يونيو 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أكثر من 120 ألف إيزيدي هاجروا للخارج منذ 2014

أكثر من 120 ألف إيزيدي هاجروا للخارج منذ 2014

بعد الإبادة الجماعية التي ارتكبها داعش في 2014، هاجر أكثر من 120 ألف كوردي إيزيدي إلى أوروبا من العراق وإقليم كوردستان بطرق غير قانونية خطيرة.

وبحسب مكتب شؤون الإيزيديين في حكومة إقليم كوردستان، فإن الأسباب الأخرى التي تدفع الكورد الإيزيديين للهجرة هي عدم الاستقرار والبطالة.

وتعد قرية ايسيان إحدى القرى التي هاجر منها معظم الكورد الإيزيديين.

لقد هاجر نصف سكان قرية ايسيان القريبة من قضاء شيخان أراضيهم في السنوات القليلة الماضية، وتشكل الهجرة من إقليم كوردستان والعراق موضوعاً ساخناً بين بقية القرويين.

وقضاء شيخان التابعة لمحافظة دهوك معظم سكانها من الكورد الإيزيديين.

يلجأ العشرات من الأشخاص، وخاصة الشباب، من جميع أنحاء إقليم كوردستان والعراق لطرق التهريب، على أمل إنقاذ أنفسهم من أزمات لا تنتهي مثل قلة العمل وعدم الاستقرار.

مختار قرية ايسيان نزار داود، أوضح لشبكة رووداو الإعلامية أنه سمح لبعض أبنائه بالسفر للخارج بحثاً عن حياة أفضل، قائلاً: “إخوتي وأخواتي يعيشون في الخارج، وأبنائي اثنين واحد منهما كان مريضاً، ولم تكن هناك إمكانية للعلاج هنا”.

وأضاف أنه ” سيرسل ابنه الآخر إلى الخارج بسبب قلة فرص العمل، مضيفاً: “أخطط الآن لإرسال ابني الآخر المتزوج إلى الخارج”.

وبدأت منذ عدة أشهر هجرة جماعية للكورد الإيزيديين المقيمين منذ ثماني سنوات في المخيمات بمحافظة دهوك، نحو أوروبا.

بحسب بيانات سابقة لمنظمة ألند لتنمية الشباب، فقد أصدر أكثر 4 آلاف من الشباب الإيزيديين جوازات سفر جديدة في غضون شهر واحد فقط.

رئيس منظمة ألند، شيرزاد بيرموس، أوضح في تصريح سابق لشبكة رووداو الإعلامية، أن المهاجرون يحصلون على التأشيرات من القنصلية التركية، ويسافرون إلى تركيا عن طريق مكاتب السفر، وهناك يتفقون مع المهربين للوصول إلى اليونان.

وبيّن أن 5% منهم يبعدون، لذلك يذهبون إلى إيران عن طريق التهريب ومنا يتجهون إلى تركيا مجدداً، ومن ثم إلى دول أوروبا.

وأضاف أن السبب الرئيسي لهجرتهم، حسبما يقولون، هو سأمهم من العيش في المخيمات، ويأسهم من العودة إلى سنجار، بالإضافة إلى تقلص المساعدات الانسانية التي تقدمها المنظمات الدولية لهم، وتضاؤل فرص العمل أمامهم.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi