مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وزارة الهجرة العراقية: عودة 22 ألف عائلة إزيدية لسنجار

وزارة الهجرة العراقية: عودة 22 ألف عائلة إزيدية لسنجار

أكد المتحدّث باسم وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، علي عباس جيهانكير، وان عدد العوائل النازحة من سنجار يزيد عن 100 ألف عائلة، هناك 22 ألف عائلة عادت لسنجار، والوزارة خصصت الأموال لنحو 940 ناجية.

وقال جيهانكير لشبكة رووداو الإعلامية، الخميس (3 آب 2023) إنه “كان لإقليم كوردستان دور ريادي في احتضان الإزيديين، بعض النازحين سكن في مخيمات بدهوك وجزء آخر منهم فضّل العيش خارج المخيمات”، مضيفاً: “هم تحمّلوا ظروفاً صعبة للغاية خلال 9 سنوات، ونحن نشاطر الجهات في اقليم كوردستان بكيفية تقديم الخدمات لتلك العوائل لتخفيف معاناتهم”، آملاً بتنفيذ الاتفاق المبرم بين أربيل وبغداد لتامين بيئة آمنة في سنجار لغرض إعادة العوائل الى مناطقها بعد تاهيل المنطقة.
هذا ويصعب تحديد عدد الإزيديين المهاجرين الى الخارج، بسبب مغادرتهم بطريقة أصولية عبر تأشيرات السياحة ولغرض العلاج، حسب المتحدث باسم وزارة الهجرة الذي اشار الى ان غالبية المهاجرين يقيمون في ألمانيا.

وقال جيهانكير إن الوزارة خصصت مبالغ لـ940 ناجية إزيدية، فضلاً عن تنفيذ اعمال كبيره في سنجار بإطار توجيه المنظامت الدولية، وستتوجه فرق الإعمار الى القضاء، وهناك توجيه من رئيس الوزراء بإعطار الأولوية وتخصيص ميزانية لإعادة ترتيب سنجار من جديد.

حسب المتحدث باسم وزارة الهجرة العراقية، “يصل عدد العوائل التي عادت الى سنجار 22 الف عائلة تم تسجيلها بمكتب وزارة الهجرة في سنجار، وهم عادوا الى قرى ونواحي تابعة لسنجار قرب ناحية سنوني والقحطانية”.

وأردف جيهانكير: “نأمل أن تأخذ برامج الإعمار مجالها بشكل اسرع، وان تطبّق بنود الاتفاقية التي تتحدث على تكليف شخصية متفق عليها لإدارة قائممقامية سنجار، تعيين عناصر من الشرطة المحلية، واخراج الجهات غير النظامية من القضاء، لتكون بيئة آمنة ترسل رسالة مطمئنة للذين ينتظرون العودة من المخيمات الى مناطقهم”.

جيهانكير أوضح أن هناك مشاريع مختلفة مقسمة في سنجار، قسم منها يخص تنمية الأقاليم، وقسم آخر مكلف بها صندوق اعادة الإعمار، وقسم مرتبط بمنح مقدمة من منظمات دولية تعمل بالقضاء. فضلاً عن اقرار قانون باعادة تسجيل المجمعات السكنية التي كانت غير موثقة سابقاً لأصحابها، والتي تم انشاءها عام 1975.

وفيما يتعلّق باستقرار العوائل بسنجار، أكد جيهانكير “عدم تسجل الوزارة عودة عكسية للعوائل، سجلت حالة واحدة فقط قبل عام، وتمت تسوية الأمور فيما بعد”، لافتاً: “بل بالعكس هناك عودة مستمرة في حين اعلنت الوزارة عن تحمل كامل تكاليف النقل وصرف مبالغ مالية لكل عائلة لدى عودتها لمكانها، والأمور تسير بهذا الاتجاه”.

في مثل هذا اليوم من عام 2014، شن مسلحو تنظيم داعش هجوماً على قضاء سنجار، وارتكبوا الفظائع بحق الكورد الإزيديين، من قتل، وخطف، وسبيّ للنساء والفتيات.

وأجبر آلاف الإزيديين على الفرار من قبضة التنظيم واللجوء الى جبل سنجار (ملاذهم الوحيد آنذاك)، ليذهبوا فيما بعد باتجاه شمال شرق سوريا، ويعودوا بعدها عبر معبر “فشخابور – سيمالكا” الى مدن ومحافظات إقليم كوردستان. فيما لجأ جزء آخر منهم الى خارج البلاد.

ونزح اكثر من 325 ألف إزيدي جراء هجوم داعش على سنجار، وآخر إحصائيات مكتب تحرير المختطفين الإزيديين تشير الى نزوح 135 ألف و860 شخصاً الى اقليم كوردستان، وذهاب 189 ألف و337 شخصاً للمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم، فيما هاجر أكثر من 100 ألف إزيدي الى دول أخرى.

قتل التنظيم نحو 5 آلاف شخص، واختطف 6 آلاف و417 إزيدياً، بينهم 3548 من الإناث و2869 من الذكور. تم تحرير 3554 شخصاً منهم (1207 امرأة، 339 رجلاً، 1051 فتاة، و957 فتى).

ولا يزال 2713 إزيدياً في عداد المفقودين حتى الآن، منهم 1270 امرأة، و1443 رجلاً. في حين تم العثور منذ 9 سنوات حتى الآن على 83 مقبرة جماعية وعدّة مقابر فردية لإزيديين في سنجار ومحيطها.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi