يوليو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

حرب الشرق الأوسط تفاقم الضغوط على بايدن ومطالبات بـ”ضربة قاضية” لوكلاء إيران

حرب الشرق الأوسط تفاقم الضغوط على بايدن ومطالبات بـ”ضربة قاضية” لوكلاء إيران

سلط تقرير أمريكي، الضوء على الضغوط المتزايدة، التي يتعرض لها رئيس الولايات المتحدة، جو بايدن، من “التيار اليميني” للرد بشكل أقوى على وتيرة الهجمات التي تتعرض لها القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، وذلك بعد أن تعرضت المواقع الأمريكية لأكثر من 100 هجوم، فضلاً عن هجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر.

وتحدث تقرير لصحيفة “ذا هيل” الأمريكية، ترجمته وكالة شفق نيوز، أن عن “غضب متزايد” في الكابيتول (الكونغرس) بسبب موجة الهجمات التي تشنها الجماعات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط، حيث يضغط الجمهوريون على إدارة بايدن لإظهار المزيد من القوة ضد هذه الجماعات.

ونقل التقرير عن زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ الجمهوري ميتش ماكونيل قوله إن بايدن يجب أن يركز على “المهمة القائمة” أي ردع إيران، مضيفاً أن هذه الجماعات المدعومة من طهران “لم ترتدع، فهي تعتقد أن بامكانها محاولة قتل الأمريكيين والإفلات من العقاب”، وعلى بايدن التعامل بجدية مع التهديدات.

كما نقل التقرير، عن حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، وهو مرشح جمهوري، قوله ان القوات الامريكية “تجلس كالبط” في الشرق الأوسط، في حين اتهمت حاكمة ولاية كارولينا الجنوبية السابقة نيكي هيلي، والتي كانت السفيرة السابقة لدى الامم المتحدة، بايدن بـ”استرضاء إيران”، قائلة إنهم “لا يتجاوبون سوى مع القوة، وعليك أن تضربهم بقوة، وتجعلهم يدركون ذلك”.

احتواء الحرب

واعتبر التقرير الأمريكي، أن واشنطن تقوم بإجراءات متناسبة حتى الآن ضد “الميليشيات المدعومة من إيران”، برغم تصاعد الهجمات والانتقادات المثارة، حيث يقول مسؤولو الدفاع في واشنطن إن الهدف الرئيسي هو احتواء الحرب بين اسرائيل وحماس ومنع نشوب صراع اقليمي اوسع، مضيفا ان سياسة “الانتقام” الخطيرة تثير مخاوف من أن الولايات المتحدة تلعب بالنار، ومن أن أي خطأ قد يؤدي إلى موجة أكبر من أعمال العنف.

ونقل التقرير عن مدير “مؤسسة القرن” للأبحاث ثاناسيس كامبانيس قوله: “نحن في وضع رهيب وغير مستقر وضعيف بالفعل.. حتى لو كانت إيران والولايات المتحدة لا تريدان حرباً أوسع نطاقاً، فانه من السهل أن تودي الحسابات الخاطئة إلى حرب إقليمية”.

وأشار التقرير، إلى أن “المسلحين الذين يشنون حرباً في الشرق الأوسط ضد الولايات المتحدة يقومون بذلك منذ سنوات، حيث وقع حوالي 70 هجوما على القوات الأمريكية بين العام 2021 وأوائل العام 2023، والعديد منها من قبل الفصائل المدعومة من إيران في العراق ومناطق أخرى، إلا أن اندلاع الحرب بين اسرائيل وحماس، تسبب بعدد غير مسبوق من الهجمات خلال فترة زمنية قصيرة.

ولفت تقرير “ذا هيل”، إلى أن المحللين يقولون إن “الميليشيات” وبالاضافة إلى إيران، يريدون توجيه رسالة تضامن مع الشعب الفلسطيني، في حين أنها تعارض في الوقت نفسه الوجود العسكري الأمريكي المتزايد، بما في ذلك حاملات الطائرات الأمريكية والغواصات التي تعمل بالطاقة النووية في المنطقة.

وتابع التقرير، أن إيران والقوى الوكيلة لها تريد أن تظهر بأنها تتصرف ضد الولايات المتحدة وسط الحرب المدمرة في غزة، إلا أن طهران على غرار واشنطن، لا تريد أن تاخذ الأمور إلى أبعد من ذلك.

ورأى التقرير الأمريكي، أن الولايات المتحدة تواجه في الوقت نفسه، حربين في غزة وأوكرانيا، وفي ظل استنزاف الصراعات الساخنة لواشنطن، فان الهدف الرئيسي لادارة بايدن ان تضمن عدم اندلاع حرب إقليمية اوسع في الشرق الأوسط.

هجمات الحوثيين

ونقل التقرير عن الخبير في شؤون العراق وإيران في معهد واشنطن مايكل نايتس، قوله إن “واشنطن تمكنت من إبقاء القتال عند مستوى متناسب”، مستدركا بالقول إن ذلك “لا يبدو جيدا في العناوين الرئيسية”.

لكن وبحسب نايتس، فإن ردع الحوثيين قد فشل، مشيرا إلى ان الولايات المتحدة تتعمد الامتناع عن تنفيذ المزيد من الضربات التدميرية، وأن أحد أسباب ضبط النفس قد يكون تجنب انهيار محادثات السلام في الحرب المستمرة منذ سنوات بين الحوثيين والحكومة اليمنية.

وأوضح أن “الولايات المتحدة لا تريد تعطيل عملية السلام هذه، والحوثيون يستفيدون بالكامل من ذلك لأنهم يعرفون الآن أن بإمكانهم فعل ما يريدون”، وفق التقرير.

وبحسب التقرير، انتقد النائب الجمهوري مايكل ماكول، وهو رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، بايدن، لفشله في وقف هجمات الحوثيين، مطالبا باجراءات أكبر ضد الجماعة، بما في ذلك تصنيفها كمنظمة ارهابية. وتابع ماكول قائلا انه “من الواضح أن الحوثيين يشكلون تهديدا لليمن وشركائنا في كافة انحاء الشرق الاوسط والجنود الامريكيين والمواطنين الأمريكيين في المنطقة وحرية الملاحة والتجارة العالمية”.

ونقل التقرير الأمريكي أيضاً، عن الباحث في “معهد ميدلبري للدراسات الدولية” جيسون بلازاكيس، تشديده على ضرورة أن يكون “هناك رد على الحوثيين بسبب أنشطتهم غير المرغوب فيها”، مردفاً بالقول: “لقد أصبحوا عدوانيين بشكل متزايد، ولا يمكن التغاضي عن ذلك”.

وخلص التقرير، إلى أن واشنطن تبحث تشكيل قوة عمل بحرية، والتي ستتكون من سفن هجومية من دول عدة، للدفاع عن السفن من تهديدات الحوثيين في البحر الأحمر، مرجحاً في الوقت نفسه، أن تظل التوترات عالية ما دامت الحرب التي تشنها اسرائيل لهزيمة حماس مستمرة في غزة.

وختم تقرير صحيفة “ذا هيل” الأمريكية، بحديث العقيد الأمريكي المتقاعد الذي خدم سابقا في عهد وزير الخارجية الأسبق كولن باول، لورانس ويلكرسون، أن “بايدن يجب ان يتوصل إلى حل للحرب في غزة اذا كان يريد منع الصراع في الشرق الأوسط من الخروج عن نطاق السيطرة”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi