أبريل 19, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

محافظ أربيل عن وفرة الأمطار المتساقطة: تجاوزنا خطر الجفاف والوضع يبعث على التفاؤل

محافظ أربيل عن وفرة الأمطار المتساقطة: تجاوزنا خطر الجفاف والوضع يبعث على التفاؤل

أكد محافظ أربيل، أوميد خوشناو، اليوم الخميس (15 شباط 2024)، هطول 372 ملم من الأمطار في المحافظة حتى الآن، مشيراً إلى أن هذه الوفرة المائية تبعث على التفاؤل “ويمكننا القول إننا تجاوزنا خطر الجفاف”.

وخلال مؤتمر صحفي، أشاد خوشناو بدعم رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني المباشر لإنجاز هذه المشاريع ومن بينها مشاريع استراتيجية طويلة الأمد، مبيناً: “خلال العامين الماضيين، صادق رئيس وزراء الإقليم على تخصيص (40 مليار دينار) بهذا الغرض، وتم التمكن من تنفيذ عدد كبير من المشاريع”.

وأضاف: “خلال هذا العام، تمت الموافقة أيضاً على إنفاق 18 ملياراً و500 مليون دينار، لتنفيذ مجموعة أخرى من المشاريع”.

وتابع: “في محافظة أربيل، يوجد حالياً 24 بركة قيد الإنشاء، منها أربع برك أنجزت أعمالها بالكامل و13 بركةً تمت الموافقة عليها، إضافة إلى بناء السدود (كومسبان، بستوره، جمركة وآقوبان)”.

وأوضح أن معدل الإنجاز في سد كومسبان تجاوز الـ65% ويحتوي على 2.5 مليون متر مكعب من المياه، فيما وصل سد بستوره إلى أكثر من 55% ويضم حوالي مليون متر مكعب من المياه، أما سد جمركة وآقوبان فقد أكملت أعمالهما بالكامل، حيث امتلأ سد جمركة تماماً بخزين مائي فائض يبلغ 1.2 مليون متر مكعب من المياه، كما يحتفظ سد آقوبان بـ2.5 مليون متر مكعب من المياه”.

وتابع أنه تم “تنظيف أكثر من 300 كيلومتر من قنوات مياه الأمطار الطبيعية، وتوسيع وإنشاء عبّارات صندوقية (بوكس كلفر) وجسور في 14 موقعاً آخر كانت قد تسببت بحدوث فيضانات في الماضي، إلى جانب بناء المجاري الصندوقية وتنظيف جميع آبار المياه ومطابق شبكات الصرف الصحي (منهول) والمجاري وتصاريف المياه والتي ساهمت في تقليل مخاطر الفيضانات”.

وحول نسب هطول الأمطار، قال خوشناو: “حتى اليوم الخميس، هطلت 372 ملم من الأمطار في محافظة أربيل، لذلك يمكننا القول إننا تجاوزنا الجفاف، فقد تجاوزنا هذا العام خطر الجفاف البيئي وما بقي هو الجفاف الهيدرولوجي الذي يقاس بنهاية موسم الأمطار (يحدث عندما يكون الاحتياط المائي المتوفر في الطبقات المائية والبحيرات والسدود أقل من المعدل الإحصائي)، لكن الأوضاع جيدة للغاية وتبعث على التفاؤل ويمكننا القول إننا تجاوزنا الجفاف ومن ضمنه الجفاف المجتمعي الذي يتسبب بهجرة الرعاة والبدو وإخلاء القرى، ففي هذا العام، الأمر لم يبلغ هذا الحد في محافظة أربيل ولم يكن للجفاف أي تأثيرات من هذا القبيل”.

وأشار إلى أنه “بحسب المسوحات العلمية، فأن أربيل تحتاج إلى 400 ملم من الأمطار للتغلب على الجفاف، ومحافظتنا شهدت حتى الآن تساقط 372 ملم من الأمطار، فيما ارتفعت النسبة إلى 600 ملم في المناطق الجبلية، لذلك يمكننا القول إنه لن يكون هناك جفاف هذا العام، حيث أن موسم الأمطار سيستمر حتى شهر أيار”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi