مارس 01, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

دراسة طبية تحذر من مخاطر مزج بعض أنواع الطعام مع الأدوية

دراسة طبية تحذر من مخاطر مزج بعض أنواع الطعام مع الأدوية

كشفت دراسة طبية جديدة عن مخاطر قد لا يلتفت إليها أغلب الناس حين يتناولون الطعام ومن ثم الأدوية التي يتعاطونها للشفاء من أمراض يعانون منها، في حين من الممكن أن يتسبب المزج بين أطعمة وأدوية معينة بمخاطر صحية.

ووفقاً لصحيفة “ذا صن” البريطانية فعادة ما يُنصح بعدم بتناول الدواء على معدة فارغة، وغالباً ما يُطلب منا تناول الطعام قبل شرب أي نوع دواء.

ولكن ما نأكله له تأثير كبير على كيفية معالجة أجسامنا للأدوية، وبعض الأطعمة يمكن أن تعزز فعالية الدواء، بينما يمكن لأطعمة أخرى أن تقللها، حتى أن مزيجاً بين بعض الأدوية والأغذية قد يتسبب في حدوث جلطات الدم أو تلف الكبد.

ومن المهم قراءة تعليمات الدواء قبل البدء في تناوله للتحقق من أي أطعمة يُنصح بعدم تناولها.

وفي ما يلي خمسة أطعمة لا يجب عليك أبدا خلطها مع أدوية معينة لتجنب المضاعفات غير السارة.

الكريب فروت والستاتينات

الستاتينات هي أدوية تعمل على خفض مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، المعروف أيضاً باسم “الكولسترول السيئ”، في الدم.

وهي تشمل أدوية، مثل: ليبيتور، ليسكول، ليبوستات، كريستور، زوكور.

ويحذر الخبراء من أنه يجب عليك تجنب تناول الكريب فروت وعصيره بأي ثمن إذا كنت تتناول ليبوتور أو زوكور، “لأنه يمكن أن يزيد من خطر الآثار الجانبية”.

ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية للستاتينات آلاماً في العضلات.

ويوضح شامير باتيل، الصيدلي ومؤسس شركة “Chemist4U”، سابقاً “يحتوي الكريب فروت على مجموعة من المواد الكيميائية تسمى فورانوكومارين التي تعطل الوقت الذي يستغرقه الجسم لتكسير الدواء. إنها تمنع بعض الإنزيمات من العمل، ما قد يؤدي إلى امتصاص الجسم للدواء النشط أكثر من الجرعة المقصودة. ويعتقد أيضاً أن الفواكه الحمضية الأخرى، بما في ذلك الليمون الحامض وبرتقال إشبيلية، لها نفس التأثير”.

ويمكن أن يؤدي الكريب فروت أيضاً إلى تضخيم الآثار الجانبية لبعض أدوية ضغط الدم، وبعض الأدوية النفسية، وفقا لنتائج إحدى الدراسات.

الألبان والمضادات الحيوية

قالت دراسة إن منتجات الألبان، مثل: الحليب، والجبن، والزبادي، يمكن أن تتداخل مع امتصاص المضادات الحيوية التتراسيكلين والكينولون.

ويرتبط الكالسيوم بالمضاد الحيوي في الجهاز الهضمي، ما يقلل من امتصاصه وفعاليته. ولتجنب ذلك، من الأفضل تناول المضادات الحيوية قبل أو بعد ساعات قليلة من تناول منتجات الألبان.

وفي الوقت نفسه، قال شامير إنه يجب توخي الحذر بشأن تناول الجبن واللحوم الناضجة والمعتقة عند تناول مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين لعلاج الاكتئاب.

وأوضح أن الأطعمة المعتقة والمدخنة، بما في ذلك السلامي والبسطرمة، تحتوي على حمض أميني يسمى التيرامين، مشيراً إلى أن “الأدوية المثبطة لأكسيداز أحادي الأمين، والتي توصف لحالات مثل الاكتئاب والعلاج الكيميائي، تقلل من قدرة الجسم على معالجة التيرامين. وهذا يعرضك لخطر الآثار الجانبية بما في ذلك زيادة حادة في ضغط الدم وألم في الصدر وسرعة ضربات القلب”.

الخضار الورقية ومميعات الدم

إذا كنت تتناول أدوية تمييع الدم مثل الوارفارين، فمن الجيد الانتباه إلى عدد الخضروات الورقية التي تتناولها.

وتوصف الأطعمة، مثل السبانخ واللفت والبروكلي بفوائدها الصحية، فهي غنية بفيتامين K الذي يؤدي دوراً في كيفية تجلط الدم.

وقال شامير إن “الكرنب، إلى جانب الخضروات الورقية الخضراء الأخرى مثل السبانخ والخس، يمكن أن يعكس آثار أدوية مضادة لتخثر الدم مثل الوارفارين، ما يزيد من تخثر الدم. وينصح الخبراء بأنه لا يتعين عليك تجنب تناول هذه الأطعمة تماماً إذا كنت تتناول الوارفارين، فقط لا تكثر من أكلها”.

الخمر والمسكنات

يجب تجنب تناول أدوية معينة، مثل المضادات الحيوية على الإطلاق مع المشروبات الكحولية.

ويشار أيضاً إلى أن بعض مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب وأدوية مرض السكري يمكن أن تسبب أيضاً مجموعة من المضاعفات عندما تتفاعل مع الخمر.

وقالت نتائج دراسة إن هذه التفاعلات يمكن أن تؤدي إلى الدوخة والنعاس وتلف الكبد ومضاعفات خطيرة أخرى.

وحذر الخبراء من أنه لا يجب عليك أبداً خلط الكحول مع مضادات الحيوية ميترونيدازول وتينيدازول، أو مضادات الاكتئاب مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (MAOI).

وأوضح الخبراء أن شرب الكحول ضمن إرشادات الشرب منخفضة المخاطر مع تناول جرعة قياسية من معظم مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين من غير المرجح أن يسبب أي مشاكل. ولكن، ينبغي تجنب الكحول إذا كنت تتناول مسكنات الألم التي تصرف بوصفة طبية فقط، مثل الترامادول والجابابنتين والكوديين وغيرها من الأدوية الشبيهة بالمورفين.

القهوة ومضادات الذهان

يمكن للأدوية المضادة للذهان أن تساعد على علاج المصابين بالفصام، والاضطراب ثنائي القطب، واضطراب الاكتئاب الشديد.

لكن تناول هذه الحبوب مع الكافيين، على شكل شاي أو قهوة، يمكن أن يجعل الجسم يمتص كمية أقل من هذه الأدوية مقارنة بتناولها مع الماء، وفقا لموقع “Health”.

وفي الوقت نفسه، قالت الدراسات إن الكافيين يمكن أن يزيد من الآثار الجانبية لبعض الأدوية المضادة للذهان واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ما يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi