فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

امانة البرلمان تكشف تفاصيل اول جلسة ورئيس السن المتوقع

امانة البرلمان تكشف تفاصيل اول جلسة ورئيس السن المتوقع

أعلن الأمين العام لمجلس النواب العراقي، سيروان سيريني عن استعدادهم لعقد الجلسة الأولى للبرلمان، خلال أقل من شهر، متوقعا أن يكون رئيس السن النائب محمود المشهداني، في إدارة الجلسة.

وقال سيريني، “نحن في الأمانة العامة لمجلس النواب والدوائر ذات العلاقة على أتم الاستعداد لعقد الجلسة البرلمانية”، مضيفا أنه “كانت لنا سلسلة اجتماعات”.

وأكد جهوزية “المسائل المتعلقة بالأمور والسياقات الإدارية والتنظيمية”، كاشفا عن “اجتماع آخر الأسبوع القادم لإتمام كل الاستعدادات”، مشيرا الى أنه “قمنا بإنجاز دليل على شكل كراس يضم كل التعليمات الأولية للنواب الجدد”.

وقامت أمانة مجلس النواب “بتنظيم جدول زمني لدورات خاصة، من قبل معهد التطوير البرلماني الذي أسسناه للمرة الأولى منذ نحو سنة في البرلمان العراقي وهو يواصل نشاطاته في بغداد وأربيل بالتعاون مع المعهد الجمهوري الدولي التابع للولايات المتحدة الأميركية والمعهد الوطني الديمقراطي وUSAID ومعاهد وأكاديميات عالمية بغية الاستفادة من خبرات الجانبين لتقديم الخدمات على أكمل وجه للأخوات والإخوة البرلمانيين الجدد ليقدموا خدماتهم بصورة منظمة للمواطنين في كل أنحاء العراق”، وفقا لسيريني.

وأكملت المفوضية العليا للانتخابات “أعمالها، وبات الأمر مناطاً بالمؤسسة القضائية”، حسب سيريني، متوقعا “تحويل النتائج في عشرة أيام إلى المحكمة الاتحادية، وعندما تصادق المحكمة الاتحادية على النتائج يجب أن يحدد رئيس الجمهورية خلال فترة 15 يوماً، بموجب الدستور العراقي، موعداً لعقد الجلسة البرلمانية الأولى”.

وجدد أمين عام مجلس النواب العراقي توقعه في أن “تعقد الجلسة الأولى خلال أقل من شهر من الآن”، لافتا الى أنه “عند المصادقة على النتائج وعندما تصل قوائم النواب الجدد إلى أمانة مجلس النواب سنطلب رسمياً أن يحددوا لنا من هو أكبر الأعضاء سناً”.

ووفقا لسيريني “يتوقع أن يكون محمود المشهداني، وكان رئيس البرلمان في السابق، أظن أنه سيكون أكبر أعضاء البرلمان الجديد سناً”.

واظهرت النتائج الاولية للانتخابات المبكرة في العراق التي اجريت في 10 تشرين الاول الماضي، خسارة كبيرة لبعض القوى الشيعية، بالاخص تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، وتحالف قوى الدولة، (عمار الحكيم، حيدر العبادي)، والعديد من الاسماء، التي قلت حظوظها بصورة ملحوظة.

النتائج الاولية التي لم تكن متوقعة لدى هذه الكتل، اربكت المشهد السياسي، متهمة العملية الانتخابية بالتزوير، ما اخر الاعلان عن النتائج النهائية وانعقاد الجلسة الاولى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi