مايو 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

3 فوائد هامة لحمض الفوليك من أجل صحة المرأة الحامل والجنين

3 فوائد هامة لحمض الفوليك من أجل صحة المرأة الحامل والجنين

يعتبر تناول حمض الفوليك هو أحد العناصر الغذائية أثناء الحمل أمرًا بالغ الأهمية من أجل صحة المرأة الحامل لأنه يساعد على تطوير الخلايا والحفاظ عليها، وفقاً لما أورده موقع “baby-chick”.


حتى قبل أن تعرفي أنك حامل، يطور طفلك بالفعل دماغه وجهازه العصبي، ويلعب حمض الفوليك دورًا أساسيًا في ذلك. يمكن أن يساعدك فهم الاختلافات بين الفولات وحمض الفوليك في الحصول على أقصى استفادة من هذا الفيتامين.
أصبح الجدل الدائر حول الفولات مقابل حمض الفوليك أثناء الحمل ساخنًا خلال السنوات القليلة الماضية. ومع ذلك، يتفق الخبراء على أن حمض الفوليك، نوع من فيتامين B، هو عنصر غذائي أساسي قبل وأثناء الحمل.

ما هو حمض الفوليك؟
حمض الفوليك، أو الفولات أو فيتامين B9، هو فيتامين قابل للذوبان في الماء ضروري لمختلف وظائف الجسم. إنه حيوي أثناء الحمل لأنه يساعد في إنتاج خلايا جديدة والحفاظ عليها. كما يساعد حمض الفوليك في تخليق الحمض النووي وتكوين خلايا الدم الحمراء ويلعب دورًا مهمًا في تطوير الأنبوب العصبي أثناء الحمل المبكر.

الفولات وحمض الفوليك
إذن، ما الفرق بين الفولات وحمض الفوليك؟ حمض الفوليك هو الشكل الاصطناعي للفولات الموجود عادة في المكملات الغذائية ويستخدم في تقوية الخبز والحبوب والمواد الغذائية الأخرى. إن الفولات هو الشكل الطبيعي للفيتامين الموجود في بعض الأطعمة.

ما سبب أهمية حمض الفوليك أثناء الحمل؟
يلعب حمض الفوليك دورًا مهمًا في وظائف الجسم المختلفة التي تدعم كلاً من الأم والطفل قبل وأثناء الحمل. تشمل فوائد حمض الفوليك ما يلي:

1 الوقاية من عيوب الأنبوب العصبي
إن عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) هي عيوب خلقية شديدة تؤثر على نمو دماغ الطفل أو العمود الفقري أو الحبل الشوكي. وجد أن حمض الفوليك يقلل بشكل كبير من مخاطر NTDs عند تناوله قبل الحمل وأثناء الحمل المبكر.

2 دعم نمو الجنين
بالإضافة إلى منع عيوب الأنبوب العصبي، يدعم حمض الفوليك نمو الجنين بشكل عام. حيث يساهم تناول كميات كافية من حمض الفوليك أثناء الحمل في نمو وتطور دماغ الطفل وأعضائه وأنسجته. إنه ضروري بشكل خاص خلال الأشهر الثلاثة الأولى عندما تتشكل أجهزة الأعضاء الرئيسية. وقد تساعد زيادة تناول حمض الفوليك أيضًا في منع العيوب الخلقية في الفم والوجه، بما في ذلك الحنك المشقوق.

3 فوائد لصحة الأم
حمض الفوليك لا يفيد الطفل فقط أثناء الحمل، كما أنه يلعب دورًا حيويًا في صحة الأم بشكل عام. حيث يلعب حمض الفوليك دورًا مهمًا في تكوين خلايا الدم الحمراء، وقد يؤدي نقص حمض الفوليك إلى فقر الدم. إن استهلاك كميات كافية من حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل يقلل من خطر الإصابة بفقر الدم. حيث يمكن أن يؤدي فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك إلى التعب والضعف ومضاعفات أخرى أثناء الحمل. بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن مكملات حمض الفوليك قد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بمقدمات الارتعاج، وهي إحدى مضاعفات الحمل التي تتميز بارتفاع ضغط الدم.

ما مقدار حمض الفوليك الذي يجب أن تتناوله الحامل؟
ينصح الخبراء النساء الحوامل بتناول 600 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن حوالي نصف حالات الحمل غير مخطط لها، وأن العيوب الخلقية الرئيسية تحدث في وقت مبكر جدًا من الحمل، فإن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) توصي جميع النساء في سن الإنجاب بتكملة وجباتهن الغذائية بـ 400 ميكروغرام يوميًا.
ومع ذلك، قبل إضافة أي مكمل إلى روتينك، ناقشه مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتحديد الجرعة والشكل المناسبين.

مصادر الفولات وحمض الفوليك
يمكن تحقيق تناول كمية حمض الفوليك الموصى بها أثناء الحمل من خلال المصادر الغذائية والمكملات الغذائية. فيما يلي بعض الطرق لدمج حمض الفوليك في نظامك الغذائي.
تشمل مصادر الغذاء الغني بالفولات ما يلي:
لحم كبد البقر
الكرنب
الخضروات ذات الأوراق الداكنة
البرتقال
الأفوكادو
المكسرات وزبدة البندق
تشمل الأطعمة المدعمة بحمض الفوليك ما يلي:
الخبز المدعم والطحين والمعكرونة والأرز
حبوب الإفطار المدعمة
دقيق الذرة المدعم

بالإضافة إلى مصادر الغذاء، يتوفر حمض الفوليك أيضًا في شكل مكمل ويمكن أن يساعد في ضمان تناول كمية كافية أثناء الحمل. يوجد حمض الفوليك في معظم مكملات ما قبل الولادة. ومع ذلك، من الضروري استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل البدء في أي مكملات لتحديد الجرعة والشكل المناسبين والتأكد من توافقهما مع احتياجاتك.
إن حمض الفوليك عنصر غذائي أساسي موصى به لجميع النساء في سن الإنجاب للمساعدة في منع عيوب الأنبوب العصبي. فهو لا يفيد الأطفال فحسب، بل يفيد الأمهات أيضًا. من خلال دمج مصادر الطعام الغنية بحمض الفوليك في نظامك الغذائي والنظر في المكملات الغذائية، يمكنك ضمان حصولك أنت وطفلك على الكميات الضرورية من حمض الفوليك لرحلة حمل صحية. تذكري أنه من الأفضل دائمًا استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على نصائح وإرشادات شخصية طوال فترة الحمل.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi