مايو 25, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الرئيس مسعود بارزاني: هناك أبواق شوفينية داخل الدولة العراقية تُعادي الكورد حتى الآن

الرئيس مسعود بارزاني: هناك أبواق شوفينية داخل الدولة العراقية تُعادي الكورد حتى الآن

أكد الرئيس مسعود بارزاني، أن آثار وتبعات الإبادات والظلم الذي مورس ضد الشعب الكوردي ما زالت باقية، منوهاً في الوقت نفسه إلى أن “هناك أبواق شوفينية داخل الدولة العراقية تُعادي الكورد حتى الآن”.

جاء ذلك في رسالة الرئيس مسعود بارزاني، فيالذكرى السنوية السادسة والثلاثين للأنفال، حيث أشار فيها إلى أنه “يقع على عاتق المؤسسات الرسمية في الدولة العراقية واجب ومسؤولية العمل على التعويض عن كل جرائم الأنفال والإبادة الجماعية”.

وفيما يلي نص رسالة الرئيس مسعود بارزاني:

إن موجة الأنفال كانت إحدى أكبر جرائم النظام العراقي السابق والتي ارتُكِبَت بهدف محو وإفناء وإبادة الإنسان الكوردي، فخلال عمليات القتل الجماعي والإبادة تلك والتي نفذِّت على عدة مراحل بشكل ممنهج وطالت جميع مناطق كوردستان، استُشهِد وفُقِدَ 180 ألف مواطن كوردستاني بريء، كما كان قصف كوردستان بالأسلحة الكيميائية وتدمير آلاف القرى وخطط التعريب والترحيل القسري وهدم البنية التحتية الاقتصادية والركائز الديموغرافية والمجتمعية والمعنوية جزءاً آخر لتلك الجرائم التي اقترفت من قبل النظام العراقي بشكل منظم ومقصود بحق شعبنا.

صحيح أن منفذي جرائم الأنفال والجرائم الأخرى ذاقوا ويلات الهزيمة والفشل وكان مصيرهم إلى مزابل التاريخ؛ لكن آثار وتبعات تلك الإبادات والظلم الذي مورس ضد شعبنا ما زالت باقية ولم تلتئم جراحاته بعد، ورغم الظلم الكبير الذي تعرض له شعبنا، لكن للأسف نرى أن هناك أبواق شوفينية داخل الدولة العراقية تُعادي الكورد حتى الآن.

يقع على عاتق المؤسسات الرسمية في الدولة العراقية واجب ومسؤولية العمل على التعويض عن كل جرائم الأنفال والإبادة الجماعية والظلم بحق شعب كوردستان وينبغي منع جميع المساعي والسياسات المشؤومة التي تنظر لحقوق شعب كوردستان من منظور الشوفينية والإنكار.

في الذكرى السادسة والثلاثين لجرائم الأنفال، نقف احتراماً وإجلالاً لتضحيات وصمود ذوي المؤنفلين والشهداء، التحايا والسلام على أرواح شهداء الأنفال الأبرار وجميع شهداء سبيل تحرر كوردستان.

مسعود بارزاني
14 نيسان 2024

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi