مايو 25, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

لماذا يتأخر بعض الناس دائما؟

لماذا يتأخر بعض الناس دائما؟

نعرف جميعا شخصا لا يبدو أنه يحضر في الوقت المحدد، سواء كان موعد غداء أو اجتماع عمل. ولكن هل هناك تفسير جيد لماذا يتأخر بعض الناس دائما؟

من المحتمل أن تكون عادة التأخر ناتجة عن عدد من العوامل، بما في ذلك إدراك الوقت وإدارة الوقت والشخصية، كما يقول الخبراء.

وقال هوغو سبايرز، أستاذ علم الأعصاب الإدراكي في جامعة كوليدج لندن والمعد المشارك لدراسة عام 2017 في مجلة Hippocampus: “من المحتمل أن تكون هناك آلية في الدماغ تجعل بعض الأشخاص يتأخرون عن الاجتماعات لأنهم يقللون الوقت الذي سيستغرقونه للوصول إلى هناك”.

وقال سبايرز إن الحُصين هو منطقة من الدماغ تعالج بعض جوانب الوقت، مثل تذكر متى يجب القيام بشيء ما والوقت الذي يستغرقه. وتشير الأبحاث المنشورة في مجلة Nature Reviews Neuroscience إلى أن الخلايا العصبية في الحُصين التي تعمل “كخلايا زمنية” تساهم في إدراكنا للأحداث وتذكرنا لها، ولكن سبب عدم تقدير بعض الأشخاص للوقت على الدوام أمر غير واضح.

وقد يكون أحد العوامل هو مدى معرفتنا بالمساحة. وبالنسبة لدراسة عام 2017، طلب سبايرز من 20 طالبا انتقلوا حديثا إلى لندن، رسم خريطة لمنطقة الكلية وتقدير أوقات التنقل إلى وجهات مختلفة. وفي حين أن تقديرات مساحة الطلاب تتوسع إذا كانوا يعرفون المنطقة جيدا، فإن مقياس وقت السفر الخاص بهم يتقلص مع الألفة.

وقال سبايرز: “إذا كنت معتادا جدا على المساحة، فستبدأ في تقليل المتاعب التي ستتطلبها”.

وفي بعض الحالات، قد لا يأخذ الأشخاص المتأخرون الوقت الكافي لإكمال مهام لا علاقة لها بالتنقل، مثل الاستعداد في الصباح. وتشير الأبحاث المنشورة في مجلة Memory & Cognition إلى أننا نقوم بعمل تقديرات للوقت بناء على المدة التي نعتقد أن المهام استغرقتها في الماضي، لكن ذاكرتنا وتصوراتنا ليست دقيقة دائما.

وقالت إميلي والدوم، أستاذة مساعدة في جامعة كامبل في نورث كارولينا والمعدة الرئيسية لدراسة عام 2016 نشرت في مجلة علم النفس التجريبي: “إذا كان لدينا الكثير من الخبرة في أداء مهمة ما، فمن المرجح أن نقلل من الوقت الذي ستستغرقه”. وفي الدراسة، وجدت والدوم أن العوامل البيئية، مثل الموسيقى، يمكن أن تشوه إحساسك بالوقت.

وعلى وجه التحديد، أظهرت والدوم أنه عند القيام بمهمة أسئلة المعرفة العامة، قدر بعض الأشخاص بشكل غير صحيح طول المهمة بناء على عدد الأغاني التي سمعوها أثناء تشغيلها في الخلفية. ويميل البالغون الأصغر سنا إلى تضخيم تقديرات وقتهم إذا سمعوا أربع أغان قصيرة مقارنة بأغنيتين أطول، وهو أمر لا يبدو أنه يؤثر على تصور كبار السن للوقت.

وقد يكون الازدحام عاملا بيئيا آخر. وفي دراسة أجريت عام 2022 في مجلة الواقع الافتراضي، طلب الباحثون من المشاركين تقدير طول رحلات المترو المحاكاة المزدحمة بدرجة أكبر أو أقل. ووجدوا أن التنقلات المزدحمة شُعرت أنها استغرقت وقتا أطول بنسبة 10٪ من الرحلات الأقل ازدحاما، وهو ما ارتبط بأنها تجربة غير سارة.

وتلعب الشخصية أيضا دورا في التأخير. وقالت والدم إن بعض سمات الشخصية، مثل انخفاض الوعي، يمكن أن تجعل بعض الناس ينسون المهام التي خططوا لها مسبقا. وأضافت أن “العامل الآخر الذي قد يؤثر على توقيت الشخص هو مدى تعرضه لتعدد المهام”.

وأظهرت الأبحاث المنشورة في مجلة Advances in Cognitive Psychology أن الأشخاص الذين يتلاعبون بالعديد من المهام في وقت واحد هم أقل عرضة للتذكر وإكمال المهام المجدولة الأخرى في الوقت المحدد.

وقالت والدم: “يمكن أن تفشل أفضل الخطط الموضوعة ببساطة لأننا لا نمتلك ما يكفي من موارد الاهتمام لتنفيذها بنجاح”.

وفي بعض الأحيان لا يرى المتأخرون أنفسهم على هذا النحو، كما قالت غريس باسي، مؤلفة كتاب “متأخر! دليل Timebender عن سبب تأخرنا وكيف يمكننا التغيير”. وذلك لأن الأشخاص الذين يتأخرون عن الجدول الزمني يخبرون أنفسهم والآخرين أنه يمكنهم الالتزام بالمواعيد. وقالت باسي: “يمكن أن نكون في الموعد عندما يكون الأمر مهما، عندما تكون هناك عواقب سلبية على تأخرنا، مثل فقدان رحلة”.

ولكن في حالة عدم وجود موعد نهائي، غالبا ما يفقد هؤلاء الأشخاص مسار الوقت. ووجدت مراجعة نشرت عام 2019 في مجلة Medical Science Monitor أن الأفراد الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) قد يجدون صعوبة في معالجة وتقدير مرور الوقت.

ويكافح بعض الأشخاص ليكونوا في الوقت المحدد لأنهم يؤخرون المهام عمدا. وقالت فوشيا سيروا، أستاذة علم النفس في جامعة دورهام في إنجلترا: “يمكن أن يكون التأخير أحد أعراض التسويف”. إن التسويف عادة ما يكون متجذرا في علاقة عاطفية صعبة بالمهمة.

وقالت باسي إن الفرق بين التسويف والتأخير هو أن الأخير يؤثر على علاقتنا بالآخرين.

واقترحت باسي، التي نصبت نفسها “أداة لضبط الوقت”، ضبط المنبهات والتذكيرات على هاتفك. ومن بين تكتيكاتها المجربة والمختبرة تحديد مواعيد نهائية قبل الحدث. وقالت: “حيلتي المفضلة هي أن أعرض على شخص ما توصيلة. هذا يعني أنك ترتب للقائه في وقت معقول”.

المصدر: لايف ساينس

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi