يوليو 18, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

دائرة الهجرة بدهوك: 200 مليار دينار ديون بغداد عن الكهرباء وإيجار أراضي المخيمات

دائرة الهجرة بدهوك: 200 مليار دينار ديون بغداد عن الكهرباء وإيجار أراضي المخيمات

أعلن مدير دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك، بير ديان جعفر، أن الحكومة العراقية مدينة بـ 200 مليار لدينار عن أجور الكهرباء وإيجار أراضي الفلاحين (للمخيمات).

ولفت خلال مشاركته في برنامج “مژار- موضوع” لراديو رووداو، أن هناك 20 مخيماً للنازحين واللاجئين في محافظة دهوك وإدارة زاخو المستقلة، يقيم في 15 منها نازحون أغلبهم من سنجار، فيما يقيم في المخيمات الـ 5 الأخرى لاجئون من سوريا وروجآفا.

وبيّن أن 337 ألف نازح ولاجئ يقيمون في المخيمات وخارجها، موضحاً ان 25 ألفاً و700 عائلة تتألف من 137 ألف شخص يقيمون في المخيمات، فيما يقيم في خارجها 37 ألفاً و800 عائلة تتألف من نحو 200 ألف شخص.

حول توزيع النفط الأبيض على المخيمات، أشار بير ديان جعفر، إلى أنهم خاطبوا وزارة الهجرة والمهجرين لتأمين النفط للنازحين في المحافظة، وخلال الأيام الماضية تم تأمين كمية للمحافظة، لكن تم ارجاعها بسبب سوء الجودة ومحتواها العالي من الكبريت.

النفط الذي من المقرر توفيره هو للنازحين داخل المخيمات، بحسب مدير الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك الذي استطرد أن نواب سنجار في البرلمان العراقي ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الإزيديين يسعون حالياً لمنح النفط للنازحين خارج المخيمات أيضاً.

بشأن دور منظمات الامم المتحدة في مساعدة النازحين واللاجئين، بيّن أن جميع الخدمات داخل المخيمات تقع على عاتق حكومة إقليم كوردستان في الوقت الحاضر، بعد أن قلصت المنظمات التابعة للأمم المتحدة عملها بنسبة 70% اعتباراً من هذا العام.

تعد عودة النازحين إلى ديارهم من المسائل التي طالما كانت سبباً للسجال بين أربيل وبغداد، وفي هذا الصدد نوّه بير ديان جعفر إلى أن هناك “ضغطاً كبيراً من الحكومة العراقية لإغلاق المخيمات، لكننا كحكومة إقليم كوردستان نرفض الضغط على النازحين سواء للبقاء أو إعادتهم، كما أنها (الحكومة العراقية) متقاعسة إزاء توفير الخدمات للنازحين”.

وهناك آليتان لعودة النازحين من محافظة دهوك، الأولى هي العودة الطوعية، والثانية هي العودة عبر المنظمة الدولية للهجرة (IOM).

في هذا السياق، أشار بير ديان جعفر، إلى عودة 2.000 عائلة إلى سنجار وأطرافها هذا العام “طوعاً”، فيما عادت 400 عائلة من خلال المنظمة الدولية للهجرة خلال العامين الماضيين، مشدداً على أن العملية “تسير ببطء شديد”.

وتطرق إلى مسألة أخرى بين أربيل وبغداد، هي ديون أجور الكهرباء وإيجار أراضي فلاحي إقليم كوردستان التي أقيمت عليها المخيمات للنازحين واللاجئين، والتي تبلغ نحو 200 مليار دينار.

مدير الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك، بيّن أن 14 من المخيمات الـ 20 أقيمت على أراضي الفلاحين، ولم تسدد إيجاراتها منذ عام 2017 وبلغت حتى الآن نحو 10 مليارات دينار، كما أن الحكومة العراقية لم تسدد أجور كهرباء المخيمات البالغة نحو 187 مليار دينار.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi