يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نادية مراد: سياسيون وأمراء حرب يسعون لمنع عودة الاستقرار الى سنجار

نادية مراد: سياسيون وأمراء حرب يسعون لمنع عودة الاستقرار الى سنجار

قالت الناشطة الإزيدية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، نادية مراد، ان هناك من وصفتهم بـ “سياسيين وأمراء حرب” يسعون لمنع عودة الاستقرار الى قضاء سنجار، مطالبة الحكومة العراقية بتعويض الناجيات واعادة النازحين من مخيمات النزوح الى مناطقهم.

جاء ذلك في كلمة القتها مراد في مراسم افتتاح النصب التذكاري للإبادة الجماعية للإزيديين، اليوم الاربعاء (18 تشرين الأول 2023) في نينوى، بمشاركة عدد من المسؤولين، ورعاية مجموعة منظمات دولية.

واشارت مراد الى ان تنظيم داعش حوّل “معتقداتنا وبيوتنا وقرانا الى رماد”، مبينة انهم “فعلوا كل ذلك بهدف اقتلاع جذور مجتمعنا من منطقتهم، وكادوا ان ينجحوا في ذلك لولا قوة وارادة وعزيمة الإزيديين”.

واضافت: “هذا النصب سيظلّ هنا طويلاً كالنصب الموجود في برلين ويريفان وحلبجة ولكن ستزول أسماء داعش”.

ونوّهت الناشطة الازيدية الى انه “اتذكر جيدا كيف قام عناصر داعش الإرهابي بنقلنا من كوجو الى هنا سولاف بسياراتهم عام 2014. تم نقلي الى سولاف مع والدتي واخوتي واصدقائي واهل قريتي. كنا نعتقد انه سيتم انقاذنا، لكن عندما وصلنا الى هذا المكان مات فينا الأمل وماتت الانسانية في ضمير العالم”.

اشارت مراد الى ان “الإزيديين كانوا اقلية مهمّشة وغير محمية قبل احداث 2014، لكن مع ذلك بقينا مواطنين مخلصين لهذا الوطن”.

وأردفت: “لقد تعرضنا الى خيانة كبيرة من قبل بعض جيراننا الذين انضمّوا الى داعش في حملة الإبادة الجماعية ضدنا”.

اعربت مراد عن استياء الإزيديين من سوء اوضاعهم، بالقول: “نفس السياسيين والقادة الذين فشلوا في حماية مواطنيهم عام 2014، فشلوا في ترجمة وعودهم واقوالهم الى افعال، والدليل هنا بارز على ارض سنجار”.

وقالت: “لقد طلبنا من حكومتنا مرارا وتكرارا دعم الناجين وعوائلهم، ان العيش في مخيمات النزوح على بعد ساعات من سنجار ليس حلاّ، هذه المخيمات عبارة عن ابادة اخرى تمزق نسيج المجتمع بأكمله”، لافتة الى ان “جيل كامل من الازيديين بقوا دون الحصول على التعليم المناسب أو فرص عمل أو الحصول على حقوقهم الأساسية مثل الخصوصية”.

حسب قول مراد “عاد نحو 150 الف شخص الى مناطقهم في سنجار منذ احداث عام 2014، رغم التحديات الكبيرة، وان هؤلاء بحاجة الى المساعدات والتعويضات الحكومية”.

الناشطة الإزيدية ذكرت في كلمتها ان “هناك بعض السياسيين، وأمراء الحرب يبذلون قصارى جهدهم لمنع عودة الاستقرار الى سنجار، وهناك مدن اكبر من سنجار تمت اعادة بنائها وعاد اهلها اليها، نحن سعداء بذلك ونتمنى ان يتمكن كل ضحية من العودة الى داره”، متسائلة: الى متى سوف تعاني سنجار واهلها من الإهمال.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi