أكتوبر 02, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

قاسم مرزا الجندي: فصل الخريف وسرّ رائحة المطر

فصل الخريف وسرّ رائحة المطر

قاسم مرزا الجندي

فلكياً يبدأ فصل الخريف هذا العام يوم (23/ 9 / 2022)، وينتهي يوم (21/ 12 /2022)، بحيث يستمر 90 يوماً ونصف اليوم، وذلك في القسم الشمالي من الكُرة الأرضية، وهو يبدأ في يوم الاعتدال الخريفي حيث يتساوى الليل والنهار تماماً في كافة أنحاء الكُرة الأرضية في ذلك اليوم، نتيجةً لتعامد الشمس على خط الإستواء في رحلتها الظاهرية نحو الجنوب، أما مناخيا بأنه الفصل الذي يفصل بين الفصلين الحار والبارد (الصيف ـ الشتاء).

يعشق أغلب الناس رائحة المطر عندما يطل في بداية فصل الخريف برائحة طيبة مميزة لا تفوح إلا في بداية فصل الخريف وعند سقوط اول مطر، بعد صيف حار وجاف، قد لا يعرفه الكثيرون كيف تتكون تلك الرائحة المميزة في اول سقوط المطر في بداية الخريف.

الكثير من الناس يلحظون رائحة تخرج عقب هطول الأمطار في مختلف مناطق العالم، هي ذاتها الرائحة التي نستنشقها عند حراثة الارض أو عند تصفيف العشب الأخضر و ريّه بالماء، إن هذه الرائحة تنتج عن بكتيريا المنتشرة في التربة تعيش في التربة الدافئة، تطلق هذه البكتيريا حويصلات في التربة نحو الهواء بعد ان تصطدم بها قطرات الماء و من ثم تصل إلينا لنستنشق رائحة المطر.

هناك عوامل وشروط يجب أن يتوفر في الجو المحيط تسمح بنشوئها عند سقوط اول مطرة واختلاط مائها بالتراب الجاف المتعطش كثيراً للماء مع هبوب نسيم خفيف، ينتج عن هذه الظروف رائحة مميزة طيبة انها رائحة المطر، يشعر الانسان بها بالارتياح والسعادة، نحو بداية تغيير جديد في المناخ ونحو فصل اخر من فصول السنة.

تلك الرائحة هي رائحة ماء المطر المتساقط على الأرض اليابسة واسمها العلمي (البتريكور) وهي كلمة يونانية قديمة، تنشأ رائحة المطر من ثلاثة عناصر الاول مركّب الغيوسمين وهو مركب كيميائي تنتجه البكتيريا الموجودة في التربة، وهو ما يسمى برائحة الأرض، وهناك زيت أصفر تفرزه النباتات خلال فترة الجفاف، وقد تكون الشحنة الكهربائية المستقرة في الغيوم او الأوزون الذي ينتج خلال العواصف الرعدية والبرق.

إن قوة هطول المطر لها تأثير كبير، فكلما كان المطر خفيفاً في بدايات الخريف، تخرج الرائحة وتنتشر بشكل أكبر، أما اذا كان هطول المطر قوياً وغزيراً، يؤدي ذلك إلى تشبع مسامات التربة وتشققات الأرض بماء المطر بسرعة، ما يؤدي الى احتفاء تلك الرائحة ومنع انتشارها في الجو او تكون عندها رائحة قليلة، حسب دارسة الباحثين.

اكتشف العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، أن المطر يطلق رذاذاً عطريا ينتج عنه تلك الرائحة المألوفة، خاصة بعد فترة طويلة من دونه ، تعود لثلاثة عوامل رئيسية هي المسامية في الأرض والرطوبة وقوة هطول المطر، إن ما نستنشقه أثناء هطول المطر هو رائحة مركب كيميائي، يسمى جيوسمين (geosmin)، والذي تنتجه البكتريا عندما تصطدم قطرات المطر مع التربة تنتج عنها رائحة المطر.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi