في العراق”، مرتبطة بهيئة الحشد الشعبي، التي عرّفها على أنها رسمية ومرتبطة بالقائد العام للقوات المسحة العراقية، محمد شياع السوداني، مبيناً عدم وجود دليل لمشاركة الحشد في الهجمات على القواعد.

ومضى يقول: “الفصائل المسلحة لديها أيديولوجية معينة وفكر ومعتقد خاص بها، مثلما نعتقد نحن أن وجود هذه القواعد هو احتلال سواء بلباس أو بنوع آخر، ولديهم العقيدة بواجب قتال القوات الأميركية وأي قوات أجنبية على أرض العراق”.

وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية قد دعت إلى جلسة برلمانية طارئة لمناقشة إخراج القوات الأميركية ودعم قرار رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة ثنائية لجدولة انسحاب القوات الأميركية من هذه القواعد وتسليمها للحكومة العراقية.

وفي 4 كانون الثاني الجاري، أغارت القوات الأميركية على سيارة القيادي في حركة “النجباء”، مشتاق طالب السعيدي “أبو تقوى” ورفاقه، وهو يشغل منصب نائب قائد عمليات حزام بغداد، أمام مقر الحشد الشعبي شرق بغداد، واتهمته واشنطن بتهديد المصالح الأميركية.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi