يونيو 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

البشرة الداكنة معرّضة أيضأً لسرطان الجلد الأكثر شراسة.. فلا تهملي الوقاية

البشرة الداكنة معرّضة أيضأً لسرطان الجلد الأكثر شراسة.. فلا تهملي الوقاية

تكثر حملات التوعية في فصل الصيف حول سبل الوقاية من سرطان الجلد، لتجنّب مخاطر الإصابة خصوصاً من النوع الأكثر شراسة، وهو الميلانوما.

وفي حين يسود الاعتقاد بأن البشرة السمراء أو الداكنة محمية من الورم الميلانيني، غير أنّ الأطباء يؤكدون بأن هذا الاعتقاد ما هو إلا خرافة.
الدكتورة دون ديفيس، دكتور في الطب، واختصاصية الأمراض الجلدية في مايو كلينك، تتحدث في الموضوع الآتي عن الميلانوما، فتقول بداية:
يعتقد الأشخاص من ذوي البشرة الداكنة بأنهم محصنون ضد الورم الميلانيني، وهو نوع من أنواع سرطان الجلد؛ غير أن هذا الإعتقاد خاطئ، وما هو سوى خرافة ترسخت على مدار عدة سنوات. وهذا المفهوم خاطئ وخطير جداً، لأنه أدى بالأشخاص إلى عدم بذلهم الجهد اللازم لحماية أنفسهم من الأشعة فوق البنفسجية الضارّة.

البشرة السمراء تحتاج إلى إجراءات الوقاية من الشمس
وتتابع الدكتورة ديفييس مشيرة إلى أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة يحتاجون إلى اعتماد طرق الوقاية من أشعة الشمس.
وبالرغم من أن الميلانين هو مكوّن بروتيني في الجلد ويعطي الجلد لونه، والبشرة الداكنة تحتوي على كمية أكبر من صبغة الميلانين التي تحمي الجلد من الضرر الذي تسببه أشعة الشمس، وتقلل من خطر الإصابة بسرطان الجلد، إلا أن الاعتقاد بأنه يوفر الحماية التامة، ما هو إلا اعتقاد خاطئ.
وتشدد الدكتورة ديفيس على أن جميع الأشخاص، بما فيهم المرضى ذوو البشرة الملونة، عرضة للإصابة بالورم الميلانيني. كما أن الأطفال عرضة للإصابة به أيضاً.

الورم الميلاني يصبح أكثر شراسة في البشرة الداكنة
عندما يصيب الورم الميلانيني الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، فغالباً ما يُشخص في مرحلة متأخرة وقد أصبح أكثر شراسة. ويرجع ذلك إلى أن سرطان الجلد الذي يصيب الأشخاص ذوي البشرة الداكنة قد يظهر في مناطق غير مكشوفة.
حيث تشير طبيبة الجلد أنه “يشمل الإبطين، والمنطقة التناسلية، وأسفل أظافر اليدين والقدمين، وراحة اليدين وباطن القدمين”.

نصائح للوقاية من مخاطر أشعة الشمس
وتضيف الدكتورة ديفيس مشددة على وجوب تطبيق مستحضر واقٍ من الشمس للأشخاص ذوي البشرة الداكنة، بما فيهم الأطفال. كما وإجراء كشف ذاتي للجلد بصورة منتظمة.
حيث كلما زاد التعرّض لأشعة الشمس، زاد خطر الإصابة بسرطان الجلد، وتقدم 3 نصائح أساسية في هذا الإطار، وهي كالآتي:
– تطبيق مستحضر واقٍ من الشمس بعامل حماية 30SPF فما فوق. وإعادة التطبيق كل ساعتين أو بعد النزول إلى الماء للسباحة، أو بعد التعرق.
– ارتداء ملابس قطنية واقية من أشعة الشمس، وقبعة بحواف عريضة، ونظارات شمسية من النوع الجيد الذي يحجب أشعة الشمس ما فوق البنفسجية.
– إجراء كشف ذاتي للجلد بصورة منتظمة.
– استشارة الطبيب عند اكتشاف زوائد جلدية غير طبيعية أو ثآليل.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi