أبريل 16, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

وفاة نجمة هوليوود في الستينيات راكيل وِلش

وفاة نجمة هوليوود في الستينيات راكيل وِلش

توفيت الممثّلة الأمريكية راكيل وِلش، نجمة هوليوود في الستينيات، عن 82 عاماً، بعد مرض قصير.
الراحلة لمع نجمها في ستينيات القرن العشرين وسبعينياته، واشتهرت خصوصاً بدورها في فيلم “وان مليون ييرز بي سي” (One Million Years BC) الذي طُبعت صورتها فيه مرتدية بيكيني من جلد الحيوان في ذاكرة هوليوود.

وأوضح مدير أعمالها في بيان، أنّ وِلش “توفيت بسلام في وقت مبكر من صباح اليوم بعد مرض قصير”، من دون أن يورد مزيداً من التفاصيل.

وشاركت وِلش خلال مسيرتها في أكثر من 30 فيلماً من بينها “فانتاستيك فويدج” (Fantastic Voyage) و”ذي ثري ماسكتيرز” (The Three Musketeers).

ونالت وِلش عن هذا الفيلم الذي عُرض عام 1973 جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثّلة. وفي رصيد الراحلة أيضاً أدوار في أكثر من 50 مسلسلاً تلفزيونياً.

وتعود بدايات شهرة هذه الأمريكية من أصل بوليفي، واسمها الأصلي راكيل تيخادا، إلى تتويجها ملكة في عدد من مسابقات الجمال وعروض الأزياء، قبل أن تقتحم عالم هوليوود.
وسرعان ما خلّفت هذه السمراء ذات الشعر البنيّ مارلين مونرو رمزاً للإغراء، واكتسبت شهرة عالمية بهذه الصفة، مبدّدة الاعتقاد بأنّ تجسيد الأنوثة حكرٌ على الشقراوات. ولكن كان يحزّ في نفسها كون شهرتها قائمة خصوصاً على جمالها.

وكتبت في سيرتها الذاتية التي صدرت عام 2010 “كنت أشعر حقاً أنّ الناس كانوا يهزأون بي كلياً، وما كانوا مهتمين إلا بالمرأة المرتدية البيكيني من جلد الأرنب”.

لكنّ شعورها هذا تراجع مع تقدمها في السن. وقالت لصحيفة “صنداي بوست” عام 2018 “كثيراً ما أُسأل عما إذا كان الحديث عن هذا البيكيني مزعجا لي، لكنه في الواقع ليس كذلك”.

وأضافت “كان حدثاً كبيراً في حياتي، ولا سبب تالياً لعدم التحدث عنه”.

وبعد تولّيها نحو 20 دوراً ثانوياً، رصدتها شركة “توينتيث سنتشوري فوكس” واختارتها عام 1966 بطلة “فانتاستيك فويدج” من إخراج ريتشارد فليشر، فكان فيلم الخيال العلمي هذا محطة أولى في مسيرة نجوميتها.

وفي العام نفسه، جسّدت شخصية امرأة من عصور ما قبل التاريخ في “وان مليون ييرز بي سي”، وهو فيلم متواضع اقتصرت شهرته على ملصقه الذي تظهر فيه وِلش ببيكيني من جلد الحيوان يوحي شكله بأنّ حيواناً أو رجل كهف جائعاً مزقّه.

ثم شاركت في عدد من الأفلام خلال السبعينيات، لكنّها بقيت أسيرة صورتها كرمز جمالي.

وعلقت الممثلة ريس ويذرسبون عبر تويتر على وفاة وِلش التي شاركتها بطولة فيلم “ليغالي بلوند” (Legally Blonde) عام 2001، فوصفت الراحلة بأنها “كانت أنيقة ومحترفة وساحرة. ببساطة، كانت تخطف الأنفاس”.

وفي الثمانينيات، خاضت وِلش التي كانت تهوى اليوغا، مجال اللياقة البدنية.

وبعد محاولتها طويلاً عدم إبراز أصولها اللاتينية، اتّجهت في مرحلة لاحقة من مسيرتها إلى تأدية أدوار تتوافق مع جذورها، كما في “أمريكان فاميلي” (2002) و”تورتيا سوب” (2001).

وكانت في الثامنة والستين عام 2008 عندما تطلقت من زوجها الرابع الذي كان يصغرها بـ 14 عاماً. وهي أم لولدين هما دامون وتاهني وِلش من زوجها الأول جيمس وِلش.

وفي المرحلة الأخيرة من مسيرتها، كانت تظهر ظرفياً بين الحين والآخر على الشاشة، لكنها ركّزت خصوصاً على علامتها التجارية في مجال الشعر المستعار.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi