مايو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وزارة الشهداء والمؤنفلين بإقليم كوردستان تطالب الحكومة الاتحادية بتحرير المختطفين الإيزيديين وإنشاء نصب تذكاري للضحايا

وزارة الشهداء والمؤنفلين بإقليم كوردستان تطالب الحكومة الاتحادية بتحرير المختطفين الإيزيديين وإنشاء نصب تذكاري للضحايا

في الذكرى السنوية التاسعة للإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش بحق الإيزيديين، والذي يوافق يوم غد الخميس (3 آب 2023)، أصدرت وزارة الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان، بياناً، دعت فيه الحكومة الاتحادية إلى القيام بواجبها الدستوري بالكشف عن مصير المفقودين وتحرير المزيد من المختطفين الإيزيديين وتعويض الضحايا وإعادة النازحين، وإنشاء مقبرة خاصة ونصب تذكاري يليق بضحايا الإبادة الجماعية في شنكال/ سنجار.

وقالت الوزارة في بيان: “في ذكرى هذه المأساة وإلى جانب إبداء استعدادنا في الوزارة لخدمة ذوي الضحايا والإبادة الجماعية للإيزيديين عموماً، ندعو الحكومة الاتحادية إلى النهوض بواجبها الدستوري في الكشف عن مصير المفقودين وتحرير المزيد من المخطوفين وتعويض ذوي الضحايا وإعادة النازحين والتخفيف من معاناتهم وتأمين حقوقهم وامتيازاتهم وفق القوانين السارية”.

كما طالبت حكومة بغداد بالتعاون مع إقليم كوردستان “لإنشاء مقبرة خاصة ونصب تذكاري يليق بضحايا هذه الإبادة الجماعية في سنجار، فبعدما ارتكب من جرائم وإبادات ضد الإيزيديين وأهالي المنطقة من المدنيين، تم دحر داعش وتحرير جميع المناطق بهمّة وإرادة قوات البيشمركة وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي ضد داعش، وبفضل صمود سكان المنطقة الأصليين، وبقي الإيزيديون جزءاً أصيلاً من الشعب الكوردي”.

وأشارت إلى أنه “قبل 9 سنوات من الآن وفي 3 آب 2014، تعرض مكون أصيل من شعبنا مرة أخرى لأبشع جرائم التاريخ الإنساني وحشيةً، حيث اجتاح إرهابيو تنظيم داعش شنكال والمناطق المحيطة بها، ومارس القتل الجماعي والخطف والتهجير والإبادة بحق أهلها المدنيين”.

وأوضح البيان أن “آلاف المواطنين الإيزيديين راحوا ضحايا لهذه الإبادة فيما اختطف الإرهابيون آلافاً آخرين، ولا يزال مصير الآلاف منهم مجهولاً، ناهيك عن نزوح نحو 360 ألفاً من الإزيديين في مدن إقليم كوردستان”.

وشدد على أن حكومة إقليم كوردستان وطوال السنوات التسع الماضية واصلت جهودها لخدمة النازحين وتوفير احتياجاتهم الأساسية والسعي للتعريف بالإبادة الجماعية على الصعيد الدولي، بالتزامن مع البحث عن المفقودين وإعادة بعضهم إلى كنف عائلاتهم إلى جانب إعادة الأوضاع في شنكال/ سنجار إلى طبيعتها.

ولفت إلى وجود تنسيق كامل مع اللجنة العليا للتعريف بجرائم داعش ضد الإيزيديين والمكونات القومية والدينية الأخرى مع يونيتاد.

ورحبت الوزارة بموقف بريطانيا بالإقرار بالإبادة الجماعية ضد الكورد الإيزيديين، واصفةً القرار بأنه “واضح وصادق” للدفاع عن الضحايا وإنصافهم والعمل على عدم تكرارها.

وسبق أن حدد برلمان كوردستان الثالث من آب من كل عام يوماً لاستذكار الإبادة الجماعية ضد الإيزيديين.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi