فبراير 29, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تقرير: “القلق من الأمن الداخلي” دفع إيران لتوجيه “ضربة” في باكستان

“غير مرتبطة بطموحاتها الإقليمية”..

تقرير: “القلق من الأمن الداخلي” دفع إيران لتوجيه “ضربة” في باكستان

ذكرت وكالة “رويترز”، يوم الجمعة، ان الهجمات الصاروخية التي نفذتها ايران على المنطقة الحدودية مع باكستان قبل يومين، مرتبطة بدوافع المخاوف الامنية الداخلية، واستجابة للضغوط بضرورة القيام برد على الهجوم الدموي الذي وقع في مدينة كرمان الايرانية، وليست مرتبطة بطموحات ايران الاقليمية او بالحرب المشتعلة في الشرق الاوسط.

وبرغم أن التقرير؛ اعتبر أن الهجوم الايراني والرد الباكستاني عليه في اليوم التالي، أثار مخاوف من حدوث اضطرابات اقليمية اكبر، الا انه نقل عن محللين قولهم إن البلدين اللذين لديهما خلافات كثيرة مرتبطة بمسائل لها علاقة بالحدود، يرغبان على ما يبدو في احتواء التوتر الناجم عن اكبر عملية اختراق عبر الحدود في السنوات الاخيرة، بسبب تنظيم “جيش العدل” المصنف إرهابيا، والذي يعتقد أنه متورط في تفجير كرمان.

وأشار التقرير الذي ترجمته وكالة شفق نيوز، الى أن “الهجوم الصاروخي الايراني على التنظيم الانفصالي يوم الثلاثاء، أثار “حالة من الصدمة” في أنحاء المنطقة، بينما شكل الرد الباكستاني عليه، اول ضربة جوية على الاراضي الايرانية منذ الحرب الايرانية-العراقية في الثمانينيات من القرن الماضي.

وبعدما لفت التقرير الى ان “احد اقوى الهجمات التي تشنها إيران عبر الحدود ضد “جيش العدل”، اشار الى ان هذه الجماعة مرتبطة بتنظيم داعش”.

كما تحدث التقرير عن أن هذا الهجوم فاقم من مخاوف عدم الاستقرار في الشرق الاوسط، خصوصا منذ اندلاع الحرب بين اسرائيل وحركة حماس في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في حين أن فصائل متحالفة مع إيران في اليمن ولبنان والعراق نفذت ضربات على اهداف امريكية واسرائيلية، بما في ذلك سفن في البحر الأحمر تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

وتابع التقرير أن “الهجمات الايرانية على باكستان، جاءت غداة هجمات قامت بها ايران في العراق وسوريا وصفتها بأنها استهدفت مراكز تجسس تابعة لاسرائيل، ومواقع تابعة لتنظيم داعش.

ونقل التقرير عن المحلل غريغوري برو في “شركة أوراسيا غروب” الاستشارية للمخاطر الدولية، قوله إن ضربات إيران مدفوعة بدرجة كبيرة بقلقها المتزايد من مخاطر العنف الداخلي المسلح بعد الهجوم الدموي في كرمان في 3 كانون الثاني/يناير الحالي والذي أعلن داعش مسؤوليته عنه.

وبحسب برو، فإنه كان هناك “الكثير من الضغط الداخلي (في إيران) للقيام بشيء، والقيادة تستجيب لهذا الضغط”. وفي حين لفت التقرير الى تبادل استدعاء السفراء من طهران واسلام اباد، قال أن البلدين لم يحاولا في مواقفهما المعلنة الربط بين صراعهما هذا وبين حرب غزة او الهجمات التي نفذتها مجموعة من الفصائل المتحالفة مع ايران دعما للفلسطينيين.

وفي هذا السياق، استعاد التقرير موقف وزارة الخارجية الإيرانية التي قالت الخميس ان “إيران تعتبر أمن شعبها وسلامة أراضيها خطا احمر”، وأنها تتوقع من باكستان “الصديقة والشقيقة” أن تمنع وجود قواعد للمسلحين المتطرفين على أراضيها.

وبعدما لفت التقرير إلى ان هجوم كرمان اوقع نحو 100 قتيل، وفي ذكرى اغتيال قائد قوة القدس الجنرال قاسم سليماني الذي يوصف بأنه بطل بنظر المؤسسة الحاكمة المتشددة، نقل التقرير عن مصدر مطلع على الشأن الإيراني ومقرب من رجال الدين، قوله إن هجوم كرمان شكل “احراجا للقيادة” حيث كشف عن ضعف الامن الايراني، وأثار مخاوف الإيرانيين من ضعف أمنهم.

وبحسب المصدر نفسه، فان “مثل هذه الهجمات الارهابية تستجلب ردا ساحقا من ايران”.

ونقل التقرير عن مسؤول أمني كبير في إيران قوله إن طهران قدمت لباكستان دلائل على تورط “جيش العدل” في هجوم كرمان وتنسيقه لوجستيا وطلبت من باكستان التحرك ضده، مضيفا أن طهران حصلت على أدلة على أن أعضاء في الجماعة كانوا من بين عدد من المتشددين الذين يخططون لهجمات اضافية في ايران.

وبحسب المسؤول الامني نفسه، فان الايرانيين “حذروا الجميع من أن أي إجراء ضد أمتنا وأمنها القومي، لن يمر بلا رد”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi