أبريل 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

آمر فوج لالش للحشد الشعبي: على وحدة الدفاع عن سنجار الابتعاد عن (بي كا كا)

آمر فوج لالش للحشد الشعبي: على وحدة الدفاع عن سنجار الابتعاد عن (بي كا كا)

يقول آمر فوج لالش للحشد الشعبي في سنجار: “وحدة الدفاع عن سنجار، هي رسمياً فوج تابع للحشد الشعبي”، وربط بين استهداف القوة المذكورة من قبل تركيا وبين “نهج (بي كا كا)”، مضيفاً: “هذه نقطة سلبية تؤخذ عليهم وعليهم التحرر من ذلك الوهم”.

استضاف برنامج (حدث اليوم) الذي يقدمه نوينر فاتح على شاشة قناة رووداو الفضائية، في حلقة يوم الثلاثاء (3 أيار 2022)، آمر فوج لالش للحشد الشعبي في سنجار، خال علي، الذي قال: “ما حدث في سنجار هو سوء فهم بين الحشد الشعبي والجيش العراقي بخصوص أمور بسيطة تتعلق ببقاء جهة ما في مكان معين من عدم بقائها. الأمر الذي أدى إلى مواجهة بينهما والطرفان يتحملان مسؤولية سوء التفاهم الذي وقع وما كان ينبغي أن تبلغ الأمور ذلك الحد”.

وعن سبب وقوع المواجهة، قال آمر فوج لالش للحشد الشعبي في سنجار: “حدثت المواجهات في كل من خانصور وسنوني ودوكور، حيث توجد نقاط مشتركة بين الحشد والجيش، لا يعرف المرء أي موقف قد يتخذ تجاه مواقف هاتين القوتين المسلحتين في منطقة حساسة كسنجار، لأن أي مشكلة بينهما يجب حلها من خلال الحوار والاجتماعات”.

وأضاف خال علي: “نحاول التوسط بينهما منذ عشرة أيام، لكن يبدو أن توجيهات مسؤولي الجهتين لم تكن تصل إلى قواتهما بالصورة الصحيحة، لهذا تطور الأمر إلى استخدام أسلحة (بي كي سي) و(آر بي جي 7) في وقت كان مسؤولو الجهتين في اجتماع”.

ووصف خال علي، وحدة الدفاع عن سنجار بأنها قوة عراقية رسمية: “اتصلنا بقيادة عمليات نينوى وقيادة الحشد، وقالوا لنا إن وحدة الدفاع عن سنجار هي الفوج 80 للحشد الشعبي وتتبع قيادة عمليات الحشد الشعبي في نينوى وهي قوة رسمية ضمن إطار الحشد الشعبي”.

وأوضح آمر فوج لالش للحشد الشعبي في سنجار إن الاتفاق المبرم لتطبيع أوضاع سنجار يقضي بانسحاب الجيش أيضاً من سنجار وإناطة أمن المدينة بالشرطة والأمن الوطني، وقد تم تنفيذ الاتفاق في مركز قضاء سنجار، وانسحبت القوات كلها باستثناء مكتب واحد يتبع أمن وحدة الدفاع عن سنجار وافقت الحكومة على بقائه.

وعن موقف الحشد الشعبي من المعارك بين وحدة الدفاع عن سنجار والجيش العراقي، قال خال علي: “لا يريد الحشد الشعبي أن تكون هناك مشاكل بين قوتين عراقيتين، ويرى أن الصدامات بين وحدة الدفاع عن سنجار والجيش العراقي خطأ، وعلى مسؤولي الجانبين تحمل المسؤولية عما جرى بدءاً بقتل الناس ووصولاً إلى نزوح الأهالي”.

ورأى آمر فوج لالش للحشد الشعبي في سنجار أن الفوج 80 للحشد الشعبي، وهو نفسه وحدة الدفاع عن سنجار، ارتكب العديد من الأخطاء من بينها النهج السياسي الذي يتبعه والذي يعود إلى العام 2014 عندما دخل (بي كا كا) إلى سنجار ولقنهم تلك الأفكار.

وفصّل المسألة بالقول: “إنهم عاجزون عن الخروج من دائرة تلك الأفكار، وفي كل مرة ينتهجون سياسة مختلفة لكنهم متمسكون بنفس النهج. عبدالله أوجالان ليس مهتماً بهم، في حين أنهم يرفعون صوره، وعند (بي كا كا) الآلاف من المسلحين، ويقاتلون منذ 1990 بدون أن يكونوا ضمن حساباته. بينما تسير مظاهرة في سنجار يرفعون خلالها صور أوجالان، عليهم التحرر من تلك الفكرة، إنها نقطة سلبية ووهم وقعت فيه وحدة الدفاع عن سنجار”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi