يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وزارة الهجرة: ارسال مساعدات عاجلة للنازحين في اقليم كوردستان

وزارة الهجرة لرووداو: ارسال مساعدات عاجلة للنازحين في اقليم كوردستان

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، ارسال مساعدات عاجلة للنازحين في اقليم كوردستان، تتضمن كميات من الوقود والمواد الغذائية.

وقال المتحدث باسم وزارة الهجرة علي عباس، لشبكة رووداو الاعلامية، يوم الخميس (20 كانون الثاني 2022)، ان “وزارة الهجرة أرسلت الآن كميات من النفط الابيض الى مخيمات النازحين في دهوك”، مبيناً أن “هذه الكميات وصلت الان الى محافظة دهوك”.

ولفت عباس الى ان “كميات النفط الأبيض المرسلة الى النازحين في محافظة دهوك، على قدر احتياجات النازحين”، مشيرا الى ان “الوزارة لديها كميات في المستودعات، كما تم ملئ خزانات وقود المولدات بمادة الكاز”.

المتحدث باسم وزارة الهجرة، لفت الى انه “تم التوجيه الى شركة كار بتوزيع الوقود على النازحين في دهوك، حيث سيتم التنسيق بسحب الخزين الموجود في المستودع وتوزيعه خلال الساعات القليلة المقبلة”.

أما بخصوص النازحين في أربيل والسليمانية، أوضح علي عباس أن “الوزارة ارسلت مواد غذائية الى النازحين في محافظتي أربيل والسليمانية”، مؤكداً أن “الموضوع خارج الخطة، لكن تم ارسال هذه المساعدات العاجلة بسبب الوضع الطارئ”.

وكان عضو مجلس النواب العراقي ماجد شنكالي، انتقد ضعف تعامل الحكومة مع ملف النازحين، ولاسيما في ظل الانخفاض الملحوظ بدرجات الحرارة، مشيراً الى ان النازحين يعانون “أوضاعاً مأساوية”.

وقال شنكالي لشبكة رووداو الاعلامية، يوم الخميس (20 كانون الثاني 2022)، ان “وضع النازحين في عموم العراق مزر جداً، ولحد الان لم يتم توزيع قطرة واحدة من النفط الأبيض سواء على النازحين في جبل سنجار أو في اقليم كوردستان”.

وأضاف شنكالي ان “الثلوج تغطي منطقة جبل سنجار والنازحين فيه يعيضون أوضاعاً مأساوية”، مشيرا الى ان “الجيش العراقي قام بفتح بعض الطرق فيها”.

“وزارة الهجرة اشترت في العام الماضي قوالب ثلج بقيمة 6 مليارات دينار، ولو اشترت بهذا المبلغ اليوم النفط الابيض، لكان على الاقل اشترت لنحو 60 ألف عائلة، برميلاً من النفط الابيض”، وفقاً لشنكالي، الذي عد هذا الأمر “كارثة بحق النازحين”.

عضو مجلس النواب العراقي، طالب الحكومة الاتحادية بـ”فتح ملف الاموال المخصصة للنازحين منذ عام 2014 ولحد الآن”، مردفاً: “لدينا شك كبير بأن أغلب الأموال المخصصة ذهبت في جيوب الفاسدين والسارقين”.

شنكالي، رأى أن “الوضع المأساوي في مخيمات دهوك لا يقل عن وضع النازحين في جبل سنجار، لاسيما في ظل درجات الحرارة المنخفضة حالياً”، متسائلاً: “هل من المعقول ان وزارة النفط لم تستطع توزيع 100 لتر من النفط الابيض، على الاقل، لهذه العوائل”، فيما تم توزيعه في مخيم الجدعة الذي تعد غالبيتهم من عوائل تنظيم داعش العائدين، بينما لم توزع في مخيمات محافظة دهوك وغيرها من المحافظات”.

مدير مخيم جبل سنجار، علي شعبو، كان قد دعا يوم الأربعاء (19 كانون الثاني 2022)، المفوضية العليا لحقوق الإنسان والأمم المتحدة والجهات المعنية لشؤون النازحين، بإغاثة المقيمين في المخيم بعد موجة الثلوج الأخيرة، فيما حذر من كارثة إنسانية.

وقال شعبو في بيان: “نوجه نداءنا هذا إلى جميع الجهات المذكورة اعلاه للقيام باستغاثة ومساعدة أهالي مخيم جبل سنجار خاصة وان هناك مئات العوائل المحاصرة نتيجة موجة الثلج القوية التي اجتاحت المنطقة”.

وأضاف أن “الظروف الجوية الآنية اذا ما استمرت سوف تؤدي إلى كارثة إنسانية بحق المواطنين المقيمين في المخيم في سردشت، راجين من الجهات المذكورة القيام بأنقاذ هؤلاء العوائل وايجاد حل للساكنين في المخيم مع الشكر والتقدير”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi