يونيو 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أكثر أنواع الأحلام شيوعا وما الذي تعنيه حقا!

أكثر أنواع الأحلام شيوعا وما الذي تعنيه حقا!

كل ليلة، عندما ننام، سيكون لدينا حوالي خمس حلقات من الأحلام، والتي يمكن أن تستمر ما بين 15 و40 دقيقة.

عندما ننام، تكون عقولنا نشطة، وتخلق قصصا وصورا يمكن أن تكون حية أو عابرة؛ غير منطقية أو نبوية على ما يبدو؛ مرعبة أو عادية.

لكن بعض الأحلام أكثر شيوعا من غيرها – من رؤى الموت إلى الطيران – حيث يذهب الآلاف عبر الإنترنت للبحث عن معنى.

تعاونت Get Laid Beds مع خبيرة النوم، الدكتورة ديزي ماي، لإعطاء نظرة ثاقبة حول الأحلام الأكثر شيوعا، استنادا إلى بيانات بحث غوغل، واقترحت بعض المعاني الكامنة وراءها.

يحدث الحلم طوال الليل، لكن أحلامنا الأكثر وضوحا والتي غالبا ما نتذكرها تحدث أثناء نوم حركة العين السريعة (REM).

وبينما كان العلماء يدرسون الأحلام لسنوات، لا تزال الصور التي تظهر أثناء الغفوة يساء فهمها بشكل لا يصدق.

وفقا للخبراء في Get Laid Beds، فإن عبارة “الحلم بتساقط الأسنان” هي أكثر عبارة يتم البحث عنها شهريا، حيث بلغ متوسط عمليات البحث على غوغل 22200 عملية بحث شهريا.

وتأتي “الحلم بالعناكب” في المرتبة الثانية، حيث تم إجراء 5400 عملية بحث شهريا، تليها “أحلام الملاحقة” مع 2400 عملية بحث شهريا.

ناقشت ماي أكثر خمسة أحلام شيوعا وما يمكن أن تعنيه:

الحلم بسقوط الأسنان

هذا الحلم شائع بشكل لا يصدق، ويتضح من حقيقة أنه أكثر المصطلحات التي يتم البحث عنها عندما يتعلق الأمر بالأحلام.

وأضافت ماي: “هذا حلم مشترك حقا. غالبا ما يعني أن الحالم قلق بشأن فقدان شيء مهم بالنسبة له. يمكن أن يكون هذا أحد أفراد العائلة أو علاقة أو ربما عنصر معين. أنت وحدك من يعرف ما الذي تقلق بشأن خسارته، ولكن هذا غالبا ما يرتبط به”.

الحلم بالعناكب

تقول الخبيرة إن الحلم بالعناكب أكثر تعقيدا، حيث يمكن أن يختلف معنى الحلم اعتمادا على ما يفعله العنكبوت، وكيف تشعر تجاهها عادة.

ويعتمد معنى الحلم عن العناكب على ما كانت تفعله العناكب بالفعل في الحلم. وإذا كانت هناك عناكب حولك، وعموما لديك خوف من العناكب، فقد يعكس ذلك شيئا يخيفك في الحياة الواقعية، سواء كان ذلك مخاوف تتعلق بالعلاقة، أو مخاوف مالية أو حتى مخاوف تتعلق بالعمل.

ومع ذلك، إذا عضك العنكبوت، فمن الممكن أن تشعر بالهجوم أو الضحية من قبل شخص ما ويلعب في ذهنك قليلا.

الجدير بالذكر أيضا أنه كلما زاد حجم العنكبوت، زادت مشكلة الحياة الواقعية.

الحلم بالملاحقة

تقترح ماي أن المطاردة “يمكن أن تعكس أنك تهرب من المشاكل في الحياة الواقعية، وهذا ليس شيئا جيدا أبدا. قريبا، ستلحق بك هذه المشكلات، لذا من الأفضل تحديد المشكلة وحلها”.

وتضيف: “قد يعني ذلك أيضا أنك غارق في مسؤوليات الحياة، سواء كانت رعاية الأطفال، أو حياتك العملية. مرة أخرى، من الأفضل تحديد هذه المشكلة وحلها بأسرع ما يمكن.

الحلم بتساقط الشعر

قد يعني الحلم بتساقط شعرك، سواء كان ذلك في كتل أو كل خصلة على رأسك، أنك تخشى التقدم في السن أو تشعر أنك أقل جاذبية في نفسك.

لسوء الحظ، لا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال التقدم في السن، ولكن يمكنك بالتأكيد تحسين مستويات ثقتك من خلال أن تكون أكثر لطفا مع نفسك، والاعتراف بصفاتك الجيدة أو إذا كنت تعتقد أنها سيئة حقا، فاحصل على مساعدة من شخص خارجي مثل المعالج أو المستشار.

الحلم بالسقوط

في المرتبة الخامسة، عادة ما تشير الأحلام حول السقوط إلى فقدان السيطرة.

على سبيل المثال، إذا كنت تحلم بالسقوط والهرب على التوالي، فقد يشير ذلك إلى أنك فقدت السيطرة على شيء ما وتختار عدم معالجته، كما تقول ماي.

وتواصل: “غالبا ما يشير السقوط إلى أن شخصا ما لا يستطيع التحكم في موقف معين في حياته، وقد يشير إلى القلق بشأن فقدان السيطرة على أحداث أو أشياء معينة تحدث في حياة شخص ما.

وقد يمثل الشعور بالسقوط علامة على العجز، لذلك إذا كان شخص آخر يمر بشيء ما ولا يمكنك المساعدة بأي شكل من الأشكال، فقد يدل الوقوع في الحلم على ذلك.

يتكون الدماغ البشري من حوالي 80 مليار خلية عصبية، وعندما يتعلق الأمر بالحلم، يمكن لأدمغتنا أن تتخيل بعض السيناريوهات المضحكة والمخيفة والحزينة والغريبة.

وعلى مر السنين، تم تقديم العديد من النظريات المختلفة حول سبب أحلامنا.

هناك العديد من تصنيفات الأحلام، بما في ذلك الكوابيس والأحلام المتكررة والأحلام الواضحة.

وتم اقتراح أن أحلامنا تمثل صراعاتنا الداخلية، فضلا عن احتمال أنها نتيجة ثانوية غير مفسرة لوظيفة الدماغ المعيارية لدينا.

واقترح سيغموند فرويد واحدة من أشهر النظريات في عام 1900. في كتابه “تفسير الأحلام”، اقترح فرويد أن عملية الحلم هي العقل اللاواعي الذي يلبي رغباتنا المكبوتة.

وهناك العديد من المعتقدات المختلفة حول سبب حلمنا بالموضوعات التي نقوم بها، ولكن التفسير الأكثر شيوعا هو أنها مظهر من مظاهر المشاعر.

وعادة ما يتعلق هذا بشيء تعامل معه الحالم في اليوم السابق.

لذلك، من الممكن أن نقول إن عملية الحلم هي أن أدمغتنا “تفرز المادة” من اليوم السابق إلى ذاكرتنا طويلة المدى، وعندما يعيد الدماغ تشغيل هذا المحتوى لفرزه، فإنه يقدم نفسه كقصة في أحلامنا .

المصدر: ديلي ميل

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi