مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

كيف يمكن لانقطاع الطمث المبكر أن يزيد من خطر ألزهايمر؟

كيف يمكن لانقطاع الطمث المبكر أن يزيد من خطر ألزهايمر؟

تشير التقديرات إلى أن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بألزهايمر، حيث يشكّلن نحو ثلثي المصابين بالمرض.

ووجدت دراسة حديثة أن انقطاع الطمث المبكر، يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

وتوصل الباحثون الأمريكيون إلى أنه كلما بلغت النساء سن اليأس في وقت مبكر، زادت احتمالية إصابتهن بحالة سرقة الذاكرة.

وكلما طالت الفترة بين بدء انقطاع الطمث وبدء العلاج التعويضي بالهرمونات (HRT)، زادت فرص الإصابة.

وقال الباحثون إن النساء اللواتي تناولن الدواء الحيوي بعد خمس سنوات من بدء انقطاع الطمث لديهن كميات أكبر من بروتين تاو في أدمغتهن، وهو بروتين مرتبط بهذه الحالة.

وأشارت الدكتورة جوان مانسون، من مستشفى بريغهام والنساء: “عندما يتعلق الأمر بالعلاج الهرموني، فإن التوقيت هو كل شيء”.

وأضافت الدكتورة راشيل باكلي، من قسم طب الأعصاب في مستشفى ماساتشوستس العام: “العلاج التعويضي بالهرمونات هو الطريقة الأكثر موثوقية لتخفيف أعراض سن اليأس الشديدة. لكن على مدى العقود القليلة الماضية، كان هناك نقص في الوضوح حول كيفية تأثير العلاج التعويضي بالهرمونات على الدماغ”.

وتابعت: “وجدنا أن أعلى مستويات بروتين تاو، وهو بروتين متورط في مرض ألزهايمر، لوحظ فقط في مستخدمات العلاج بالهرمونات الذين أبلغوا عن تأخير طويل بين العمر عند بداية انقطاع الطمث وبدء العلاج بالهرمونات. فكرة أن ترسب تاو قد تكمن وراء الارتباط بين التدخل المتأخر في العلاج الهرموني ومرض ألزهايمر، وهو أمر لم نشهده من قبل”.

ويرتبط انقطاع الطمث المبكر، الذي يُعرَّف بأنه انقطاع الطمث الذي يحدث تلقائيا قبل سن 40 أو بسبب التدخل الجراحي قبل سن 45، بزيادة خطر الإصابة بألزهايمير، أكثر أمراض الخرف شيوعا. ويمكن للعلاج التعويضي بالهرمونات أن يحسن العديد من الأعراض الشديدة المتعلقة بانقطاع الطمث ويفترض أنه يمنع أيضا ضعف الإدراك.

وأظهرت الدراسات السابقة أن العلاج التعويضي بالهرمونات يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر لدى بعض النساء.

وأظهرت نتائج البحث الجديد المنشورة في مجلة JAMA Neurology كيفية تأثير انقطاع الطمث والعلاج التعويضي بالهرمونات على مخاطر هذه الحالة.

وحلل الباحثون فحوصات الدماغ لـ 292 من البالغين الذين لم يصابوا بالخرف لمعرفة كيف تراكم الأميلويد وتاو في أدمغتهم، وهي بروتينات متورطة في الإصابة بألزهايمر.

وكان لدى النساء مستويات أعلى من تاو مقارنة بالرجال في نفس العمر، وأولئك اللائي مررن بانقطاع الطمث في وقت مبكر كان لديهن كميات أعلى من كلا البروتينين.

وكانت المستويات أعلى في أجزاء من الدماغ مرتبطة بالذاكرة، والتي من المعروف أنها متورطة في مرض ألزهايمر.

والنساء اللواتي تناولن العلاج التعويضي بالهرمونات بعد خمس سنوات على الأقل من انقطاع الطمث كانت لديهن كميات أكبر أيضا من البروتينات.

وقالت الدكتورة سارة إيماريسيو، من مركز أبحاث ألزهايمر في المملكة المتحدة: “يوفر العلاج التعويضي بالهرمونات فوائد مهمة للعديد من النساء، حيث يساعد في مكافحة الأعراض التي يمكن أن يسببها انقطاع الطمث”.

وقال الباحثون إنه لم يتضح بعد كيف أثر انقطاع الطمث والعلاج الهرموني على الدماغ، وهناك حاجة لمزيد من البحث.

المصدر: ذي صن

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi