يونيو 15, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أسباب الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف ونصائح فعالة للتخلص منه

أسباب الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف ونصائح فعالة للتخلص منه

عملية تجميل الأنف هي عملية جراحية يتم إجراؤها عادة لتصغير حجم الأنف أو لتصحيح شكله، ويخضع أغلب المرضى لهذه الجراحة إما للعلاج من حادث طال الأنف أو لتصحيح شكله غير المتناسب مع تقاسيم الوجه؛ ليشعروا بالثقة أو بالجمال.
ورغم السعادة التي يشعر بها الكثير من المرضى بعد عملية تجميل الأنف؛ فإن البعض منهم قد يعاني من الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف، ومن الشائع حقاً تجربة تغييرات عاطفية بعد عملية تجميل الأنف أو حتى اكتئاب ما بعد عملية تجميل الأنف.

تجميل الأنف: جراحة تحتاج إلى الوقت

مقارنة مع بعض العمليات التجميلية الأخرى، مثل تصحيح الشفاه، فإنَّ عملية تجميل الأنف تُعتبر إجراءً لا يخلو من المخاطر، ويمكن أن يكون مؤلماً، وتستغرق عملية الشفاء بعض الوقت، ولهذا السبب يمكن أن يشعر المرضى بالإرهاق في بعض الأحيان خلال الأيام الأولى بعد العملية.
خلال الأيام الأولى بعد إجراء الجراحة، يعاني المرضى من التورم، ولا يحبون انعكاس أنفهم في المرآة، ويتم تغطية جزء من وجوههم بالضمادات.
ولهذا السبب، من الصعب تقدير الشكل الذي سيبدو عليه الأنف الجديد، والشيء الوحيد الذي يمكن رؤيته هو الضمادة، كما يمكن أن يكون هذا سبباً للشعور بالإحباط بعد عملية تجميل الأنف.
عادة، يختفي هذا الشعور خلال الأيام أو الأسابيع التالية؛ حيث يبدو الوجه أفضل.

الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف والتغييرات العاطفية

كثير من الناس لا يعانون من الاكتئاب، والبعض الآخر يتساءلون عن احتمال تطور الشعور بالإحباط في الأيام الأولى بعد العملية إلى الإصابة بالاكتئاب.
هذه المشاعر طبيعية ولا داعي للقلق حيالها؛ فالشيء الوحيد الذي عليك تذكره هو أنه على الرغم من أن الاكتئاب بعد العملية مباشرة أمر طبيعي تماماً؛ فإنه يجب عليك التحدث إلى طبيبكِ أو الطبيب النفسي إذا استمر لأسابيع بعد العملية.
عادة، لا يرتبط الاكتئاب طويل الأمد بعملية تجميل الأنف بأي شكل من الأشكال أو يحتاج إلى علاج طبي؛ ولكن إذا استمر لأسابيع؛، فلا داعي للقلق، لأنه رد فعل طبيعي بعد إجراء مثل هذه العملية.
ومن الطبيعي تماماً أن تشعري بالدموع أو الإحباط أو الحزن بعد العملية، خاصة بعد إجراء عملية تجميل الأنف في خارج البلد الذي تقيمين به، فحينها سيتعين عليكِ البقاء في مكان مختلف بضعة أيام بعد العملية، وستكونين بعيدة عن أصدقائكِ وعائلتكِ.
ويُنصح بأخذ قسطٍ من الراحة، والاتصال بأصدقائكِ والانتظار بضعة أيام، حيث تتحسن الأمور عادةً بمرور الوقت.
من السهل إلى حد ما أن تشعري بالحزن بمفردكِ في بيئة جديدة، ولكن في غضون أيام قليلة من المحتمل أن تحصلي على شعور أكثر إيجابية.
ومن الممكن أن يؤدي شكل الأنف الجديد في بعض الأحيان إلى ردود فعل غير متوقعة تماماً من العائلة والأصدقاء أو حتى من المريض نفسه، قد يكون هذا مفاجئاً ومربكاً، ولكن عادةً ما يعود الأمر أيضاً إلى طبيعته بعد أن يعتاد أفراد عائلتكِ أو أصدقاؤئكِ مظهركِ الجديد،؛ حيث يحدث اكتئاب ما بعد العملية مع أي نوع من الجراحة التجميلية، ويمكن أن ينطوي على الشعور بالذنب أو الندم، وهذا ما يُسمى بـ”اكتئاب ما بعد الجراحة”.

ما اكتئاب ما بعد الجراحة؟

يُعد اكتئاب ما بعد الجراحة أحد الآثار الجانبية الشائعة للجراحة، ولا يؤثر فقط في المرضى الذين خضعوا لجراحة تجميلية، غالباً ما يعاني الأشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية من أجل صحتهم، مثل إزالة الزائدة الدودية أو جراحة القلب، من ردود فعل عاطفية قوية.
في كثير من الأحيان، يكون سببها مزيجاً من الشعور بالخسارة، والمعاناة من الألم الجسدي للتعافي، وزيادة الاعتماد على الآخرين في أثناء فترة التعافي، والقلق بشأن كيفية تأثير الجراحة في حياتهم فيما بعد.
كما أن اكتئاب ما بعد الجراحة لدى المرضى الذين خضعوا لجراحة تجميلية يشترك أيضاً في صفات مشابهة لاكتئاب ما بعد الولادة، في كلتا التجربتين، يتوقع المرضى أنهم سيشعرون بالسعادة ولا يفهمون سبب عدم شعورهم بذلك. تشمل المشاعر الشائعة ما يلي:
– الشعور بالندم أو إعادة التفكير في قرار إجراء العملية.
– القلق بشأن تجارب التعافي الطبيعية ومتى يكون هناك حاجة إلى الاتصال بالطبيب.
– صعوبة في النوم، وغالباً ما ترتبط بعدم الراحة في أثناء التعافي.
– تغيير الروتين اليومي، مثل ممارسة التمارين الرياضية أو العلاقة الزوجية في أثناء فترة التعافي.
– التهيج وزيادة الحساسية تجاه أبسط المواقف والأشياء.
– القلق بشأن الشكل الذي ستبدو عليه بمجرد زوال التورم والشفاء التام.

كيفية التخلص من الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف

– احصلي على مجموعة دعم من الأشخاص الموثوق بهم لمساعدتك؛ فلن تحتاجي فقط إلى مساعدة جسدية بضعة أيام، بل ستحتاجين أيضاً إلى تلقي الدعم عاطفياً ممن حولك.
– تغذية الجسم بالأطعمة الصحية وشرب الكثير من الماء.
– الراحة واتباع خطة التعافي الخاصة بكِ؛ فمحاولة القيام بالكثير من المهام في وقت مبكر جداً بعد العملية يمكن أن يعوق تعافيكِ ويرهقكِ ويجعلكِ تشعرين بالارتباك.
– اتصلي بالطبيب وتحدثي معه إذا كانت لديكِ مخاوف بشأن التورم أو الكدمات.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi