مايو 28, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مسرور بارزاني: في حكومتي المواطن هو المركز ويجب عمل كل شيء له وحفظ حقوقه

مسرور بارزاني: في حكومتي المواطن هو المركز ويجب عمل كل شيء له وحفظ حقوقه  

حكومة كوردستان ادت ما عليها حيال بغداد بموجب الدستور فيما لم نحصل على أي من حقوقنا الاتحادية

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الثلاثاء ، خلال مشاركته في ندوة على هامش المنتدى الرابع للسلام والأمن في الشرق الأوسط 2023، أن التشكيلة الحكومية التاسعة تمكنت خلال السنوات الماضية، من إحداث ثورة في تطوير الاقتصاد في إقليم كوردستان ، مشيراً كذلك الى رقمنة وزارات حكومة الإقليم والانتعاش الاقتصادي، ومواجهة تحديات نقص التمويل وإيقاف تصدير النفط، وقطع ميزانية الإقليم، والإجراءات غير العادلة من جانب بغداد بحق مواطني الإقليم.

وفي معرض رده عن سؤال حول مسألة إعادة تصدير النفط ، قال رئيس الحكومة: ان “هذه مشكلة تعود إلى سنوات طويلة سابقة ، وسببها عدم إحترام الدستور وتطبيقه كما يجب ، وهناك حقوق للكورد تم إهمالها ، ومنها إنتاج النفط في إقليم كوردستان وتسويقه”.

متسائلاً: “هل نعد دولة مركزية أم اتحادية؟.. أعتقد انه يجب في الدول الاتحادية تقسيم السلطات وتسليم السلطة للمناطق التي نالت حكمها الذاتي ، إذا نظرنا بدقة نرى أن حكومة كوردستان تصرفت وادت ما عليها بموجب الدستور فيما لم نحصل على أي من حقوقنا الاتحادية”.

مردفاً ” لم نتلقى الدعم الكافي من الحكومة الاتحادية ولدينا عقودنا مع شركات النفط وهي قانونية ونافذة ولكن هناك تكلفة لاستخراج النفط وعقود الدفع مختلفة عما هو عليه في بغداد ، إذ ان بغداد تتحدث عن مبلغ غير معقول، وهو 6 دولارات للبرميل الواحد، وهو رقم غير معقول ، لدينا احيانا تكلفة 35 دولاراً لاستخراج البرميل الواحد ، يجب أن تاخذ بغداد هذه النفقات بعين الاعتبار”.

مستدركاً ” وهذا الاختلاف، في التكلفة بين الحقول والمناطق ، من المهم جدا التوصل الى تفاهم بخصوص هذه القضايا، وقد حاورنا بغداد مرارا ويجب توضيح نفقات استخراج النفط لحل هذه المسائل والعودة للتصدير عبر تركيا”.

وفي رده على سؤال حول الحرب الدائرة في غزة ، قال مسرور بارزاني، “نحن كشعب رأينا ويلات الحروب، نحن ضد الحرب، ولا يجب ان تكون الحرب حلاً للقضايا الخلافية”.

مضيفاً “نتابع الوضع في غزة ولنطرح هذا السؤال، هل وضع السكان في القطاع الآن افضل مما كان عليه قبل 7 اكتوبر؟، بالطبع الجواب هو لا”.

مردفاً “نحن ندين الحرب ونريد تجنيب المدنيين ويلاتها، للأسف نرى أن صراعاً عمره عشرات السنين، تم إهماله حتى تحول الى حرب ، يجب إيجاد حلول للمشاكل قبل اللجوء إلى الحل العسكري لأن الحرب اذا بدأت لا تعلم كيف ومتى ستنتهي ، وضحيتها المدنيين الأبرياء، نتمنى أن نرى نهاية للحرب وإيجاد حل للصراع”.

وحول الموقف العراقي من هذه الحرب ، قال ان “أفضل شيء للعراق هو أن ينأى بنفسه عن الحرب ، العراق لديه ما يكفيه من الأزمات والصراعات ، والأفضل هو العمل على إيصال المساعدات إلى غزة، والتي لا تصل كما نريد للمدنيين ، العراق يجب أن يتوسط للسلام وإيصال المساعدات لمن هم بحاجة إلى الدواء والغذاء، المدنيين لا يحتاجون للشعارات”.

وعن موضوع إقالة رئيس البرلمان العراقي من منصبه من قبل المحكمة الاتحادية العليا ، قال رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، أن الوقت لم يكن مناسباً لهذا القرار ، بغض النظر عن أصحية القرار من عدمه.

وقال رئيس الحكومة ” لن اتطرق الى القرار، وبغض النظر عن أصحية القرار من عدمه ، لكن اعتقد أن التوقيت كان خاطئأ ولم يكن مناسباً للعراق الذي يعاني من مشاكل كثيرة ومختلفة، والشرق الأوسط برمته يواجه أزمة ، وهناك مشاكل أخرى يجب إيجاد حلول لها ، كان يجب ان لا تحدث هذه الازمة الغير مرغوب بها” . مضيفاً “كان يجب حل المسألة عبر قنوات ومسارات اخرى مختلفة ، كما كان ينبغي ابلاغ البرلمان واتخاذ القرار هناك ، ولكن لديك مؤسسة بات فوق الجميع ويتخذ قرارات من جانب واحد من دون التفكير في النتائج “.

وتابع ، بالقول ” الوضع في العراق غير مساعد بشكل عام، وهذه المشكلة تعيدنا الى المبادئ الأساسية للشراكة في العراق ، فالعراق به عدة مكونات والسنّة من المكونات التي لها ثقلها ويجب احترامها واحترام ممثليها، واي تغيير يجب ان يتم من خلال قنواتهم الخاصة المقبولة لدى الحكومة والمجتمع”.

وعن الوضع الاقتصادي في اقليم كوردستان، قال رئيس الحكومة ان ” كوردستان لديها أراض خصبة، وبإمكاننا زيادة وتنويع مصادر دخلنا، لا زلنا نعمل على ذلك، سنرى كيف سنعمل على تطوير كافة القطاعات، لكن أزمات قطع الرواتب، وإيقاف تصدير النفط، وانخفاض سعره، تحول دون الوصول إلى ما نسعى إليه من تطوير”.

مردفاً ” وعلى الرغم من ذلك نحن مستمرون، لكن ذلك يتطلب وقتاً، وقد حاولنا كل ذلك في التشكيلة التاسعة، وبدأنا بتصدير منتجاتنا المحلية للدول الأوروبية والخليجية، وشجعنا على الإنتاج والاستثمار، وأحدثنا ثورة في نقل كوردستان الى مرحلة جديدة عن طريق رقمنة الوزارات والتطور التكنولوجي”.

وتابع ، بالقول “حاولنا وضع بنية تحتية جيدة ، ضمن تشكيلتي الحكومية، المواطن هو المركز ويجب عمل كل شئ لهذا المواطن، وحفظ حقوقه، والنظام البنكي يجب ان يسير نحو الازدهار “.

مستدركاً “اريد ان اقول لأهالي دهوك والسليمانية اننا سنبدأ بمشروع حسابي هناك أيضاً في وقتٍ قريب ، نريد أن يستفيد كافة المواطنين من هذا المشروع لأنه مشروع ناجح وسيتحول إلى بنية تحتية تخدم المواطنين ، نريد نقل اقتصادنا الى مرحلة اخرى ودون شك بإمكاننا أن نفعل ذلك”.

وعن محاربة الفساد في الدوائر الحكومية ، قال رئيس الحكومة “مواجهة الفساد تبدأ من اجتثاثه والقضاء عليه نهائياً ، يجب أن يكون لدينا نظام لا يمكن للفساد التمكن من استغلاله وهذا هو الهدف من رقمنة المؤسسات، لأنه سيكون من الصعب استغلالها، لانها نظام قائم على الشفافية”.

وتابع “يجب إيقاف الفساد نهائياً وليس على مراحل ، وقد بدأنا بمحاربة الفساد ، أريد أن أوضح أن الفساد ليس فقط استغلال المنصب، بل إهمال العمل وتضييع الوقت ايضا فساد”.

وعن موضوع التغير المناخي، وكيفية مواجهته ، قال مسرور بارزاني “نحن قلقون حول أزمة المياه ، لقد تناقصت المياه في الأنهار، وثمة نقص في المياه الجوفية، ولدينا خطة لبناء سدود كبيرة لتخزين المياه والاستفادة منها في فصول الجفاف، وقد تحولنا من العمل بالغاز الى الكهرباء، للحفاظ على المناخ وهذه مسؤولية المجتمع الدولي، أيضاً، ليس نحن فقط، لان الهجرة المناخية بدأت ويجب أن يكون هناك خيارات أخرى لحلها، ويجب إيجاد بدائل لإيقاف الهجرة الجماعية، لانها تنقل معها المشاكل الاجتماعية والاقتصادية ويجب حلها عن طريق تقوية الاقتصاد، وهذا ليس توقعا ، هذا ما يحدث فعلاً ونراه بأعيننا ويجب ان يعمل العالم معا لايجاد حل”.

وعن تفعيل دور الشباب، أشار رئيس الحكومة الى ان ” الشباب هم مستقبل البلاد ولدي قناعة تامة بأنه يجب مساعدة الشباب، يوجد في مكتبي مجموعة من الشباب الذين يعملون على تشجيع هذه الفئة ، وهذه مهمتهم، سنأخذ بيد الشباب ذوي القدرات، ولدينا مشاريع بهذا الشأن لتحويل أفكار الشباب إلى عمل “.
مردفاً ” كما أن لدينا برنامج الازدهار حيث سيتم من خلاله إعطاء فرصة للشباب ليتمكنوا من إبراز أفكارهم ، القطاع الخاص أيضا يجب أن يكون متعاوناً مع الحكومة في ذلك ، كما يجب تغيير بعض القوانين لنتمكن من خدمة الشباب”.

وفيما يتعلق بالبطالة، قال رئيس الحكومة ان “هذه مسألة عامة في العالم كله، لدينا اكثر من مئة ألف عامل اجنبي ، فكيف يكون هناك نقص في فرص العمل، نحن نعمل على خلق فرص عمل أكثر، وهذه مسؤولية الجميع وليس الحكومة وحدها، يجب أن يكون المواطن متعاوناً، مع الحكومة في تحمل المسؤولية ويجب على الجميع ان يقوموا بواجبهم”.

وعن تمكين المرأة وتفعيل دورها في المجتمع ، قال مسرور بارزاني ، ان “لدينا نساء ضمن الحكومة ، أكثر من أي بلدٍ آخر، وفي كافة المؤسسات لدينا نساء يعملن في كل المناصب والوظائف، اعتقد ان النساء اثبتن قدرتهن، ويجب اعطائهن فرص متكافئة مع الرجال ، لدينا الكثير من المؤسسات التي تعمل على تفعيل دور المرأة وتمكينها، ويجب على الجميع ان يساعد في ذلك، لأن النساء قادرات على القيام بإدارة الأعمال بشكلٍ جيد”.

لافتاً الى ان “هدفنا هو العمل على إيجاد الخدمات، لخلق فرص العمل ليتمكن النساء أيضاً من تفعيل دورهن في مجال السياحة مثلا، بامكان النساء ايجاد العديد من فرص العمل في مختلف المناطق، وقد بنينا المدارس في المناطق النائية وفتحنا الطرق، لكن ليس لدينا وارد كافي لعمل المزيد والسبب هو المعاملة غير العادلة من جانب بغداد بحق مواطني الإقليم ، وانتم ترون التطور الذي شهده إقليم كوردستان ولو كانت لدينا موارد كافية لكان الوضع أفضل بكثير مما عليه الآن”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi