أكتوبر 01, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

جليد بحر القطب الجنوبي يصل إلى أدنى مستوى له

جليد بحر القطب الجنوبي يصل إلى أدنى مستوى له

في فبراير، أعلن باحثو المناخ أن الجليد البحري في القارة القطبية الجنوبية وصل إلى أدنى مستوى صيفي له منذ أن بدأت تسجيلات الأقمار الصناعية قبل 45 عاما.

وبعد بضعة أشهر، في يونيو، خلال ما كان ينبغي أن يكون “مرحلة النمو الشتوي”، كان الجليد البحري العائم حول القارة القطبية الجنوبية لا يزال يكافح من أجل التعافي.

وتظهر سلسلة زمنية من الجليد البحري في المحيط الجنوبي، وضعها باحثو المناخ في الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي، أن تغطية شهر يوليو أقل بكثير مما ينبغي أن تكون عليه.

فبالمقارنة مع حجم الجليد البحري الشتوي قبل عام 2010، فقد المحيط الآن حوالي 2.6 مليون كيلومتر مربع من الجليد – أي ما يقرب من أربعة أضعاف مساحة تكساس. ويتفوق على أدنى المستويات القياسية السابقة التي تم تسجيلها في 2016 و2017 و2022.

وقال عالم المحيطات الفيزيائي إدوارد دودريدج لشبكة ABC News Australia: “القول بأن الأمر غير مسبوق ليس بالقوة الكافية”.

وأوضح دودريدج: “بالنسبة لأولئك المهتمين بالإحصاءات منكم، فإن هذا حدث من خمسة سيغما. إذن هناك خمسة انحرافات معيارية تتجاوز المتوسط. مما يعني أنه إذا لم يتغير شيء، فإننا نتوقع أن نرى شتاء مثل هذا مرة واحدة كل 7.5 مليون سنة”.

وقد وصل منذ ذلك الحين إلى 6.4 انحراف معياري بعيدا عن متوسط 1991 إلى 2020.

ويقول دودريدج إن السبب الأكثر ترجيحا هو السبب في أزمة المناخ، على الرغم من أن الكيفية التي تؤدي بها إلى ذوبان الجليد البحري الشديد لا تزال غير واضحة.

ومنذ سنوات، يذوب جليد القارة القطبية الجنوبية بطريقة لم تتنبأ بها النماذج المناخية.

ويوضح عدم التطابق أن العلماء ليس لديهم حتى الآن فهم مفصل لكيفية تفاعل المحيط والجليد والغلاف الجوي في نصف الكرة الجنوبي فعليا.

ومع ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي العالمية من انبعاثات الوقود الأحفوري، تشير الدلائل إلى أن سطح المحيط الجنوبي قد برد إلى حد ما، بينما ارتفعت درجة حرارة الأجزاء العميقة.

وقد تبدو المياه السطحية الباردة وكأنها حالة تبعث على الأمل لجليد البحر العائم، ولكن بعد سنوات من الزيادة المطردة في الغطاء الجليدي، انهار الجليد البحري في القارة القطبية الجنوبية فجأة في عام 2016.

وتشير الدراسات الأولية إلى أن الرياح المتزايدة دفئاً في المنطقة قد تكون هي الدافع وراء الذوبان.

وأدى انتقالنا إلى ظاهرة النينيو إلى ظهور رياح غربية عاصفة عبر المحيط الجنوبي خلال الأشهر القليلة الماضية.

ومن المحتمل أن يؤدي هذا إلى كسر الكثير من الجليد البحري الجديد الذي يتشكل عادة مع حلول فصل الشتاء. ولكن لا يمكن أن يفسر حجم الجليد البحري المفقود بشكل كامل، كما يوضح عالم المناخ بجامعة برينستون، زاكاري لاب، في منشور.

ويمكن أيضا أن يؤدي ارتفاع منسوب المياه الدافئة إلى التآكل في الجبال الجليدية من أسفل.

ويفترض لاب أن نقص الجليد ساعد أيضا في زيادة درجات حرارة الهواء السطحي، والتي بدورها من المحتمل أن تكون المياه السطحية دافئة لإنشاء حلقة ردود فعل إيجابية تمنع تكوّن الجليد بشكل أكبر.

وإذا ذاب ما يكفي من الجليد البحري حول القارة القطبية الجنوبية، يخشى العلماء من أن يؤدي إلى مزيد من حلقات ردود الفعل الإيجابية، حيث تصل الأمواج والرياح الدافئة إلى الشاطئ بسهولة أكبر.

وأوضح عالم الغلاف الجليدي روب ماسوم، من قسم أنتاركتيكا الأسترالي، لصحيفة الغارديان: “لا يتعلق الأمر فقط بمدى الجليد، ولكن أيضا مدة التغطية. إذا تمت إزالة الجليد البحري، فإنك تعرض الحواف الجليدية العائمة لموجات يمكن أن تثنيها وتزيد من احتمالية تكوّن الجروف الجليدية. وهذا يسمح بعد ذلك بدخول المزيد من الجليد الأرضي إلى المحيط”.

وبدون مزيد من البحث، لن يتمكن العلماء ببساطة من التنبؤ بما سيحدث للجليد البحري للمحيط الجنوبي في السنوات القادمة.

ونظرا لأن المحيط الجنوبي يساعد على تحريك دوران المحيط على الأرض بالكامل، يبدو أنه شيء يجب أن نتغلب عليه بسرعة.

المصدر: ساينس ألرت

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi