يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نائب عراقي يتهم الحكومة العراقية بعدم الجدية: الخطة الحالية في سنجار ضد إقليم كوردستان

نائب عراقي يتهم الحكومة العراقية بعدم الجدية: الخطة الحالية في سنجار ضد إقليم كوردستان

اتهم النائب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ماجد خلف شنكالي، الحكومة العراقية بـ”عدم الجدية” في حل مشاكل سنجار، معتبراً أن “هذه الخطة تعدّ ضد إقليم كوردستان وأهالي سنجار”، مضيفاً أن “القوات في سنجار تتبع لأجندات خارجية”.

وذكر شنكالي، لشبكة رووداو الإعلامية، اليوم الثلاثاء (3 أيار 2022)، أنه “أينما تواجد حزب العمال الكوردستاني، سيقيم الجيش التركي نقاطاً له في تلك المناطق”.

وبشأن ما دار بين الجيش العراقي ووحدات حماية سنجار غرب قضاء سنجار، قال إن “الحكومة العراقية لا تعمل بجدية بشأن حل المشاكل في سنجار”، وأردف أنه “ليس من المنطقي أن تقاتل الحكومة قوة هي من تمولها وتوفر لها الدعم اللوجستي والمعدات”.

ولفت إلى أنه “يتقاضى الآلاف من أعضاء وحدات حماية سنجار، الرواتب واللوجستيات والمعدات العسكرية من حكومة بغداد”.

“هذه الخطة تستهدف إقليم كوردستان والحزب الديمقراطي الكوردستاني وخاصة أهالي سنجار، وفي إطار ذلك، تمعّنوا أيّ منهم هو الفائز!، إنما أجبر أهالي سنجار على الهجرة مرة أخرى، كما أن الجندي العراقي الذي استشهد بالأمس هو أيضاً من أهالي سنجار”، وفقاً لشنكالي.

وأشار النائب العراقي الكوردي إلى أن أنقرة كانت قد أنذرت بغداد سابقاً، وقالت: “إذا لم تخرجوا حزب العمال الكوردستاني من سنجار ومخمور، سنفعل ما يلزم حيال ذلك”، مبيناً أنه “كما يبدو أن حكومة الكاظمي اتخذت هذه الخطوات لترفع عن نفسها هذا الضغط”.

من ناحية أخرى، رأى شنكالي أن “الحكومة العراقية ضعيفة بالفعل، وليس بإمكانها حماية حدودها”، مردفاً أنه “يجب على الحكومة العراقية أن تتعاون أكثر مع إقليم كوردستان في القضايا الأمنية”.

وتابع أنه “بالأمس، هاجرت 701 عائلة و4 آلاف و83 شخصاً، من سنجار خوفاً من الحرب والموت، واستقروا من جديد في المخيمات التي تعاني حالة سيئة منذ 8 سنوات”، مردفاً أنه “يجب على الحكومة العراقية أن تأخذ قضية شنجار على محمل الجد”.

وفي جزء آخر من حديثه، نوّه شنكالي إلى أن “وحدات حماية سنجار هي جزء من الحشد الشعبي، وبدوره الحشد مرتبط بإيران، لهذا السبب تستخدم إيران حزب العمال الكردستاني كأداة ضغط، على إقليم كوردستان والديمقراطي الكوردستاني، وحتى في مسألة تشكيل الحكومة العراقية المقبلة”.

وشدد ماجد شنكالي، على أن وحدات حماية سنجار، ليست هي من تحمي سنجار، بقوله أنهم “جاؤوا لتنفيذ أجندات خارجية”.

وأردف أنه “أينما يتواجد حزب العمال الكوردستاني لتنفيذ أجنداته، يأتي الجيش التركي ليضع نقاطه ويستولي على تلك المنطقة، كما حدث في عفرين ومناطق أخرى من سوريا، وكوردستان، وفي أي منطقة يتواجد فيها حزب العمال، حتى لو لم يحصل فيها قتال”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi