يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

سليمان فانو: مركز لالش النبع الجاري لثلاثون عاما دون توقف

مركز لالش النبع الجاري لثلاثون عاما دون توقف

سليمان فانو

تحت شعار (لالش نبع صافي يصب في مجرى الثقافة الكوردية) تم تأسيس مركز لالش الثقافي والاجتماعي في 12/5/1993 بافكار نخبة مميزة من المثقفين الايزديين حينذاك في مركز محافظة دهوك حيث الحكم الرشيد في اقليم كوردستان كبقعة استثنائية ووحيدة لبيان حقائق الايزدية بشكل مباشر عبر كتابهم ومثقفيهم والتعبير عن ما هي الايزدياتي وتصحيح ما تم كتابتها عبر كتاب من غير الايزديين وخصوصا الأفتراءات والأقاويل بعيدة جدا عن الواقع الايزدي لأسباب قد تكون عدائية او قلة معرفتهم بالديانة الايزدية أو بالفرد الايزدي، وبعد ذلك تفرع شجرة المركز في المناطق الايزدية ضمن حدود اقليم كوردستان دون بقية المناطق العراقية الساكنة فيها الايزديين والتي كانت محظورة من فتح فروع للمركز فيها بسبب قوانين السلطة انذاك وقد بقت الحال لحين سقوط النظام البعثي في العراق عام 2003 وبعدها تم تشعب مركز لالش لتشمل اغلب مناطق الرقعة الجغرافية للايزدية في العراق ليفتحوا فيها فروع ومكاتب وممثليات وقد عمل القائمين فيه كخلية النحل لكي يعلم العالم اجمع على الايزديين من قريب من خلال وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ويزاول القائمين فيه مهامهم ويكرسوا جل اهتماماتهم نحو ايصال الرسالة الايزدية بالشكل الحقيقي ولم يثنوا جهدا في سبيل تشكيل وتأسيس مركز متكامل وصرح ثقافي واجتماعي مميز وها قد اكملوا اليوم ثلاثون(30)عاما من الجهد والنضال المستمر ليكون المركز مركزا معروفا للعالم اجمع كأكبر مركز ثقافي على مستوى العراق وكوردستان من حيث المنتسبي (عددا ونوعا) والتشعب الاداري والأملاك المميزة كالبناية الشامخة والمكتبة العريقة والمتحف الواسع والاعلام المضيء(شبكة لالش الاعلامية، مجلة لالش الفصلية، جريدة صوت لالش والجرائد والمجلات الفرعية للفروع التابعة)، ولا شك لم تأتي ذلك الا بجهود مميزة من الاشخاص المميزين الذين افتوا بكل ما يمتلكون ليصلوا بصوتهم الى المراجع الادارية والقيادة الحكيمة في اقليم كوردستان وهم من جانبهم لم يذخروا جهدا الا من اجل دعم مركز لالش منذ الوهلة الأولى منذ التأسيس والى يومنا هذا ماديا ومعنويا، وها نحن اليوم نحتفل بالميلاد الثلاثون لتأسيس المركز فأننا نعلم بأن مركزا ثقافيا عمره ثلاثون عاما متواصلا ليس بالشيء السلس بل اتت نتيجة تكاثف الجميع من اجل رسالة سامية مفادها بيان الأيزدياتي للعالم اجمع، ففي الوقت الذي نهنيء كافة منتسبي مركز لالش الثقافي والاجتماعي في عيدهم فانني كتلميذ لهذا الصرح الثقافي الكبير منذ عام 2004 فلن ننسى السادة الكبار الذين كانوا لهم الفضل والفيصل في وصول المركز الى يومنا هذا ولن نجعل من جهودهم تذهب صدى لأنهم حملونا ارثا كبيرا وثقيلا ولهذا سنكون الجسر الذي يربط الماضي بالمستقبل ليستمر المركز ويثمر بالجهود والأعمال التي من شأنها رفع راية الايزدياتي الحقيقية لحين تسليمها الى الجيل الذي يلي جيلنا لمزاولة مهامهم بالشكل المطلوب كما بدأنا نحن.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi