يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

رسم متحرك مبهر لكيفية تغير فصول الأرض تزامنا مع الانقلاب الشتوي

رسم متحرك مبهر لكيفية تغير فصول الأرض تزامنا مع الانقلاب الشتوي

في شهر ديسمبر من كل عام، يمثل الانقلاب الشتوي البداية الرسمية لفصل الشتاء الفلكي في نصف الكرة الشمالي ويشهد أقصر يوم في السنة.

وهذا العام، حدث الانقلاب الشتوي كالعادة في 21 ديسمبر، في الساعة 21:48 بتوقيت غرينتش، ما يعني أنه من الآن فصاعدا، بالنسبة للنصف الشمالي من الكرة الأرضية، سيكون كل يوم أطول مما سبقه خلال الأشهر الستة المقبلة.

ويعتقد علماء الفلك أنه منذ مليارات السنين، اصطدم جسم بحجم المريخ بالأرض، ما أدى إلى ترك كوكبنا مائلا، وهو ميلان محور دوران الكوكب الأرضي بالنسبة للعمود على مستوي الدوران الذي تدور فيه الكواكب حول الشمس.

وهذا النتوء القديم هو ما تسبب في الفصول الأرضية – أوقات السنة التي لها أنماط طقس محددة للغاية وساعات من ضوء النهار تختلف باختلاف خط العرض.

وتشهد معظم الأماكن أربعة فصول أو مواسم ملحوظة: الربيع والصيف والخريف والشتاء.

وقامت إليانورا لوتز، التي تعمل حاليا محرر رسومات في صحيفة “نيويورك تايمز”، بتحويل مجموعة من البيانات المتاحة من وكالة ناسا ووكالة المسح الجيولوجي الأمريكية، وناتشورال إيرث، إلى رسوم متحركة في عام 2019، توضح كيف تتغير الفصول مع مدار الأرض حول الشمس.

وقالت لوتز لصحيفة “بزنس إنسايدر”: “لطالما كنت مهتمة جدا بالتصاميم التي تجمع بين العلم والفن. وعندما تعلمت البرمجة كجزء من درجة الدكتوراه في علم الأحياء، أردت تطبيق الترميز على أعمال التصميم الخاصة بي. وقررت إنشاء سلسلة من خرائط علم الفلك، لأن هناك الكثير من البيانات الرائعة مفتوحة المصدر في مجتمع علم الفلك”.

ويوضح الرسم كيف تؤثر التغيرات الموسمية في هطول الأمطار ودرجة الحرارة على جليد الأرض والغطاء النباتي والغطاء السحابي وضوء الشمس.

وتوضح ناسا أن الأرض مائلة حاليا بمقدار 23.4 درجة بالنسبة للمستوي الذي تدور في نطاقه معظم الأجسام في النظام الشمسي حول الشمس. وهذا يعني أنه بينما يسافر كوكبنا في مدار دائري تقريبا حول الشمس، تتلقى أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية كميات مختلفة من ضوء الشمس على مدار العام.

وتنقسم الأرض إلى نصفين شمالي وجنوبي بواسطة حلقة “وهمية” تسمى خط الاستواء. وعندما يميل نصف الكرة الشمالي نحو الشمس في يونيو، فإنه يمر بفصل الصيف. وذلك عندما تصطدم أشعة الشمس بهذا الجزء من الأرض بشكل مباشر، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض. وعندما يكون الفصل صيفاً في نصف الكرة الشمالي، يكون شتاءً في نصف الكرة الجنوبي.

وبعد ستة أشهر، في ديسمبر، ينعكس الوضع، حيث يميل نصف الكرة الشمالي بعيدا عن الشمس، ويشهد طقسا شتويا.

ويحدد ميل محور الأرض أيضا طول ساعات النهار، وهي الأقصر في شتاء كل نصف من الكرة الأرضية. والأكثر إثارة في هذا هو ما يحدث في قطبي الكوكب، فوق الدائرة القطبية الشمالية.

ففي Utqiaġvik، ألاسكا، المدينة الواقعة في أقصى شمال الولايات المتحدة، يستمر الظلام من منتصف نوفمبر حتى منتصف يناير.

وبالقرب من خط الاستواء، تكون الفصول أقل وضوحا، لأن الشمس تطل كل يوم بنفس الزاوية تقريبا. وهناك، تظل مدة النهار نحو 12 ساعة في جميع الفصول.

وزاوية ميل الأرض مستقرة نسبيا، ولكن هناك بعض التحولات الطفيفة على نطاقات زمنية كبيرة (عشرات الآلاف من السنين). ووفقا لوكالة ناسا، فإن الزاوية تتناقص ببطء.

المصدر: بزنس إنسايدر

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi