يوليو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان لعمار الحكيم: الحكومة الاتحادية هي المسؤولة عن قطع رواتب موظفينا

المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان لعمار الحكيم: الحكومة الاتحادية هي المسؤولة عن قطع رواتب موظفينا

ردّ المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان، بيشوا هوراماني، على بيان رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم بشأن صرف صرف مستحقات شريحة المعلمين، مشيراً إلى أن “الحكومة الاتحادية هي التي قطعت رواتب الكوادر التدريسية وجميع موظفي كوردستان بشكل في غاية الإجحاف وعدم العدالة وهي غير مستعدة لصرف الرواتب”.

وقال هوراماني في بيان: “وجّه رئيس تيار الحكمة الوطني رسالة إلى حكومة إقليم كوردستان يطالب إياها بصرف رواتب الكوادر التدريسية”، مضيفاً: “نحن نؤيد هذه الرسالة بالكامل، لكن يعلم سماحته أن حكومة الإقليم ليست هي التي تمتنع عن تسديد الرواتب بل أن الحكومة الاتحادية تقطع رواتب المعلمين والمدرسين وجميع موظفي كوردستان بشكل في غاية الإجحاف وهي غير مستعدة لإرسال الرواتب وحصة الإقليم من الموازنة”.

وأضاف: “ندعو السيد عمار الحكيم إلى التوجه بحديثه إلى بغداد وأن يدعم إنهاء هذا الظلم”، موضحاً أن “حكومة إقليم كوردستان نفذّت كل ما يقع على عاتقها من واجبات وهي ملتزمة بالاتفاقيات المبرمة، لكننا لم نلمس الشيء ذاته من قبل الجانب المقابل”.

وشدد على أنه “حينما كانت الإيرادات بيد حكومة إقليم كوردستان فأنها كانت تدفع مستحقات جميع موظفيها، لكن بعد تجفيف مصادر موارد وإيرادات الإقليم من قبل بغداد بدأت معاناة الموظفين بالظهور”.

واختتم قائلاً: “مثلما أدى السيد الحكيم في الماضي دور المُصلح، نأمل أن يدعو جميع الأطراف العراقية في هذه المسألة أيضاً إلى عدم التغاضي عن الظلم الذي يُمارس بحق موظفي إقليم كوردستان”.

ويوم أمس قال عمار الحكيم في بيان: “نتابع عن كثب التظاهرات والوقفات التي تقوم بها شريحة المعلمين في محافظة السليمانية، وإذ نعلن عن تضامننا معها فإننا ندعو حكومة الإقليم لصرف مستحقاتهم وإيلاء العناية بهذه الشريحة المهمة فليس من الإنصاف أن تستمر معاناتهم من دون حلول”.

وأضاف: “كما نحث الحكومة الاتحادية الموقرة على مواصلة جهودها في تبني مطالبهم ومتابعة قضيتهم مع حكومة الإقليم، كما ونغتنم الفرصة للمناداة بحقوق محاضري الرصافة في بغداد والعمل على تخصيص درجات وظيفية تستوعب هذه الشريحة التي قدمت كثيرا لواقعنا التربوي والتعليمي وتحملت سنوات العمل المجاني وساهمت بسد الشواغر في الكوادر التدريسية وهي اليوم بانتظار من ينصفها بالإمكانيات المتوفرة”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi