يوليو 18, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

بدراجة هوائية وحقيبة ظهر واحدة.. مغامر يسافر 29 ألف كم

بدراجة هوائية وحقيبة ظهر واحدة.. مغامر يسافر 29 ألف كم

قام مغامر بريطاني برحلة مذهلة تكاد تكون أشبه بالمستحيل عندما بدأ رحلة بمسافة 18 ألف ميل (29 ألف كيلومتر)، مستخدماً دراجته الهوائية فقط، وليس معه سوى حقيبة ظهر واحدة وخيمة قابلة للفتح والطي والتنقل من أجل استخدامها عند الاستراحة أو النوم، وقطع شوطاً كبيراً من رحلته هذه معلناً عزمه على المضي بها حتى نهايتها.


ونشرت صحيفة “Metro” البريطانية، القصة بتفاصيلها: “فقد نفذ مغامر يُدعى دان كامب رحلة مرعبة من ألاسكا إلى الأرجنتين، من أجل قطع مسافة 18 ألف ميل، مستخدماً في ذلك دراجته الهوائية، وليس معه سوى حقيبة الظهر الصغيرة وخيمة متنقلة قابلة للطي، وأفلت في رحلته هذه من مخاطر عديدة ومرعبة من بينها الدُب الذي تبين أنه كان على بُعد بضعة أمتار منه”.

ويقول دان: “لقد كان دباً أبيض.. ذهبتُ لأرى مصدر صوت ما فرأيتُ الدب، كان على بعد بضعة أمتار مني، لقد كنتُ متجمداً تماماً. ولو أراد قتلي فلم يكن هناك أي شيء يمكنني القيام به حيال ذلك على الإطلاق”.

وتقول الصحيفة إنه “لحسن الحظ، قرر الدب أن دان لن يكون وجبة جيدة وهرب، لكن الدب هو مجرد واحد من العديد من الحيوانات المرعبة التي رآها الشاب البالغ من العمر 23 عاماً أثناء رحلته على الدراجة لمسافة 18000 ميل من ألاسكا إلى الأرجنتين”.

وبحسب الصحيفة فهذه المغامرة كان يحلم بها دان بعد أن قطع مسافة ألفي ميل تقريباً من مانشستر إلى إسطنبول العام الماضي لجمع الأموال لصالح مؤسسة (Pink Ribbon Foundation) وهي مؤسسة خيرية لمكافحة سرطان الثدي”.

والمغامر دان كامب هو “يوتيوبر” معروف وناشط على شبكات التواصل الاجتماعي يقوم بانتاج المحتوى المتعلق به، وقال: “في غضون أربعة أيام تقريباً من عودتي إلى المنزل بعد رحلتي من مانشستر إلى إسطنبول، بدأتُ التخطيط لهذا الأمر وذهبتُ في أقرب وقت ممكن إلى هذه الرحلة”.

وفي حزيران من العام الماضي استقل كامل دراجته الهوائية ومعدات التخييم والطعام الذي يكفي لبضعة أيام، وقام بثلاث رحلات (بما في ذلك توقف لمدة 16 ساعة) للوصول إلى نقطة البداية، وهي خليج برودهو في ألاسكا بالولايات المتحدة.

ومنذ ذلك الحين، ركب دان كامب دراجته عبر كندا، مروراً بواشنطن وأوريجون ونيفادا، وهو الآن يتجول عبر كاليفورنيا، وهدفه هو الانتهاء في أوشوايا، التي يعتقد أنها الطرف الجنوبي في أميركا الجنوبية.

وتبدو مغامرته، التي يوثقها على “تيك توك”، وكأنها شيء من فيلم، وهو يمر بمناظر غروب الشمس الوردية الضبابية على قمم الجبال، والمسارات الثلجية مع الماعز الجبلي، والبحيرات المثالية. كما شهد أيضاً مناخات قطبية معاكسة، من حرارة الصحراء إلى ثلوج القطب الشمالي، كما أنه يلتقط صوراً لجميع أنواع الحياة البرية التي رآها حتى الآن.

وتقول صحيفة “مترو” إنه “على الرغم من أنه أمضى على الطريق حتى الآن سبعة أشهر، فإن دان يقول إنه ليس في عجلة من أمره حتى ينتهي الأمر، وقد قام بتأجير منزله في إنجلترا لتغطية تكاليف هذه الرحلة”. ويوضح قائلاً: “أنا فقط آخذ وقتي وأرى كيف ستسير الأمور، وآمل أن يكون ذلك في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام”.

وفي بلده كانت عائلته داعمة بشكل لا يصدق لرحلاته، حيث يضيف دان: “لقد شجعوني على الذهاب”، قائلاً إنه يظل على اتصال منتظم معهم، وقد التقى بوالده في رحلة برية قصيرة عبر الوديان في ولاية يوتا.

ومن الناحية المالية، خصصت ميزانيته 10 دولارات (أو 8 جنيهات إسترلينية) لكل يوم، وذلك بفضل التخييم البري والطعام الذي يشتريه من المتجر والحفاظ على روتينه البسيط.

ومع وجود 10 ساعات فقط من ضوء النهار في الوقت الحالي بسبب فصل الشتاء، يوضح دان أنه يحب أن يبدأ العمل بسرعة كبيرة، لذا يستيقظ في حوالي الساعة 6 صباحاً، ويقوم بمهمته الأساسية الأولى، وهي إعداد القهوة، ويتابع: “بعد ذلك، سأبدأ بتجهيز معسكري وتحميل الدراجة بكل شيء، الأمر الذي يستغرق حوالي ساعة ونصف”.

ويقول دان إنه خفيف جداً في رحلته، حيث يحمل موقداً متعدد الوقود، وخيمته، وكيس نومه، وحصيرة. ويوضح قائلاً: “لدي مجموعتان فقط من الملابس، وثلاثة أزواج من الملابس الداخلية وزوجين من الجوارب فقط”.

ويؤكد إنه يهدف كل يوم إلى قطع مسافة حوالي 50 ميلاً، وبمجرد حلول الظلام، يقوم دان بإعداد خيمته، وإعداد العشاء، ثم ينام في حوالي الساعة 10 مساءً.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi