أبريل 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مكتبة تستعيد كتابا أعارته منذ 119 عاماً

مكتبة تستعيد كتابا أعارته منذ 119 عاماً

في صباح يوم الرابع عشر من شباط 1904، قام شخص ما لديه فضول بشأن “الاحتمالات الناشئة لقوة رئيسية من الطبيعة” بتفحص كتاب جيمس ماكسويل “رسالة أولية عن الكهرباء” من مكتبة بيدفورد العامة المجانية الجديدة، وقرر بعدها أن يستعيره لبضعة أيام، للخوض في مواضيعه العلمية المعقدة، لكن الأيام امتدت لتصبح 119 عامًا، حتى تمكنت العيون الحادة لأمين مكتبة في وست فرجينيا من استعادته أخيرًا وإرجاعه إلى مكتبة ماساتشوستس.


إذ تمكن ستيوارت بلين، أمين الكتب النادرة في مكتبات جامعة وست فرجينيا من إيجاد الكتاب أثناء بحثه في مجال الكتب النادرة وقرر إعادته لرف مكتبته الأصلي.

ووجد بلين كتاب الأطروحة الذي يعود لمكتبة نيو بيدفورد فاتصل بأمينة مكتبة المجموعات الخاصة فيها جودي جودمان، لتنبيهها إلى الاكتشاف.

وقالت أوليفيا ميلو، مديرة مكتبة نيو بيدفورد العامة: “لقد عاد في حالة جيدة للغاية. من الواضح أن شخصًا ما احتفظ بهذا على رف كتب لطيف لأنه كان في حالة جيدة وربما تم تناقله بين أفراد العائلة.”

ونُشرت الأطروحة العلمية تلك لأول مرة في عام 1881، بعد عامين من وفاة كاتبها ماكسويل في عام 1879، على الرغم من أن النسخة ذات لون التوت البري عادت الآن قالت ميلو إن مكتبة نيو بيدفورد لا تعتبرها نسخة نادرة من العمل.

وأضافت إن المكتبة تتلقى أحيانًا كتبًا متأخرة تصل إلى 10 أو 15 عامًا، ولكن لا شيء في أي مكان قريب من قرن أو أكثر من التأخير.

وتم نشر الكتاب في وقت كان العالم لا يزال يحاول فهم إمكانيات الكهرباء. ففي عام 1880 كان توماس إديسون قد حصل على براءة اختراع تاريخية تجسد مبادئ مصباحه المتوهج.

وعندما كان الكتاب آخر مرة في نيو بيدفورد تقول صحيفة “هفينغتون بوست” كانت الأمة الأمريكية تستعد لبطولة العالم الحديثة الثانية، وكان الرئيس الجمهوري الحالي ثيودور روزفلت في طريقه للفوز بولاية أخرى، وكان ويلبر وأورفيل رايت قد أجريا أول رحلة طيران لهما قبل عام واحد فقط، كما أن نيويورك كانت تحتفل بأول خط مترو أنفاق لها، ورأت ميلو ” إن اكتشاف الكتاب وإعادته دليل على متانة الكلمة المطبوعة، خاصة في وقت الحوسبة والوصول الفوري إلى كميات لا يمكن فهمها من المعلومات.” وقالت ” مجرد الإمساك به، تشعر بأن شخصًا ما امتلك هذا الكتاب منذ 120 عامًا ويقرأه، وها هو بين يدي “.

ولدى المكتبة رسوم تأخير 5 سنت في اليوم، وبهذا المعدل، فإن الشخص الذي يعيد كتابًا متأخرًا لمدة 119 عامًا سيواجه رسومًا باهظة تزيد عن 2100 دولار. ولكن الخبر السار هو أن الحد الأقصى للرسوم المتأخرة للمكتبة يبلغ 2 دولار فقط.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi