فبراير 27, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

قائد عمليات غرب نينوى: لا يوجد حشد شعبي في سنجار باستثناء الازيديين المنتمين له

قائد عمليات غرب نينوى: لا يوجد حشد شعبي في سنجار باستثناء الازيديين المنتمين له

أفاد قائد عمليات غرب نينوى اللواء الركن جبار نعيمة الطائي، بعدم وجود قوات الحشد الشعبي في قضاء سنجار، باستثناء الازيديين المنتمين للحشد، عاداً الوضع في سنجار “آمناً ومستتباً”، وبامكان النازحين العودة اليها.

وقال الطائي لشبكة رووداو الاعلامية: “لدينا خطة مرتبة بخصوص عودة النازحين الى سنجار، لذا ندعو المهاجرين والنازحين الى العودة الى سنجار، وهنالك استمارة خاصة بذلك، بامكان المواطن ان يملأها ويقدم المستمسكات الرسمية، وبدورنا نقوم نجن بتسهيل عودتهم الى القضاء”.

وأوضح ان “العوائل التي تحتاج الى عمليات فحص منازلها للتأكد من خلوها من المخلفات الحربية، لدينا عناصر كفوءة بالامكان ارسالهم الى المنازل بهذا الصدد”، منوها الى ان “العمل جار على تذليل معوقات عودة النازحين الى مناطقهم الاصلية، حيث أن الوضع الامني في سنجار مستقر، وهو أكثر أمناً من الكثير من المناطق الاخرى في العراق”.

أما بخصوص تواجد قوات أجنبية، اشار الطائي الى “عدم وجود قوات اجنبية، لكن قسماً من الازيديين يؤمنون بافكار حزب العمال الكوردستاني، وقد يحدث بين الحين والاخر تسلل بعض المقاتلين الاجانب بصورة غير شرعية، لكن يتم القبض عليهم وتسليمهم الى الجهات المختصة”.

وبشأن فوج 80 حشد شعبي، لفت الطائي الى ان “هذا الفوج يتألف من الازيديين والعرب والمسلمين والكورد، ويحلو للبعض اطلاق PKK عليهم، لكن قسماً منهم تم تعيينه رسمياً في الحشد الشعبي ويتقاضون رواتبهم من الحشد الشعبي، فيما قسم آخر هم من قوة حماية ايزيدخان وتم تحويلهم الى قوة النصر المبين ومن ثم فوج 80″، مؤكداً ان “هذه القوة لا علاقة لها بعودة النازحين مطلقاً، وان كافة الاجهزة الامنية موضوعة بإمرتنا وهي تعمل معنا وتؤتمر بأمرنا ونعمل جميعاً من اجل المواطن السنجاري واستقرار سنجار”.

“اوشكت على اكمال ثلاث سنوات في قاطع المسؤولية، ولحد ليلة أمس لدي ايجاز يومي بالعائدين الى مناطقهم، اعتباراً من 17 حزيران 2020 ولحد البارحة، هنالك اكثر من 8700 عائلة عادوا الى مناطق قاطع المسؤولية”، وفقاً للطائي.

قائد عمليات غرب نينوى اللواء الركن جبار نعيمة الطائي، نوه الى “البدء بانشاء مانع حماية في الحدود العراقية السورية يتألف من خندق بعرض 3 امتار وعمق 3 امتار، لذا يتعذر عبوره من المواطنين، وتوجد خلفه اسلاك شائكة، ومن ثم جدار مشبك، وبعدها خطوط أبراج مزودة بكاميرات رؤية ليلية ونهارية، بالاضافة الى المباشرة بانشاء جدار كونكريتي بارتفاع 3.5 متر”.

يذكر أنه في يوم (10 تشرين الأول 2020) وقعت الحكومة الاتحادية العراقية وحكومة إقليم كوردستان على اتفاقية سنجار التي تضمنت ثلاثة محاور، إداري وأمني ومحور إعادة الإعمار.

وبحسب المحور الإداري، يتم اختيار قائممقام جديد لقضاء سنجار، والنظر بالمواقع الإدارية الأخرى من قبل اللجنة المشتركة المشكلة من الطرفين، أما المحور الأمني فتضمن أن تتولى الشرطة المحلية وجهازا الأمن الوطني والمخابرات حصراً، مسؤولية الأمن في داخل القضاء وإبعاد جميع التشكيلات المسلحة الأخرى خارج حدود القضاء، وتعيين 2500 عنصر ضمن قوى الأمن الداخلي في سنجار، وإنهاء تواجد حزب العمال الكوردستاني من سنجار والمناطق المحيطة بها، وأن لا يكون لحزب العمال الكوردستاني وتوابعه أي دور في المنطقة.

فيما شمل محور إعادة الإعمار تشكيل لجنة مشتركة من الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان لإعادة إعمار القضاء بالتنسيق مع الإدارة المحلية في نينوى، وتحديد مستواها وتفاصيل مهامها من قبل رئيس مجلس الوزراء الاتحادي ورئيس مجلس وزراء إقليم كوردستان، إلى جانب تشكيل لجنة ميدانية مشتركة لمتابعة تنفيذ سير ما جاء في الاتفاق.

ووقع الاتفاقية عن حكومة إقليم كوردستان، وزير الداخلية، ريبر أحمد، فيما وقع عن الحكومة الاتحادية، وكيل رئيس جهاز الأمن الوطني، حميد رشيد فليح.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi