فبراير 26, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

“مقر موساد” أو منزل مدني.. مشاهد الأطفال والنساء أعلى صوتا من تضارب الحقيقة (صور)

“مقر موساد” أو منزل مدني.. مشاهد الأطفال والنساء أعلى صوتا من تضارب الحقيقة (صور)

ربما لاينفع الحديث عن ان المنزل الذي تم قصفه بصواريخ إيرانية وتسبب بمقتل رجل اعمال كردي، ان يكون مبررًا قويًا للعراق او للاوساط الشعبية لاثبات عدم دقة الادعاءات الإيرانية او مدى الفعل الخاطئ الذي ارتكبته الصواريخ الإيرانية، خصوصًا مع ترويج وسائل الاعلام الإيرانية لمعلومات تتهم رجل الاعمال الضحية بأنه “يتعامل مع الموساد”.
لكن الاطلاع على الصور ومشاهد الدمار ونوع الضحايا من نساء وأطفال، يعطي تصورا اكبر عن مدى فضاعة الفعل الذي تسببت به صواريخ الحرس الثوري الإيراني، ويعطي موقفا وزخما اقوى يدفع الحكومة العراقية لاتخاذ إجراءات جدية بهذا الصدد.

القصف الذي طال منزل رجل الاعمال الكردي بيشرو دزيي، برره الجانب الإيراني على مستوى الأجهزة الأمنية والحكومية والإعلامية هناك، بانه مقر للموساد، فضلا عن اتهام رجل الاعمال تارة بانه يقوم بتصدير النفط الكردي الى إسرائيل، وتارة بانه لديه شركة امنية توظف ضباط أمريكيين متقاعدين وغيرها من المبررات التي لم تجد ربطًا للمعلومات فيما بينها، فيما يتعلق بمسؤولية هذا الشخص او منزله او عائلته بانفجار كرمان في ايران قبل أسابيع، والذي قال الحرس الثوري الإيراني ان ضربته جاءت انتقاما لهذا التفجير الانتحاري الذي طال احياء ذكرى قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

ومن بين ما تضمنته وسائل الاعلام الإيراني وصف هذا المنزل بانه “مقر موساد في اربيل يقع على بعد 15 کیلومترا خارج المدينة وتم بناؤه وكأنه منزل سياحي (فيلا) للتمويه في حين لم يتم بناء منازل قريبة منه، ويعتبر ثالث مقر محصن للموساد في المنطقة وهو مبني على شكل طبقتين من الخرسانة ويضم جهاز رادار وأجهزة انصات”، بحسب تعبير وسائل الاعلام الإيرانية.

لكن الصور التي وثقت الضحايا والمصابين، بعضها حصلت عليها السومرية نيوز، من مصادر امنية بالقرب من موقع الحادث، تظهر طفلا بعمر لايتجاوز السنة، وكذلك طفل لايتجاوز الـ10 سنوات، بالإضافة الى 4 نساء.

هذا يعني ان 6 من اصل 10 ضحايا معلنين حتى الان هم نساء وأطفال، بل لم يتم الإعلان عن مقتل أي رجل سوى رجلين اثنين وهو رجل الاعمال بيشرو دزيي، ورجل اعمال اخر كان ضيفا لديه يدعى كرم ميخائيل، ولقى الاثنان مصرعهما، من اصل 4 اشخاص توفوا واصابة 6 اخرين، معظمهم نساء وأطفال بحسب الجهات الحكومية في إقليم كردستان.

وبالرغم من ان الادعاءات المتضاربة المستمرة بين الجانب الإيراني الذي يدعي وجود مقرات للموساد في كردستان، وبين نفي الجانب الكردي والعراقي مرارا لهذه المعلومات والادعاءات، تبقى مشاهد مقتل الأطفال والنساء، هو الحد الفارق الذي قد يتفوق على ادعاءات الجانبين بين اتهام وانفي.

 

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi