يونيو 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ما هي الملابس التي تجعلك تشعر بالبرودة في موجة الحر؟

ما هي الملابس التي تجعلك تشعر بالبرودة في موجة الحر؟

بينما يواصل العالم صراعه مع موجات الحر الشديدة، والتي ازدادت وتيرتها في الفترة الأخيرة بسبب التغير المناخي، فإن الملابس التي نرتديها هي عنصر أساسي للحفاظ على برودة أجسامنا.

وجد الباحثون أنه من خلال ارتداء الملابس المناسبة، ستتمكن من رفع درجة حرارة المكيف بمقدار درجتين مئوية، والذي من شأنه على المدى الطويل أن يساعد في توفير قدر كبير من الطاقة، مما يوفر المال ويقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

لذا ما هي أفضل الملابس التي تجعلك تشعر بالبرودة في موجة الحر؟

اللون والتصميم

عندما يتعلق الأمر بالألوان، يرتدي معظم الناس اللون الأبيض في الصيف، لأن اللون الأبيض يعكس أشعة الشمس، بدلاً من امتصاص الضوء مثل اللون الأسود.

ومع ذلك، تصبح هذه النظرية أكثر تعقيدًا عندما نبدأ في الحديث عن سماكة الملابس وملاءمتها، لأن الحرارة لا تأتي فقط من الشمس، بل تأتي من أجسامنا أيضاً، فعندما تصطدم حرارة أجسادنا بالملابس البيضاء، فإنها تنعكس علينا.

في عام 1980، وجدت دراسة عن سبب ارتداء البدو، وهم السكان الأصليون وشبه الرُحّل الذين يعيشون في المناطق الصحراوية في شبه الجزيرة العربية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أردية سوداء في الصحراء، أن الحرارة التي كانوا يتعرضون لها، كانت هي نفسها، سواء ارتدى أفراد القبيلة اللون الأسود أو الأبيض.

كيف يُعقل ذلك؟

تقوم الأقمشة السوداء بامتصاص الحرارة المنبعثة من الجسم، لذلك يمكن أن يلعب هذا دوراً في تبريد الجسم.

سر البدو هو ارتداء ملابس سوداء فضفاضة، خاصة إذا كان الجو عاصفاً، حيث تعمل الملابس السوداء الفضفاضة على تسخين المسافة بين القماش والجلد، مما يعزز تيار الهواء الصاعد، ويوفر التبريد.

وتشير الدراسة إلى أن كمية الحرارة التي يكتسبها البدو عند تعرضهم للصحراء الساخنة هي نفسها سواء كان يرتدي رداء أسود أو أبيض، وأن الحرارة الإضافية التي امتصها الرداء الأسود ضاعت قبل أن تصل إلى الجلد.

لذا فإن نوع الملابس هو في الواقع أكثر أهمية من اللون. ومع ذلك، إذا كنت سترتدي ملابس ضيقة، فالتزم باللون الأبيض. تساعد الأقمشة ذات الملمس القطني أو “البيكيه” وهو نسيج غالباً ما يستخدم في القمصان الرياضية، على خلق مسافة بين الجسم والبشرة.

نوع القماش أمر أساسي في الحفاظ على برودة الجسم

تقول المصممة ومدونة الموضة هذر نيوبيرجر: “اختيارك للنسيج أمر بالغ الأهمية، إذا كنت ترتدي بنطال جينز بمقاس كبير، ستشعر بسخونة أكثر من صديقك الذي يرتدي لباساً ضيقاً مصنوعاً من الشيفون.”

وتضيف، عندما يتعلق الأمر بنوعية القماش، فإن الأقمشة المنسوجة خفيفة الوزن مثل: القطن والحرير عادة ما تكون أفضل إذا كانت فضفاضة، وهذا مهم بشكل خاص عندما يكون الجو رطباً، أما إذا كان الجو جافاً، قد يكون النسيج وحده كافياً، لأن القماش سيمتص العرق من جسمك ويتبخر بفعل الحرارة.

وتؤكد، أنه عندما يكون الجو رطباً وساخناً، يكون الهواء من حولنا مشبعاً ببخار الماء، مما يعني أن العرق الذي قام الجسم بامتصاصه سوف يبقى على الملابس، لأن ليس له مكان يذهب إليه.

وتضيف المصممة هذر فيما يتعلق بالملابس، أنه من الأفضل أن يرتدي الشخص قماشاً يسمح بمرور بخار الماء لكي يتبخر العرق. ويقول ريت ألين، أستاذ الفيزياء المشارك في جامعة جنوب شرق لويزيانا: “بعض الأقمشة الرياضية الجديدة تقوم بفعل ذلك، لكن القطن لا يفعل ذلك بالشكل المطلوب.”

تقوم جميع المنسوجات بحبس الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من الجسم إلى حد ما، مما يساعد على إبقائنا دافئين في الطقس البارد، ولكنها ليست مثالية خلال أيام الصيف الحارة، لذا فإن ارتداء الملابس القابلة للتنفس أمر مهم.

يتم تصنيف كل من القطن والكتان والنايلون والبوليستر غير المطلي على أنها أقمشة قابلة للتنفس إلى حد ما، مما يعني أنها تسمح للعرق والحرارة بالتبخر.

يمتص القطن والبوليستر ويعكسان 99% من الأشعة تحت الحمراء التي تضربهما، وهذا هو سبب ظهورهما في أغلب الأوقات باللون الأبيض في صور الأشعة تحت الحمراء، إلا أنها تسمح أيضاً بمرور 30 في المئة إلى40 في المئة من الضوء المرئي، وهذا من شأنه أن يتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل أسرع، وفقاً للباحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT). وبحسب الباحثين، فذلك يحدث لأن الضوء المرئي يمكن أن يولد حرارة لا يمكنها الهروب مثل الأشعة تحت الحمراء التي يولدها الجسم.

لكن آلية تبريد الجسم الأخرى، وهي التعرق تلعب دوراً كذلك، إذ يقوم القطن بامتصاص الرطوبة لكنه لا يجف بسرعة، لذلك إذا كنت تتعرق كثيراً، ستظل ملابسك مبللة.

يُلبس الكتان على نطاق واسع لأنه يتمتع بقدرة عالية على التهوية بسبب الألياف التي يحتوي عليها، ولكنه مثل القطن يجف ببطء. لذا كان صوف “ميرينو” خياراً شائعاً لعشاق الهواء الطلق حيث أنه يتنفس ويتخلص من الرطوبة دون الاحتفاظ برائحة.

يتم استخدام النايلون والبوليستر في معظم الملابس الرياضية لأنها تمتص الرطوبة وتجف بسرعة، لكنها تحتفظ بالرائحة. أظهرت الأبحاث أيضاً أن النايلون يتمتع بقدرة أعلى على امتصاص الرطوبة، ولكنه أبطأ في الجفاف، ويمكن أن تتسبب الألياف الاصطناعية مثل النايلون والبوليستر بعدم الراحة عندما تبتل، لذا طرحت إحدى الدراسات فكرة ارتداء ملابس مصنوعة من الخيزران، لأنه موصل منخفض للحرارة.

إذا كنت تريد حقاً أن تحافظ على هدوئك، فعليك أن تخلع ملابسك تماماً طالما أن هذا مناسباً، كما يقول جورج هافينيث، أستاذ علم وظائف الأعضاء وبيئة العمل البيئية في جامعة لوبورو في ليسترشاير، المملكة المتحدة.

ويضيف الأستاذ هافينيث أن الملابس تحمي بشرتك من الاحتراق، لكن التعرية أفضل للحفاظ على البرودة، وكلما قلت الملابس التي ترتديها، زادت فرصة “التبادل الحراري التبخيري” بين بشرتك والهواء، على الرغم من أن حماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية هي بالطبع أولوية.

علم جديد

تستثمر الشركات الرياضية مثل: نايك “Nike” و أديداس “Adidas” الملايين في تصميم الأقمشة الذكية، وكذلك العلماء للبحث عن الأقمشة الأفضل في الحفاظ على برودة الجسم.

وجد العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن التوازن الأساسي للسماح للحرارة بالإشعاع بعيداً عن الجسم بشكل أكثر فاعلية هو مادة معتمة للضوء المرئي، تعكس أشعة الشمس ولا تمتصها، مما يسمح للحرارة بمغادرة الجسم بدلاً من بقائها بين القماش والجلد. ووجدوا أنه من خلال جعل ألياف النايلون والبوليستر أرق، يبلغ قطرها حوالي ميكرومتر واحد، ونسجها في خيط بسماكة 30 ميكرومتراً يمكن أن يساعد مرتديها في الحفاظ على درجة حرارة أكثر راحة.

كما طور العلماء في جامعة ميريلاند في الولايات المتحدة أليافاً اصطناعية مع طلاءات تغير هيكلها استجابة للظروف الخارجية، مما يبعث مزيداً من الحرارة مع ارتفاع درجة الحرارة.

جربت مجموعة أخرى الملابس المربوطة بشرائط تتسطح وتنثني للمساعدة في تبريد الجسم بأكثر من درجتين مئويتين. ففي الطقس الحار، تنحني الشرائط باتجاه الهواء، وتبدد الحرارة من الجسم. بينما حاولت مجموعة أخرى اكتشاف مواد تشتمل على كبسولات أو ألياف من مادة تذوب أثناء تسخينها، مما يساعد على امتصاص الحرارة الزائدة.

“ارشق نفسك بالماء”

يقول العلماء إن أفضل طريقة للبقاء باردًا في الحرارة عندما يتعلق الأمر بالملابس هي في الواقع ارتداء ملابس مبللة، يحتاج الماء إلى طاقة حرارية ليتبخر، ولأنه يحتاج أن يتحول من سائل إلى غاز، فإنه يستخدم الحرارة القادمة من الجسم، مما يبرد بشرتك ويخفض درجة حرارة جسمك.

لذلك اتضح أن اختيار الملابس لتبقى بارداً وهادئاً أكثر تعقيدًا من مجرد ارتداء قميص أبيض، لكن من المفترض أن يساعدك القماش ورش الماء على الملابس عند الإمكان في الحفاظ على انخفاض درجة الحرارة عند ارتفاع درجة حرارة الزئبق.

“بي بي سي عربي”

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi