مايو 31, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

محافظ نينوى: نعمل باتفاقية سنجار طالما لم يصدر شيء يلغيها

محافظ نينوى: نعمل باتفاقية سنجار طالما لم يصدر شيء يلغيها

أكد محافظ نينوى عبد الله الدخيل، أن الحكومة المحلية في المحافظة تعمل باتفاقية سنجار، طالما لم يصدر شيء بالغائها من الحكومة الاتحادية.

كما قال عبد الله الدخيل في مقابلة مع شبكة رووداو الاعلامية، أجراها معه رنج سنكاوي، إن ما تعرضت له محافظة نينوى بسبب الحروب وبسبب داعش وكذلك أعمال النزوح، أثر كثيراً على فقدان الكثير من أهالي المحافظة لفرص العمل، فضلاً عن فقدانها أكثر من 250 معملاً ومصنعاً.

وأدناه نص المقابلة:

رووداو: كنتم في زيارة الى الولايات المتحدة الأميركية. بمن التقيتم في هذه الزيارة؟

عبد القادر الدخيل: هذه الزيارة جاءت بدعوة من غرفة التجارة الأميركية وبموافقة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني من أجل قيامنا بزيارة الى الولايات المتحدة الأميركية، والتي شملت ولاية ميشيغان وكذلك واشنطن العاصمة، وتم اجراء العديد من اللقاءات خلال هذه الزيارة. قسم منها بالجاليات العراقية متمثلة بالجالية المسيحية وكذلك بعض ممثلي الجالية الازيدية وكذلك مؤسسة نادية مراد، وأيضاً ممثلين عن الجالية الآشورية، حتى نعلمهم ونرسل رسالة بأن نينوى تحتاج اليهم ومهما كانوا في دول المهجر فاننا نحتاج الى التواصل معهم. نينوى هي للجميع ولكل المكونات، وفيها تعددية قومية ومذهبية وحزبية وكتل وأحزاب، لكن الكل يسعى الى ان تكون نينوى هي الهدف، حتى نرسل رسالة الى المجتمع الدولي بأن ما قام به تنظيم القاعدة وعصابات داعش الارهابية فإنه لن يؤثر على النسيج الاجتماعي لعموم محافظة نينوى. أيضاً تم اللقاء بممثلين عن الخارجية الأميركية متمثلة بنائب وزير الخارجية الأميركية فكتوريا مسؤولة مكتب العراق، وأيضاً اللقاء مع بعض المؤسسات والوكالات الأميركية، وفي مقدمتها غرفة التجارة الأميركية وكذلك الوكالة الدولية للتنمية وهيئة المسح الجيولوجي والمؤسسة الأميركية الثقافية ومعهد السلام الأميركي. هذه كانت معظم اللقاءات الرسمية وبحضور ممثلين عن السفارة العراقية وممثلين عن الاحزاب كالحزب الديمقراطي الكوردستاني في ولاية ميشيغان وكذلك مسؤول الاديان ممثلاً عن حكومة اقليم كوردستان في واشنطن، من أجل ارسال رسالة مفادها أن نينوى أصبحت تستطيع جلب الاستثمارات العالمية من أجل إقامة تنمية حقيقية.

رووداو: هذه الزيارات مهمة من الناحية التشريفية. هل حصلتم على منح أو مشاريع لمحافظة نينوى، وما نتيجة هذه الزيارات؟

عبد القادر الدخيل: اللقاء المهم كان مع الوكالة الدولية للتنمية، والمعنية بعملية تمويل المنظمات الدولية والوكالات التي تعمل في العراق أو في باقي بلدان العالم، وقدمنا الكثير من المشاريع في مقدمتها مشروع إعمار المناطق الغربية وخاصة المناطق الازيدية حتى نضمن عودة آمنة مستقرة فيما يخص تأهيل الدور للازيديين، وكذلك اقامة بعض المشاريع المهمة في قضاء سنجار، فضلاً عن بعض المناطق في سهل نينوى، وكذلك المدينة القديمة لمدينة الموصل. قدمنا كل هذه المتطلبات الى الوكالة الدولية للتنمية، اضافة الى اننا التقينا بالكثير من رجال الأعمال والشركات الأميركية التي أبدى بعض هذه الشركات رغبتها في العمل داخل محافظة نينوى والاستثمار في القطاعات المختلفة.

رووداو: هل كانت استجابتهم ايجابية لهذه المشاريع وهل تتصور أنهم يدعمون نينوى وتلك المناطق؟

عبد القادر الدخيل: زيارة رئيس الوزراء الى واشنطن أعطت رسالة جديدة بأن هنالك تعاوناً مشتركاً بين الولايات المتحدة الأميركية والعراق بما يلبي مصلحة البلدين، وبالطبع لابد أن تتحول هذه العلاقة من علاقة أمنية فقط الى علاقة اقتصادية وتجارية واستثمارية، وهناك تغير في هذا المنحنى والاتجاه من التعاون الأمني الى التعاون الاقتصادي والتجاري في عموم المحافظات العراقية، وعلى وجه الخصوص محافظة نينوى، وتفاجأنا كثيراً بأن الكثير من الشركات المهمة فيها أسهم عراقية والكثير من رجال الاعمال المهمين في ميشيغان وواشنطن هم من أصول عراقية، وأبدوا رغبتهم الكبيرة في العمل داخل محافظة نينوى. موازنة ميشيغان الكاملة بنحو 18 مليار دولار سنوياً تدفع من الجالية العراقية، فتصور حجم الأموال للعراقيين الموجودة في دول المهجر. كحكوكة محلية وانسجاماً مع برنامج الحكومة الاتحادية سندعم كل الشركات الأميركية التي أبدت رغبتها للعمل داخل محافظة نينوى وسنوفر البيئة الملائمة لأن تكون هذه الأعمال بحرية تامة. لابد لنا أن نعمل ذلك واليوم أصبحت البطالة تنخر بجسد الدولة لعدم وجود مشاريع تنموية، لذا علينا أن نركز على المشاريع التنموية ومكامن الموارد الحقيقية الموجودة في محافظة نينوى، حتى تكون كاستثمار حقيقي وبالتالي تشغيل الأيدي العاملة، كي يتم تقليل البطالة أو القضاء على البطالة اضافة الى ما لاحظناه من تطور كبير في عمل الشركات وكيفية ادارة هذه الشركات حتى يتم جلب هذه الشركات. نحن في نينوى تأخرنا كثيراً بسبب القاعدة وداعش والحروب، وعلينا أن نستثمر دعم رئيس الوزراء والاستقرار الأمني والدعم الدولي، وفي مقدمة هذه الدول الولايات المتحدة الأميركية التي تدعم بشكل خاص محافظة نينوى كي نقدم خريطة طريق ممكن أن تفيدنا وتفيد الأجيال القادمة.

رووداو: من دون معاصرة السياسات الاقتصادية من الصعوبة التعامل مع ازمة البطالة في العراق وفي نينوى، لذلك لا نستطيع مواجهة أزمة البطالة من دون الدعم الخارجي.

عبد القادر الدخيل: هذا كلام سليم، لكننا نعلم والكل يعلم جيداً ما تعرضت له محافظة نينوى بسبب الحروب وبسبب داعش وكذلك أعمال النزوح، ما أثر كثيراً على فقدان الكثير من أهالي محافظة نينوى، وفي مقدمتهم الفلاحين والمزارعين لفرص العمل، فضلاً عن فقداننا لأكثر من 250 معملاً ومصنعاً، وقسم منها كبير وقسم منها متوسط، وخرجت كلها عن الخدمة وآثار داعش وحروب التحرير وكذلك النزوح أثرت سلباً على واقع محافظة نينوى، فعلينا ان نستثمر كل ما لدينا من مقومات نجاح حتى يتم النهوض بالواقع التنموي.

رووداو: التقيت بعدد من المزارعين في منطقة زمار وللأسف شاهدت طريقة الزراعة هي نفسها الطريقة المستخدمة في العصور الوسطى. يعتمدون على المياه الجوفية والمطر، لذا كيف سنواجه هذه المشاكل العميقة؟

عبد القادر الدخيل: أشاطرك الرأي بأننا متأخرون كثيراً في كل الملفات وخاصة القطاع الزراعي. نينوى تسمى سلة خبز العراق وفيها أكثر من 7 ملايين دونم للزراعة وكانت هناك مشاريع اروائية كبيرة على غرار مشروع ري الجزيرة الغربي في ربيعة، وكذلك مشروع ري الجزيرة الشرقي في سهل نينوى، ومشروع ري الجزيرة الجنوبي الذي لازال موجوداً لكن من دون تنفيذ. لدينا قطعة أرض واحدة في منطقة الجزيرة تبلغ مساحتها نحو 4.5 مليون دونم وكلها صالحة للزراعة، ولكن غياب المكننة وغياب الطرق الزراعية الحديثة أدت الى أن يقوم الفلاحون والمزارعون بهجرة هذه المناطق وترك هذه المهنة المهمة بسبب التصحر وبسبب ظروف التغير المناخي. هذا ما طرحناه مع هيئة المسح الجيولوجي وهي مؤسسة رصينة في الولايات المتحدة وتعتني كثيراً بمقومات مكامن الطاقة والمعادن النفيسة وكذلك أين تكمن المياه الجوفية وأين تكمن المياه السطحية، وهي تختص وتعتني كثيراً بطرق الزراعة الحديثة. قدمنا شرحاً مفصلاً ونأمل أن يساعدوننا من خلال ارسال وفد متبادل بين المحافظة وهذه الهيئة من أجل الوصول الى طرق حديثة في الزراعة واسترشاد واستهلاك المياه.

رووداو: هذه الزيارة كانت مهمة وأتمنى أن تستفيدوا منها لاسيما وأن الولايات المتحدة دولة متطورة في كل مجالات الحياة. الحكومة الأميركية في عهد ترمب خصصت ميزانية لمحافظة نينوى، لكن لعدم وجود الشرطة المحلية مقابل وجود الحشد الشعبي لم تقم بصرف تلك الميزانية، فهل تم بحث ذلك الموضوع؟

عبد القادر الدخيل: نعم. تم التباحث بشكل مطول في هذا الموضوع، ونحن لا نريد أن نستبق الاحداث، ولكن هذه الزيارة شهدت الحصول على وعود من الجانب الأميركي سواء من الوكالات أو من المؤسسات الأميركية بأنه ستكون هنالك زيارات متبادلة، وأيضاً باتجاهات مختلفة، منها مجال الاعمار والخدمات حتى يمكن النهوض بواقع محافظة نينوى. هذه الزيارة التي حظيت بدعمنا كثيراً في الولايات المتحدة خاصة من المؤسسات والوكالات الرسمية وقد وعدونا خيراً في مساعدتنا بالاعمار والخدمات في عموم محافظة نينوى.

رووداو: هل حصلت على وعود من الأميركان باستمرار هذا الدعم لسهل نينوى والموصل؟

عبد القادر الدخيل: نعم. الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي سيدعمون محافظة نينوى كثيراً لأنها محافظة متنوعة من حيث المكونات، وعندما لمسوا أن الحكومة المحلية الحالية تستطيع دعم كل مكونات أبناء المحافظة دون تمييز بين هذه المكونات، وعدونا خيراً بأن يكون دعمهم مستمراً لمحافظة نينوى والقيام باطلاق التخصيصات اللازمة التي من شأنها النهوض بواقع محافظة نينوى، وقد حصلنا على وعود ببناء جامعة أميركية داخل مدينة الموصل، والتي نعتقد أنها ستكون رسالة حقيقية في هذا النهج، وأيضاً ستكون هنالك بعثات لطلبة عراقيين في الولايات المتحدة ومن ضمنهم طلبة من محافظة نينوى، وأيضاً سيكون هنالك تعاون عن طريق السفارة الأميركية في بغداد فيما يخص موازنات خاصة من الوكالة الدولية للتنمية، وكذلك من المؤسسة الأميركية الثقافية فيما يخص المناطق التراثية. تباحثنا مع الجانب الأميركي في موضوع فتح جامعة أميركية داخل مدينة الموصل والان هنالك مباحثات مستمرة مع السفير العراقي في واشنطن نزار الخير الله ونحن كحكومة محلية سنهيء الأرض وكل المتطلبات الخاصة ببناء هذه الجامعة التي نعتبرها انطلاقة حقيقية من أجل أن تكون الولايات المتحدة الأميركية متواجدة بشكل حقيقي في التعليم والزراعة والصناعة. علينا ألا نفكر فقط في مستقبل ضيق بل علينا أن نفكر كيف نمضي بخريطة طريق للأجيال القادمة فيها استثمار وجلب رؤوس أموال واستقرار حقيقي من المجتمع الدولي، لاسيما وان الكل يعرف حجم الولايات المتحدة الأميركية ودورها الكبير والفعال، ونحن نريد أن نعطي رسالة جديدة في أننا نستثمر العلاقة مع الولايات المتحدة ونشجع الشركات الأميركية للاستثمار في كل القطاعات، كالكهرباء والنفط والزراعة وغيرها من المشاريع المهمة في محافظة نينوى.

رووداو: ما هي المشاريع الأميركية في الموصل ومحافظة نينوى؟

عبد القادر الدخيل: لدينا بعض البرامج العملية التدريبية وبعض البرامج الاستثمارية، وسيكون هنالك تدريب لكوادر عراقية، وهم طلبوا ان يكون التدريب في الأردن، لكننا نحرص ان يكون التدريب في نينوى لتدريب الملاكات العراقية على طرق الزراعة الحديثة، وعلى طرق التعرف على مصادر المياه الجوفية، وكذلك طرق استعمال المياه، فضلاً عن التعرف على مكامن المعادن النفيسة والمكامن النفطية في عموم محافظة نينوى، لأن هنالك الكثير من المكامن النفطية والمعادن والطاقة والغاز متوزعة حتى في الحضر وفي سهل نينوى وفي سنجار والمحلبية وفي جنوب الموصل. اذن هنالك الكثير من الموارد وستساعدنا هيئة المسح الجيولوجي الأميركية كثيراً في هذا الملف، اضافة الى أن بعض الشركات الأميركية قدمت طلباً وأبدت اهتماماً باقامة مشاريع الطاقة النظيفة داخل محافظة نينوى، وكذلك المشاريع النفطية ومصافي النفط الكبيرة في محافظة نينوى.

رووداو: الكورد الازيديون في سنجار لديهم ظروف خاصة من الناحية السياسية والأمنية ناتجة من الاعتداءات التي حصلت على سنجار. هل تباحثتم بشأن قضاء سنجار ومساعدة الكورد الازيديين؟

عبد القادر الدخيل: لا نريد فقط اطلاق الشعارات، ونحن والكل يعلم جيداً ما تعرضت له محافظة نينوى. بالنسبة للمسيحيين تمت مصادرة املاكهم وعقاراتهم وحليهم وكل ما يملكون وتم طردهم من مناطق سهل نينوى وداخل مدينة الموصل، وكذلك ما جرى للشبك والكورد والعرب والازيديين. بالنسبة للازيديين هنالك جرح أليم وهو وصمة عار بجبين داعش ومن ساعد داعش، وخاصة مجزرة كوجو حيث تم تجميعهم في منطقة واحدة وقتلوا الرجال وسبوا وخطفوا النساء، وهذه الرسالة نقلناها بكل أمانة للجانب الأميركي وقدمنا برنامجاً حقيقياً لمساعدة الازيديين في قضاء سنجار، وأبدت الوكالة الدولية للتنمية اهتمامها البالغ بهذا المشروع وأنها ستكون حاضرة ومساعدة في هذا المجال.

رووداو: هل ستم تطبيق اتفاقية سنجار، أو ترون الأجدر العمل على اتفاق جديد؟

عبد القادر الدخيل: موضوع سنجار مرتبط بالاتفاقية الموقعة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان والتي تقوم على ثلاثة مبادئ مهمة، هي الادارة والأمن والخدمات. طالما لم يصدر شيء يلغي هذه الاتفاقية فنحن نعمل بهذه الاتفاقية من أجل حلحلة موضوع قضاء سنجار. قبل فترة زار رئيس الوزراء قضاء سنجار وكان بصحبته عدد من النواب وأيضاً نواب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وأطلق مشاريع في مقدمتها بناء مستشفى 100 سرير في سنجار وكذلك في سنوني 50 سريراً، اضافة الى الدرجات التي خصصت حصرياً للازيديين في التربية، فضلاً عن مشاريع كثيرة. نحن نعول كثيراً في أن يتم الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان برعاية واشراف حكومة نينوى المحلية ومجلس المحافظة على تعيين قائممقام لقضاء سنجار والذي نعتقد اذا تم تعيين قائممقام فإن هناك الكثير من المشاكل والمعوقات ستحل في قضاء سنجار. الى متى يبقى الازيديون على هذه الحالة؟ علينا مهمة انسانية وتاريخية وقانونية في أن يتم تضميد الجراح، لا نقول عفا الله عما سلف، للذي سبى وخطف وقتل وساعد واشترك، لكن الحياة لابد ان تستمر، ولكن علينا ان نقدم رسالة للازيديين والمسيحيين في ان الذي حصل لن يتكرر.

رووداو: مثلما قلت إن موضوع الموصل وسهل نينوى فيه الكثير من المشاكل بسبب الدمار. الى اين وصل الاعمار بشكل عام ولاسيما مطار الموصل، ومتى يعود الى العمل، لاسيما وأن المطار يكون وجه المدينة؟

عبد القادر الدخيل: مشروع مطار الموصل ماضي وسينجز نهاية هذا العام ويعتبر هوية المحافظة وسيكون الوجهة لأهالي المحافظة في التنقل الى المحافظات الأخرى والى دول الجوار، وسيكون قبلة لاستقبال المستثمرين ولرؤوس الأموال وسينمي التنمية كثيراً ويسهل عملية التنقل، وأعتقد أن مشروع المطار سيكون له مردود ايجابي ينعكس كثيراً على واقع مدينة الموصل ومحافظة نينوى. بدأنا بخريطة طريق حقيقية والكل يعرف ان الوضع الصحي في عموم المحافظات العراقية وأيضاً في محافظة نينوى هو من أكثر القطاعات تردياً لذلك وضعنا في برنامجنا الحكومي أن يتم بناء مستشفى 6 الاف سرير في نهاية عام 2026 ويتم بناء مستشفيات مع الاجهزة والمعدات، وفعلاً بدأنا على سبيل المثال لا الحصر ببناء مستشفى 100 سرير في مجمع الشفاء وأيضاً 100 سرير للطوارئ، وأيضاً الكثير من المراكز التخصصية، وكذلك مستشفى لأمراض السرطان وتشخيص ومعالجة، يحتوي على 3 معجلات خطية، ويعتبر المستشفى الأول في هذه المنطقة يشخص ويعالج بشكل مجاني. الكل يعرف ان هنالك الكثير من اهالي محافظة نينوى أصيبوا بأمراض السرطان بسبب المخلفات الحربية وما تركه داعش، وكذلك المقذوفات وحرب التحرير وبالتالي وصلت نسبة انجاز هذا المركز الى 70% ونتطلع الى أن ينجز بأسرع وقت، اضافة الى شروعنا ببناء المستشفيات الأخرى مثل مستشفى 50 سريراً في زمار، وكذلك تم افتتاح مستشفى ربيعة 100 سرير، وسيتم بناء مستشفى الحضر 50 سريراً وسنجار 100 سرير، وهذه كلها في طور الاحالة، وأيضاً باشرنا ببناء مستشفى في بعشيقة 100 سرير، وأيضاً مستشفى في تلكيف عن طريق الاتفاقية الصينية 100 سرير، وسيتم بناء مستشفى فايدة ووانة وحمام العليل والقيروان ومخمور ضمن الخطة الحالية. سنغطي كل الأقضية والنواحي وايضاً داخل مدينة الموصل. نعتقد ان علينا ان نركز على القطاع الصحي الذي يعتبر من أكثر القطاعات تدهوراً، اضافة الى مشاريع مهمة مثل الطريق الحولي لمدينة الموصل، حيث بدأنا بالمرحلة الأولى والذي يتضمن من طريق دهوك الى منطقة الرشيدية والى الجسر السادس والآن وصلت نسبة الانجاز فيه الى أكثر من 70%، وسيحيل وزير الاعمار والاسكان بنكين ريكاني المقطع الأول الذي يمتد من الجسر السادس الى منطقة غرب نينوى ومن ثم وصولاً الى طريق بغداد، وكل الشاحنات التي تأتي من تركيا ومن محافظة دهوك ستكون عبر هذا الطريق الحولي دون المرور بمدينة الموصل.

رووداو: أي الشركات تقوم بتنفيذ هذا الطريق الحولي، كوردية أم تركية؟

عبد القادر الدخيل: لدينا الآن شركة مصرية تعمل في هذا المقطع، اضافة الى ان الكثير من الشركات الكوردية عملت داخل محافظة نينوى، مثل نفق الفيصلية وكذلك طريق الموصل – الكيارة ومشاريع أخرى. نرحب بكل الشركات الرصينة سواء المحلية أو من اقليم كوردستان أو من الشركات الدولية.

رووداو: الشركات الكوردية لديها تجربة بانشاء الطرق الحولية، مثلما شاهدتم في الطرق الحولية داخل محافظة اربيل عاصمة اقليم كوردستان.

عبد القادر الدخيل: نعم. شركات مثل هيمن كروب وغيرها من الشركات.

رووداو: كانت هنالك تدخلات كثيرة من فصائل الحشد الشعبي في المشاريع. الا تزال هذه التدخلات والضغوطات مستمرة؟

عبد القادر الدخيل: نحن كحكومة محلية نلتزم وفق القانون والدستور بأننا نحمي المال العام ونحمي المال الخاص، ونحمي حرية المواطن ونمنع أي ابتزاز أمني أو اقتصادي داخل محافظة نينوى، وهذه رسالة يجب ان تصل الى الجميع بأننا نعمل وفق القانون والدستور. عندما نطالب شركات عالمية بالمجيء الى محافظة نينوى لابد ان تكون هنالك رسالة اطمئنان.

رووداو: هل ليدكم صلاحية بايقاف تدخلات الحشد الشعبي في المشاريع وفي المجالات الأخرى؟

عبد القادر الدخيل: موازنة عام 2023 والتي تأخرت وتم اطلاقها خلال هذه الأيام. نحن كحكومة محلية وأنا بصفتي المحافظ، تم اطلاق جميع المشاريع دون تدخل مجلس المحافظة ودون تدخل أعضاء البرلمان ودون تدخل الكتل ودون تدخل أي جهة تذكر، ونحن اما أن نجلس على الكرسي وندير الامور أو نترك ذلك. نعلم جيداً اننا ماضون باتجاه آخر وهي رسالة للجميع ان نينوى مدنية ويسودها القانون.

رووداو: هنالك قرى كوردية في ناحية زمار تتعرض للتهديد من 250 عائلة عربية كان النظام السابق قد جاء بها ضمن عملية تعريب المناطق الكوردية. كيف ستوقفون هذه التهديدات؟

عبد القادر الدخيل: نعلم بهذا الموضوع جيداً، وأنا شكلت لجنة خاصة بهذا الموضوع. قرى البردية وهذه المناطق التي غمرها سد الموصل في ثمانينيات القرن الماضي وتم ترحيل عدد من القرى العربية في منطقة تل أبو ظاهر الى مجمع البردية، ولكن هذا الموضوع الان فيه لجنة متخصصة ونعمل بالتنسيق مع كل الجهات المعنية الخاصة بالموضوع. نحن لا نرتكب أي خطأ يمس أي مكون أو يمس أي تغيير ديمغرافي ونريد الحفاظ على حقوق الجميع.

رووداو: هل بالامكان ان تعطينا معلومات أكثر عن هذه اللجنة وأعضائها؟

عبد القادر الدخيل: هذه اللجنة متكونة من مدير الناحية، وعضو مجلس محافظة من ناحية زمار، وكذلك قائد عمليات غرب نينوى، اضافة الى مواطنين اثنين من المكون الكوردي من عشيرة الهسنيان، ومواطنين اثنين من المكون العربي، ونقوم بدراسة كل حيثيات الموضوع وقدموا بعض المذكرات وبعض الوثائق، وطلبنا الحصول عليها من دوائر التسجيل العقاري. نحن لن نتخذ أي قرار يضر بمصلحة أي منطقة، ونريد الحفاظ على السلم المجتمعي، ونريد الحفاظ، وخاصة في زمار، على حقوق الكورد وعلى حقوق العرب، ورسالتنا اليهم هي أنه يجب التعايش في هذه المنطقة، لأنه ومنذ الاجداد يتواجدون سوية في هذه المناطق.

رووداو: كمواطن عراقي وكمحافظ لنينوى، هل تؤمن بقرارات حزب البعث المنحل وبالأخص القرارات التي لها علاقة بالتغيير الديمغرافي، وهل ستنفذ القرارات الصادرة من قبل حزب البعث المنحل؟

عبد القادر الدخيل: لماذا ذهبنا بالوثائق التي أبرزها بعض الاخوة الكورد الهسنيان، وخاصة الحاج شاكر وهو من ضمن الموجودين في هذه اللجنة وتم ابراز وثائق تشير الى أن عائدية هذه الأراضي تعود لأجدادهم وآبائهم؟. نحن طلبنا من التسجيل العقاري أن يتم تزويدنا بعائدية هذه القطعة. نحن نؤمن بمقررات العراق الجديد ولا نريد أن يكون هنالك تغيير على حساب الترحيل أو لوي وثني الارادات، وعلينا ان نتعايش فيما بيننا. اليوم لو نرجع الى نينوى لماذا تهتم بها الولايات المتحدة الأميركية بهذا الاهتمام؟ السبب الاول لأنها محافظة تنوع قومي ومذهبي وديني، فعلى الحكومة المحلية والمحافظ ان يكون متوازناً وعادلاً بين كل هذه المكونات، وألا يتم خدش أي مشاعر ضد جهة أخرى.

رووداو: القرويون الكورد في تلك المناطق يشكون من قلة الخدمات وعدم وجود تخصيصات لانشاء المشاريع الخدمية الضرورية. كيف ستعالجون ذلك؟

عبد القادر الدخيل: لدينا موازنة، وإن كانت قليلة لا تساوي حجم الضرر الذي لحق بنينوى والموصل، لكنها مسؤوليتنا، وإن كان هنالك بيت يشكو من العطش في زمار أو كان هنالك بيت مهدم في البعاج أو شخص لم ينل حقه في مخمور، فإن المسؤولية تقع على عاتق المحافظ وهي مسؤوليتنا. نواصل العمل الليل بالنهار ونحاول أن نزور كل المناطق. زرنا سنجار وتلعفر وجنوب الموصل وفايدة والقوش وبعشيقة وبرطلة ونعمل على زيارة زمار ومخمور وتل عبطة والحضر. هذه هي مكونات نينوى الجغرافية والادارية والدينية والقومية. نحن لا نريد أن نلبي حاجات الأحزاب بل نريد إرضاء الله والمواطن في محافظة نينوى.

رووداو: في قرى زمار وسنجار تعاني الدراسة الكوردية هناك اليوم من مشاكل. هل تهتمون في المحافظة بمعالجة المشاكل المتعلقة بالدراسة الكوردية، لأنكم وكما تعملون بحسب الدستور العراقي فإن اللغة العربية واللغة الكوردية لغتان رسميتان في العراق؟

عبد القادر الدخيل: الدستور العراقي أقر بأن اللغتين العربية والكوردية هما اللغتان الرسميتان المعتمدتان في البلاد، وحتى في الكتب الرسمية تتم الكتابة باللغتين العربية والكوردية، ولكن هناك ممثلين لمجلس محافظة نينوى من الحزب الديمقراطي الكوردستاني وكذلك من حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني عليهم ان يقدموا طلبات الى المحافظة وما يحتاجونه في هذا الجانب حتى تتم تلبية هذه الحاجات.

رووداو: هل من الممكن أن تحصل العوائل الكوردية في منطقتي زمار وسنجار على ضمانات بأن يتم منع أي عائلات أخرى تضغط على هذه العوائل الكوردية التي لديها سندات عقارية؟

عبد القادر الدخيل: نتحمل المسؤولية القانونية والتاريخية وقطعت عهداً على نفسي بأنه لن أتخذ أي قرار يؤدي الى ما لا يحمد عقباه سواء من المكونات الاصلية أو داخل مدينة الموصل. نينوى وحكومتها المحلية تلبي حاجات كل الاهالي ومن ضمنهم أبناء ناحية زمار. الى كل اهلنا في كل المحافظات العراقية من خلال قناة رووداو الموقرة أن نينوى في وضع آخر ونحن نتحمل المسؤولية الكاملة بالدفاع عن حقوق المحافظة ومكوناتها ولا نعمل بأجندة سياسية، بل نعمل بما يفرضه الله علينا من العدالة وكذلك استحصال حقوق الناس وتقديم الخدمات، لأن الكرسي لا يدوم، وتبقى السمعة والتاريخ لأي شخص.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi