فبراير 25, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

صحيفة: تكرار هجمات الجماعات المسلحة على أربيل هدفه “تقويض النموذج الفيدرالي” في العراق

صحيفة: تكرار هجمات الجماعات المسلحة على أربيل هدفه “تقويض النموذج الفيدرالي” في العراق

وضرب حقوق القوميات والتعدد المذهبي والديني والثقافي في البلاد

قال تقرير صحفي عراقي ، ان الجماعات المسلحة نفّذت في اخر شهرين اكثر من 20 هجوماً على قواعد تضم قوات امريكية ضمن حدود مدينة أربيل ، بأكثر من 40 مسيرة ، كما استهدف هجوم بمسيرتين مقراً لقوات البيشمركة في بيرمام (قضاء صلاح الدين) شمال العاصمة أربيل .

صحيفة “المدى” العراقية ، نقلن عن مراقبين اشارتهم إلى ان الاستهداف المتكرر لاقليم كوردستان يجري تحت ذرائع وهمية مثل وجود مكاتب اسرائيلية، وتهدف الى “تقويض النموذج الفيدرالي” في العراق.

ففي وقت كانت اربيل تستعد فيه لاحتفالات رأس السنة الميلادية، قالت حكومة إقليم كوردستان إن أحد مقرات قوات البيشمركة في قضاء بيرمام (شمال أربيل) تعرّض لهجوم “بطائرتين مسيرتين” لم يسفر عن ضحايا، مخلفاً فقط أضرار مادية.

وأضاف تقرير صحيفة “المدى” ، انه وفق احصائية اعدتها الصحيفة ، ظهر ان الجماعات المسلحة قصفت قاعدة الحرير ومطار أربيل “24 مرة” منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الاول الماضي، بعد ايام من حرب غزة.

واعترفت ماتسمى “المقاومة الاسلامية العراقية” في بيانات صدرت 13 مرة في نفس تلك الفترة ، بمسؤوليتها عن تلك الهجمات.

وكانت هذه المجموعة، قد تأخرت عن الإعلان عن نفسها وتبنيها الهجمات ضد القوات الامريكية، الا بعد نحو أسبوع من بدء قصف المقرات.

وبحسب بيانات ما تطلق على نفسها بـ”المقاومة” فانها استخدمت نحو 45 طائرة مسيرة في الهجمات على اربيل.

ونقل التقرير ، عن بيان لرئيس وزراء كوردستان مسرور بارزاني ، قوله “أشعرُ بقلق عميق إزاء الهجوم الإرهابي الذي استهدف قاعدة للبيشمركة شمال شرق أربيل، وأدينُ بأشد العبارات الخارجين عن القانون والمتواطئين معهم”. واضاف بارزاني على حسابه الرسمي في منصة إكس قائلا، “نحن ندرك جيداً الألاعيب التي يمارسونها هنا، والخارجين عن القانون الذين يقفون وراءها ، ولدينا الحق في الدفاع عن شعبنا”.

ودعا، رئيس حكومة إقليم كوردستان “الحكومة الاتحادية الى ان تنظر لأي هجوم على إقليم كوردستان على أنه هجوم على العراق بأكمله، وأن تتصدى له بالإجراء المناسب فالتقاعس المستمر سيشجع هؤلاء الجناة على مواصلة ارتكاب جرائمهم”.

مؤكداً ، أن “هؤلاء يستغلون أموال الدولة وأسلحتها لمهاجمة إقليم كوردستان، وزعزعة استقرار البلاد بأسرها ، مما يعرضها لخطر إعادة إشعال الصراع في بلد عاش ما يكفي من سفك الدماء”.

وطالب، مسرور بارزاني طبقاً للبيان “رئيس الوزراء الاتحادي باتخاذ إجراءات عملية وفاعلة لردع هذه المجاميع ومحاسبتها وإعادة تأكيد سيطرة الدولة على الأراضي التي تستخدم منطلقاً لشن تلك الاعتداءات”.

الى ذلك قال المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان بيشوا هورماني في بيان إن “هذه الجماعات الخارجة عن القانون يتم تمويلها من قبل الحكومة الاتحادية”.

وأضاف ، أن تلك المجموعات “تتحرك بعلم الحكومة العراقية وينقلون الأسلحة والصواريخ والطائرات المسيرة وينفذون هجمات إرهابية ضد مواقع رسمية وعسكرية ، في حين أن الحكومة العراقية صامتة ولا تتحرك لاتخاذ الإجراءات ضدهم، لكنها لا تتوانى عن قطع مستحقات شعب كوردستان وتمويل هذه الجماعات بهذه الأموال”.

وكان بيان لخلية الإعلام الأمني ، التي اعيد تشكيلها مؤخرا، اكد ان السوداني “وجه الأجهزة الأمنية بفتح تحقيق شامل في الاعتداء الإجرامي على مصيف صلاح الدين في محافظة أربيل”.

وكانت الجماعات المسلحة في العراق قد اعلنت تنفيذ اكثر من 100 هجوم على قواعد التحالف الدولي في الداخل والخارج، بعد ايام من اندلاع حرب غزة.

التقرير نقل عن غازي فيصل مدير المركز العراقي للدراسات الستراتيجية ، ان ” استهداف الإقليم من قبل الجماعات المسلحة المتحالفة مع إيران هو جزء من ستراتيجية تقويض النموذج الفيدرالي في العراق، وضرب حقوق القوميات والتعدد المذهبي والديني والثقافي”.

مؤكداً ، ان استهداف الاقليم يأتي تحت مجموعة من الذرائع، كمواجهة ايران الولايات المتحدة في الخليج والشرق الاوسط ومنها في العراق، والادعاء بوجود مكاتب وشركات إسرائيلية “وهو ما تنفيه كوردستان في كل مرة”.

اضافة الى ذرائع بمساعدة كوردستان الكورد الذي يتعرضون الى تعسف في ايران، مبينا ان “الهجمات هي محاولة لتقويض انتقال نموذج كوردستان الى إيران وتركيا”.

ويشير فيصل وهو دبلوماسي سابق ، بالقول ان “الجانب الاخر من أهداف القصف المتكرر هو ضرب النظام التعددي والمدني في كوردستان لصالح أحزاب دينية تؤمن بالهيمنة المذهبية”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi