يونيو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

بريطانيا.. سجناء يتحولون الى “مشاهير” في تيك توك ويتباهون بنشر الممنوعات

بريطانيا.. سجناء يتحولون الى “مشاهير” في تيك توك ويتباهون بنشر الممنوعات

تحول بعض السجناء في بريطانيا إلى مشاهير على موقع “تيك توك”، عبر تصوير مقاطع فيديو بهواتف محمولة من المفترض أنها محظورة عليهم، ونشرها على الموقع، إضافة إلى التباهي عبر الفيديوهات بتعاطي المخدرات وتهريبها مع أشياء أخرى محظورة إلى داخل السجن.

صحيفة The Times البريطانية، ذكرت أن سجناء في جميع أنحاء بريطانيا، بدأوا يُصوّرون مقاطع فيديو تُظهر للمتابعين معيشتهم خلف القضبان، وانتشرت هذه المقاطع حتى وصل عدد المشاهدات لبعضها إلى مليون مشاهدة.

ويتشابه محتوى كثير من هذه المقاطع مع المحتوى المنتشر على “تيك توك”، فهي تعرض مقاطع فيديو مصطنعة لنزلاء يرقصون، ويصورون مقاطع فيديو موسيقية، ويتحدثون عن براعتهم في الطهي.

ويُظهر مقطع فيديو حصد نحو 912 ألف مشاهدة رجلاً يستخدم الغلاية في زنزانته لطهي كاري السردين.

إلا أن بعض المقاطع تعطي لمحة عن مظاهر غياب قواعد القانون في كثير من السجون، حيث وصف بعض المدانين زنازينهم بأنها “منتجعات ملكية”، وظهر أحدهم في مقطع فيديو وهو يدخن مادة السبايس المخدرة.

ومادة السبايس هي خليط من الحشيش وأعشاب ومواد كيميائية أخرى تُعرف باسم “عقار الزومبي (الموتى الأحياء)؛ نظراً لما تُحدثه من أعراض منهكة في مستخدميها.

وتُظهر صورة أخرى سجناء في حالة قريبة من الغيبوبة تحت تأثير مادة “السبايس زومبي”، وهم يترنّحون في زنازينهم، ومقاطع أخرى لنزلاء يؤدون مهمات مهينة عن زملائهم، للحصول على المخدرات على ما يبدو.

يأتي هذا فيما تشير أحدث بيانات وزارة العدل في بريطانيا إلى أن نسبة تزيد على 10% بقليل من سجناء البلاد، أثبتت الفحوصات العشوائية تعاطيهم المخدرات.

وتظهر مقاطع الفيديو أيضاً تهريب بعض المواد المحظورة إلى السجون من وراء الأسوار؛ إذ تُرى الهواتف المحمولة بأيدي السجناء، على الرغم من أنها محظورة في السجون، لأنها يمكن أن تستخدم في محاولات الهروب، وتهديد الشهود، وغير ذلك من الأنشطة الإجرامية المنظمة.

أيضاً في مقاطع الفيديو على “تيك توك”، يُرى النزلاء بحوزتهم هواتف من نوع آيفون وأندرويد، ويفتخر سجين في أحد المقاطع بأن لديه 4 أجهزة آيفون في زنزانته، ويعرض آخر هاتفين صغيرين يقول إنهما “تسلقا جدران السجن ليصلا إليه هذا الصباح!”.

الصحيفة البريطانية، ذكرت أنه بعدما تواصلت مع “تيك توك” بشأن مقاطع الفيديو، فإن الشركة قامت بإزالتها، فيما قالت وزارة العدل إنها تحقق في الأمر.

كانت الحكومة البريطانية قد أعلنت أنها خصصت 125 مليون جنيه إسترليني (155 مليون دولار أمريكي) لشراء أجهزة تفتيش بالأشعة السينية ضمن خطتها للقضاء على التهريب في السجون.

لم يكن “تيك توك” المنصة الوحيدة التي يستخدمها السجناء البريطانيون، ونشر بعض السجناء مغامراتهم على موقع يوتيوب، ومنهم سام ووكر، أحد مشاهير يوتيوب الذي جمع 24 ألف مشترك في قناته أثناء قضائه عقوبة السجن لحيازة 3 كيلوغرامات من الحشيش، وقيادة السيارة دون أهلية.

ادعى في مقطع فيديو أنه كان يربح 1700 جنيه إسترليني شهرياً (2110 دولارات أمريكية) من مقاطع الفيديو داخل السجن.

في المقابل، قالت مصلحة السجون إن “الهواتف المحمولة محظورة في السجن، ومن يُعثر معه على هاتف محمول تزيد مدة عقوبته خلف القضبان. لقد أنفقنا 100 مليون جنيه إسترليني (124 مليون دولار أمريكي) في تعزيز إجراءات التفتيش والأمن، في المطارات وغيرها، ونجحنا في منع أكثر من 20 ألف محاولة لتهريب المواد الممنوعة إلى السجون”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi