أبريل 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

بريطانيا وتقاليدها الغريبة.. مجتمعات تحظر الخمر ويسير سكانها عراة

بريطانيا وتقاليدها الغريبة.. مجتمعات تحظر الخمر ويسير سكانها عراة

تُعرف بريطانيا بسحر قراها وبلداتها، حيث تُحاكي عاداتها وتقاليدها العريقة تاريخًا عريقًا يُضفي عليها مزيدًا من الجاذبية.
ومع ذلك، هناك عدد قليل من الأماكن التي تميل نحو الأشياء الغريبة أكثر من الجذابة، وفي بعض الأحيان، حتى الأماكن الأكثر متعة ظاهريًا لديها تقاليد أكثر غرابة.

ورصدت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير لها مجموعة من القرى ذات التقاليد الغريبة، ما يكشف عن بريطانيا جديدة قد لا تعرف عنها شيئا.

في بورنفيل، موطن شوكولاتة كادبوري، هناك حظر على الكحول. حظرت القرية شرب الخمر لعقود من الزمن. ويرى سكانها العيش هناك أكثر جاذبية بالنسبة لهم.

لا توجد حانات، ولا تبيع المتاجر المشروبات الكحولية، وإذا تم القبض على أي شخص وهو يشرب في الحدائق، يُعامل بقسوة من السكان المحليين قبل السلطات الأمنية.

وقال سكان محليون لصحيفة “ذا صن” إنها منطقة “جميلة وآمنة وهادئة” وإنهم سعداء بعدم وجود “أشخاص مخمورين”.

وتم تطبيق قاعدة “ممنوع شرب الخمر” على مدار الـ120 عامًا الماضية، وقال أولئك الذين يعيشون هناك إن لديهم “أفضل قرية في العالم”.

*مجتمع عالق في عشرينيات القرن الماضي
يضم مجتمع برودروف في ساسكس 300 نسمة، يعيشون نمط حياة قديم الطراز، إذ ترتدي النساء تنانير بطول الكاحل.

قواعد اللباس الصارمة، التي تشبه تلك التي كانت موجودة في عشرينيات القرن الماضي، تهدف إلى “حمايتهم”، وفق سكان محليين.

المواعدة بين المراهقين محظورة ويجب عليهم الانتظار حتى يتم تعميدهم ويكونون في أوائل العشرينات من العمر.

وقالت إحدى النساء لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، كيف تمّ القبض عليها مع صديقها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وتعرّضت “للفضح العلني” وتمت قراءة “جرائمها” أمام حشد من الناس.

*مدينة خالية من الكلاب
في كالينجتون، يُحظر على الكلاب دخول المتنزهات، وقد تمّ ذلك منذ أكثر من عقد من الزمن، بعد مخاوف بشأن هجمات الكلاب.

وهذا يعني أنه يتعين على المالكين السفر لمدة ساعة بعيدًا عن منازلهم لتمشية كلابهم المفضلة.

* ممنوع ارتداء الملابس
يتمتع مجتمع سبيلبلاتز بتقاليد مختلفة نوعًا ما، فهي موطن للعراة منذ 85 عامًا.

ويعد سبيلبلاتز، أكبر منتجع للعراة في المملكة المتحدة، ويتكون من 12 فدانًا من الأراضي، في قرية بريكيت وود، هيرتفوردشاير.

تتكون القرية من 65 منزلاً، وقد تم تأسيسها في عام 1929 على يد تشارلز ماكاسكي، الذي اشترى الموقع مقابل 500 جنيه إسترليني.

يقول إيزولت ريتشاردسون، أحد السكان، لصحيفة The Mirror: “لا يوجد فرق بين علماء الطبيعة والأشخاص الذين يعيشون في الشارع.. نحن جميعًا نعيش حياة طبيعية ولكننا محظوظون بما يكفي للعيش في هذا المكان الاستثنائي. إنها مثل ملكية صغيرة”.

وفي حين أن السكان يفضلون خلع ملابسهم، إلا أنهم يزينون السراويل عند القيام بمهام مثل البستنة.

ويذهب سكان هذه القرية إلى الحانة المحلية الخاصة بهم ودروس السباحة وأوقات الوجبات وهم عراة.

وفي وقت سابق من هذا العام تحدثت إحدى النساء عن كيف عالجتها الحياة في القرية من مشاكل احترام الجسم.

كان لدى تينا ييتس ندبة على بطنها بعد إجراء عملية جراحية لها، وقد أخذها زوجها إلى مجتمع سبيلبلاتز على أمل أن يبهجها ذلك.

وسرعان ما تخلصت المتقاعدة من كل تقلبات جسدها السابقة، واستقر الزوجان في المنزل هناك بشكل دائم.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi