أبريل 21, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

إنقاذ شقيقتين إيزيديتين مختطفتين من قبل داعش

إنقاذ شقيقتين إيزيديتين مختطفتين من قبل داعش

تم تحرير الشقيقتين (عالية وبسي خلف خضر) الكورديتين الإيزيديتين اللتين وقعتا في قبضة داعش سنة 2014، وستتم إعادتهما إلى أحضان ذويهما.

وصرح مدير مكتب إنقاذ المختطفين، حسين القائدي بأن “الفتاتين موجودتان في مكان خاص وستصلان في أقرب وقت إلى أحضان ذويهما في مخيمات دهوك”.

محسن خلف، شقيق الناجيتين، قال: “من بين أفراد عائلتنا وقعت شقيقتاي في قبضة داعش، عالية تبلغ من العمر 20 سنة وبسي أصبحت في الـ24 من العمر”.

وعن المكان الذي تم تحرير الشقيقتين فيه، قال حسين القائدي إنهم يتحفظون على الكشف عن المكان لأسباب أمنية، لكنه أوضح أنه “في مكتب إنقاذ المختطفين، وبناء على توجيهات رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، مستمرون في العمل في كل مكان يشتبه بوجود عوائل داعش فيه من أجل إنقاذ كل من بقي في قبضتهم”.

وأشار القائدي إلى أنه “ستكون لنا بشارات أخرى في الأيام المقبلة”، وهو يقصد تحرير المزيد من المختطفات.

تم في العام 2014 تأسيس مكتب إنقاذ المختطفين، وهو يتبع المكتب الخاص لرئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني.

في شهر حزيران الماضي، كشف مسؤول مكتب “إنقاذ المختطفين الإيزيديين” التابع لرئاسة إقليم كوردستان، خيري بوزاني، أن إجمالي الإيزيديين والإيزيديات الذين جرى إنقاذهم حتى الآن، بلغ 3568 إزيدياً، مؤكداً تواجد مختطفات إيزيديات إلى الوقت الحالي في المناطق التي وقعت تحت سيطرة داعش في سوريا والعراق.

وبيّن أن إجمالي المختطفات والمختطفين الإيزيديين المحررين بلغ حتى الآن 3 آلاف و568 إزيدياً، من مجموع 6 آلاف و417 مختطف إزيدي، لافتاً إلى أن 80% من عمليات الإنقاذ، تم عبر مكتب “إنقاذ المختطفين الإيزيديين” التابع لرئاسة إقليم كوردستان.

ونبّه إلى أن أوضاع المحررات، “تتحول من سيء جداً إلى سيء”، كونهن يبقين في مخيم خاص، إذ أنهن بحاجة إلى الدعم النفسي بالدرجة الأولى، ثم تنمية من أجل إعادة دمجهن في المجتمع الأهلي مجدداً.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi