فبراير 02, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

احذر الجماع إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. جسمك يهاجم حيواناتك المنوية

احذر الجماع إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. جسمك يهاجم حيواناتك المنوية

توصل علماء إلى أن الرجال يمكن أن يصابوا بحساسية تجاه الجماع من خلال ظهور أعراض فورية.

ويمكن أن تتراوح هذه الأعراض بين الحمى والسعال والعطس وضعف العضلات، ومشاكل في الكلام والتركيز والذاكرة، ويمكن أن تستمر بضعة أيام أو حتى أسبوع.

يعتقد العلماء أن المشكلة المعروفة باسم متلازمة مرض ما بعد النشوة الجنسية، يمكن أن تنتج عن الحساسية أو استجابة المناعة الذاتية للحيوانات المنوية للشخص المصاب، بحسب صحيفة “تايمز”.

تم تحديد ما يقرب من 60 حالة، لكن قد يكون هناك عدد أكبر من المصابين بهذه الحالة دون أن يشعروا، وفقًا لأندرو شانهولتزر، مؤلف مشارك في الدراسة من كلية ويليام بومونت للطب بجامعة أوكلاند.

وقال شانهولتزر، طالب الطب والباحث في السنة الرابعة: “لا يعرف الكثير من مقدمي الخدمات الصحية عن ذلك الأمر، ناهيك عن عامة الناس، ومن المرجح أنه لا يتم تشخيصه بشكل صحيح”.

كيف تحدث المشكلة؟
وأوضح أن المشكلة يمكن أن تبدأ عندما تؤدي إصابة الخصيتين إلى تسرب كميات مجهرية من الحيوانات المنوية إلى مجرى الدم، والتي يستجيب لها الجسم بعد ذلك.

وأضاف شانهولتزر: “يتم تدريب الخلايا المناعية في الجسم على مهاجمة أي مواد غريبة موجودة”.

وهناك خلايا خاصة تسمى خلايا سيرتولي التي تغذي الحيوانات المنوية وتحيط بها وتبقيها معزولة عن الخلايا المناعية. عندما تتلف خلايا سيرتولي، تتعرض الحيوانات المنوية للجهاز المناعي لأول مرة ويهاجم الجهاز المناعي الحيوانات المنوية كما لو كانت فيروسية أو بكتيريا غريبة.

علاج مصاب منذ 18 عامًا
يأمل شانهولتزر وفريقه في العثور على طريقة لمساعدة المصابين بعد نجاح علاج شخص يبلغ من العمر 27 عامًا مصابًا بهذه الحالة.

فمنذ حوالي 18 عامًا، أصيب هذا الشخص بالسعال وسيلان الأنف والعطس، بالإضافة إلى طفح جلدي يشبه خلايا النحل على ذراعيه، مع كل جماع، كما انتفخت الغدد الليمفاوية الموجودة على وجهه ورقبته، وساءت الأعراض.

وقال الفريق: “بسبب الطبيعة المؤلمة لأعراض هذا الشخص، فقد تجنب أي نشاط جنسي أو علاقات عاطفية”.

وتردد الرجل على مجموعة من الأطباء، من بينهم إخصائيو المسالك البولية وإخصائيو الأنف والأذن والحنجرة وحتى خبراء الأمراض المعدية، وتم فحص خصيتيه وتحليل السائل المنوي والهرمونات لكن النتائج كانت طبيعية، فتم إعطاؤه المضادات الحيوية دون جدوى.

وقال الأطباء، الذين كتبوا عن المريض في المجلة الطبية Urology Case Reports، إن الحالة غالبًا ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ ويمكن إخضاع الرجال “للعديد من الاختبارات والعلاجات التي يحتمل أن تكون غير ضرورية”.

بعد تجربة مضادات الهيستامين المختلفة على مريضهم، وجدوا أن العلاج طويل المفعول المسمى فيكسوفينادين يخفف أعراضه بنسبة 90%.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi