أبريل 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

معاون محافظ نينوى: الدراسة الكوردية تراجعت في سنجار

معاون محافظ نينوى: الدراسة الكوردية تراجعت في سنجار

يقول معاون محافظ نينوى إن الدراسة الكوردية في قضاء سنجار قد تراجعت، وقد تزايد الإقبال على الدراسة العربية نتيجة قبول خريجيها بسهولة في الجامعات والمعاهد من جهة، ومن جهة أخرى بسبب غياب قسم التربية الكوردية في سنجار لتؤمن لوازم الدراسة الكوردية.

لدى مشاركة معاون محافظ نينوى، علي عمر، في برنامج (حدث اليوم) الذي يقدمه نوينر فاتح على شاشة رووداو، قال: “زار محافظ نينوى الجديد وللمرة الأولى قضاء سنجار لمتابعة مشاكل القضاء وسير عملية التعويضات وعودة النازحين”.

وأضاف علي عمر: “يقدم رئيس مجلس الوزراء العراقي التسهيلات لتعويض أهالي سنجار وهي ثلاثة أنواع من التعويضات، وتم إعداد أكثر من 12 ألف ملف تعويض لعوائل الكورد الإيزديين بعضها تعويضات عن الخسائر البشرية وبعضها تعويضات عن الخسائر المادية”.

في جانب آخر من البرنامج، أشار معاون محافظ نينوى إلى أوضاع النازحين من سنجار، مبيناً أن 40% فقط منهم قد عادوا إلى سنجار وأن 25% من أهالي سنجار مقيمون في مخيمات النازحين.

وعزا علي عمر امتناع النازحين عن العودة إلى سنجار لأسباب سياسية وليس خدمية، موضحاً: “هناك خلافات بين كل الأطراف في سنجار، الخلافات قائمة بين الكورد والكورد وبين العرب السنة والعرب الشيعة وبين الكورد والعرب، بل هناك خلافات بين الدول الإقليمية والأطراف الدولية أيضاً، لذا فإن العوامل السياسية هي التي تضع العقبات في طريق عودة النازحين وتطبيع أوضاع سنجار”.

معاون محافظ نينوى، نوّه إلى الحالة التربوية والتعليمية في سنجار وخاصة الدراسة الكوردية، قائلاً إن “الدراسة الكوردية تمر بوضع غاية في السوء وقد شهدت تراجعاً كبيراً مقارنة بما قبل أحداث 2014”.

بشأن أسباب تراجع الدراسة الكوردية في سنجار، قال: “هناك العديد من الأسباب، فسهولة قبول خريجي الدراسة العربية في الجامعات والمعاهد دفع الطلبة إلى الإقبال على الدراسة العربية، ومن جهة آخرى لا يوجد في سنجار قسم التربية الكوردية ليتولى هذا القسم تأمين احتياجات الدراسة الكوردية، وهذا تسبب في تراجع الدراسة الكوردية”.

“محافظ نينوى يؤكد على تنفيذ اتفاقية سنجار، لكي يتم تطبيع أوضاع القضاء وإعادة تشكيل إدارته”، وفق معاون محافظ نينوى، علي عمر، الذي مضى إلى القول إن “تنفيذ اتفاقية سنجار المبرمة بين حكومتي إقليم كوردستان والعراق من شأنه أن يحل الكثير من المشاكل”.

يذكر أنه في تشرين الأول 2020 تم التوقيع على اتفاقية بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية بهدف تطبيع الأوضاع في سنجار.

الاتفاقية تضم مجموعة نقاط أبرزها إخراج كل القوات المسلحة من حشد شعبي وقوى مقربة من حزب العمال PKK من سنجار، وتسليم الملف الأمني للقضاء إلى الشرطة وجهاز الأمن الوطني والاستخبارات الاتحادية، وتعيين قائممقام جديد لسنجار، وإعادة إعمار المدينة، والتمهيد لعودة النازحين، لكن الاتفاقية لم تنفذ حتى الآن.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi