مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

سرطان الثدي.. اختراق علمي قد ينزع فتيل “القنبلة الموقوتة”

سرطان الثدي.. اختراق علمي قد ينزع فتيل “القنبلة الموقوتة”

يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان انتشارا، وأصبح يشكل هاجسا لدى الكثيرات خوفا من عودته بعد انتهاء رحلة العلاج، إلا أن دراسة حديثة قد تنزع فتيل “القنبلة الموقوتة” التي تتمثل بـ”استيقاظ” خلايا السرطان التي انتشرت ن الثدي إلى الرئتين، بعد سنوات من “النوم”.

ما هي “القنابل السرطانية الموقوتة”؟

النوع الأكثر شيوعا من سرطان الثدي، هو مستقبل هرمون الأستروجين الإيجابي (ER +).
يظل هؤلاء المرضى معرضين لخطر تكرار الإصابة بالسرطان في جزء آخر من أجسامهم لعقود بعد التشخيص الأولي، حتى بعد العلاج الناجح.

اكتشاف آلية عمل هذه “القنابل”

الآن، اكتشف علماء الآلية التي تؤدي إلى إطلاق هذه “القنبلة الموقوتة” للسرطان في الرئتين، وهي واحدة من أكثر الأماكن شيوعا التي يمكن أن ينتشر فيها السرطان.
ويظل مرضى سرطان الثدي ER + معرضين لخطر بقاء الخلايا السرطانية في حالة “سبات” في أعضائهم لسنوات بعد الانتهاء من العلاج.

ماذا حدث في الدراسة؟

في محاولة لفهم الإشارات التي تحفز هذه الخلايا “النائمة” على العمل وتشكيل الأورام، درس الباحثون في معهد أبحاث السرطان (ICR) في لندن، الفئران المصابة بسرطان الثدي “ER +” والتي خضعت للفحص.
العلماء أعطوا الفئران مثبطا لنمو السرطان يسمى “إيماتينيب”، يستخدم حاليا بعلاج مرضى سرطان الدم النخاعي المزمن.
تم علاج الفئران بالعقار إما قبل أو بعد تطور الأورام.
بين المجموعتين، انخفض نمو السرطان في الرئة بشكل كبير، وفقا للدراسة التي مولتها منظمة “Breast Cancer Now”.

نتائج مبشرة تعطي بارقة أمل

النتائج، التي نُشرت في مجلة “Nature Cancer”، كشفت أن “التغيرات الجزيئية داخل الرئة تشجع الأورام الثانوية على النمو”.
يلعب بروتين “PDGF-C”، وهو أمر حيوي لنمو الأنسجة وبقائها، دورا رئيسيا في تحديد ما إذا كانت خلايا سرطان الثدي غير النشطة ستظل نائمة أو “تستيقظ”.
مع زيادة مستويات البروتين، وهو أمر يحدث بسبب الشيخوخة أو عندما تتضرر أنسجة الرئة أو تتندب، يمكن أن يتسبب في نمو الخلايا السرطانية الكامنة وتطورها إلى سرطان الثدي الثانوي في الرئة.
واكتشف الباحثون بعد ذلك ما إذا كان منع نشاط PDGF-C يمكن أن يساعد في منع “إعادة إيقاظ” هذه الخلايا.

ماذا يقول العلماء؟

مؤلف الدراسة، الدكتور فرانسيس توريل، من معهد أبحاث السرطان بلندن، قال: “اكتشفنا كيف يمكن لأنسجة الرئة المسنة أن تحفز هذه الخلايا السرطانية على الاستيقاظ، لتتطور إلى أورام، وكشفنا عن استراتيجية محتملة لنزع فتيل هذه القنابل الموقوتة”.
“نخطط الآن لفهم كيفية استفادة المرضى بشكل أفضل من عقار إيماتينيب الموجود. على المدى الطويل، نهدف إلى إنشاء علاجات أكثر تحديدا تستهدف آلية الاستيقاظ”، وفق توريل.

أستاذة بيولوجيا الخلايا الجزيئية في معهد أبحاث السرطان، والمؤلفة المشاركة في الدراسة، كلير إيزاك، قالت: “هذه خطوة مثيرة إلى الأمام في فهمنا لسرطان الثدي المتقدم، وكيف ولماذا تشكل خلايا سرطان الثدي أوراما ثانوية في الرئتين”.
كلير: “بعد ذلك، نحتاج إلى تحديد وقت حدوث هذه التغييرات المرتبطة بالعمر وكيف تختلف بين الأشخاص، حتى نتمكن من إنشاء استراتيجيات علاجية تمنع الخلايا السرطانية من الاستيقاظ”.

مدير الأبحاث والدعم والتأثير في مؤسسة Breast Cancer Now، سيمون فينسينت، قال إن “هذا الاكتشاف المثير يقربنا من فهم كيف يمكننا إبطاء أو وقف تطور سرطان الثدي الثانوي ER + في الرئة”.
“لديها القدرة على إفادة آلاف النساء اللواتي يعشن مع هذه” القنبلة الموقوتة “في المستقبل، مما يضمن حصول عدد أقل من المرضى على الأخبار المدمرة عن انتشار المرض”، بحسب فينسينت.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi