فبراير 08, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

دراسة تحذّر من منتجات تمليس الشعر: تتسبب في سرطان خطير!

دراسة تحذّر من منتجات تمليس الشعر: تتسبب في سرطان خطير!

بيّنت دراسة حديثة أن خطر الإصابة بسرطان الرحم يزيد أكثر من الضعف لدى النساء اللواتي يستخدمن منتجات تلميس الشعر بشكل متكرر، أي أكثر من أربع مرات في السنة. وأشاد خبراء مستقلون بفائدة هذا البحث الذي نُشر في مجلة المعهد الوطني للسرطان، نظراً إلى تناوله موضوعاً لم يسبق أن أجريت دراسات كثيرة عنه حتى الآن.
وانطلق الباحثون من “مبدأ الوقاية” ليطالبوا بتعزيز التشريعات المنظّمة رغم وجوب إجراء المزيد من الدراسات للتعمق في هذه الخلاصات.

ذوات البشرة السمراء أكثر عرضة!

يُعتبر سرطان الرحم (وهو غير سرطان عنق الرحم)، شكلاً نادراً نسبياً من السرطان، ويمثل نحو ثلاثة في المئة من مجمل حالات السرطان الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وسُجّلت 66 ألف إصابة به و12500 حالة وفاة عام 2022. إلاّ أن معدلات الإصابة بهذا السرطان آخذة في الارتفاع في الولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصاً في صفوف النساء السود.

استندت الدراسة على بيانات نحو 33500 امرأة أمريكية، بدأت متابعتهن بين عامي 2003 و2009 لمدة 11عاماً، وأصيبت 378 منهنّ بسرطان الرحم. وأوضحت المعدّة الرئيسية للدراسة، ألكسندرا وايت، أن نسبة الإصابة بسرطان الرحم في السبعينات من العمر بلغت 1,64في المئة لدى النساء اللواتي لم يسبق أن استخدمن منتجات فرد الشعر، في حين تبلغ النسبة 4,05 في المئة بين اللواتي يستخدمنه بانتظام. ولاحظت المعدّة المشاركة للدراسة تشي جونغ تشانغ أن “لهذه النتائج أهمية خاصة بالنسبة إلى النساء ذوات البشرة السمراء نظراً إلى كونهنّ يستخدمن منتجات تمليس الشعر أو تنعيمه بشكل متكرر ويمِلن إلى البدء بذلك في سن أصغر”.

وأشارت الدراسة إلى أن بين النساء اللواتي قلن إنهن استخدمن منتجات تمليس الشعر خلال السنة نحو 60 في المئة من السود.

مواد كيمائية مسرطنة

لم يَجمع الباحثون معلومات عن منتجات وعلامات تجارية معينة. لكنهم أشاروا إلى أن مواد كيميائية عدة تُستخدَم بصورة متكررة يمكن أن تساهم في زيادة خطر الإصابة بالسرطان، وهي البارابين والبيسفينول أو المعادن وحتى الفورمالديهايد.

يُعتبر التنعيم الذي يوصف بالبرازيلي من أبرز الأغراض التي يُستخدم لها الفورمالديهايد (يسمى أيضاً الفورمول فحسب) بمعدلات محدودة في بعض البلدان، وعلى أنه مادة مسرطنة. ومن الوسائل الأخرى التي يمكن اللجوء إليها تعطيل الآليات الهرمونية.

وقالت ألكسندرا وايت، لوكالة فرانس برس “نعلم أن منتجات التنعيم هذه تحتوي على مواد كيميائية كثيرة، بينها مواد مسببة لاضطرابات الغدد الصماء، ويمكن أن نتوقع تالياً أن يكون لها تأثير على السرطانات التي تعتمد على الهرمونات”.

وأضافت “المقلق هو أن هذه العناصر تحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تعمل مثل هرمون الأستروجين في الجسم”.

نوع آخر من السرطان

وأظهرت أبحاث أخرى أجرتها الباحثة سابقاً وجود صلة بين منتجات تمليس الشعر وزيادة خطر الإصابة بسرطانَي الثدي والمبيض. ولم تُظهر الدراسة وجود أي ارتباط مشابه بين سرطان الرحم والتقنيات التجميلية الأخرى كالأصباغ أو المبيضات أو المواد الدائمة.

ويمكن أن تؤدي منتجات تمليس الشعر إلى تعزيز امتصاص المواد الكيميائية بواسطة الآفات أو الحروق التي تصيب فروة الرأس، أو من خلال الاستخدام المشترك لمكواة تنعيم الشعر التي تؤدي حرارتها إلى تكسير المواد الكيميائية.

ورأى خبراء في تعليق نُشر بالتزامن مع نشر نتائج هذه الدراسة أن “التدخل بات مطلوباً”. وشدد الخبراء على ضرورة إجراء تغييرات “على مستويات عدة في منتجات العناية الشخصية”، تهدف خصوصاً إلى “التصدي لمعايير الجمال العنصري” و”للافتقار إلى الشفافية بشأن المواد الكيميائية” المستخدمة في مثل هذه المنتجات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi