مايو 20, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نيجيرفان بارزاني: مفتاح استقرار العراق هو بحل المشاكل العالقة مع إقليم كوردستان

نيجيرفان بارزاني: مفتاح استقرار العراق هو بحل المشاكل العالقة مع إقليم كوردستان

عدم تطبيق النظام الفيدرالي وعدم الالتزام بالدستور تسبب بالعديد من المشاكل والصراعات السياسية

أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، في كلمة له في المنتدى الرابع للسلام والأمن في الشرق الأوسط الذي تحتضنه الجامعة الامريكية في دهوك، بأن الشجاعة الحقيقية تكمن في إيجاد حل للمشاكل، وان مفتاح حل مشاكل العراق هو بحل المشاكل العالقة مع إقليم كوردستان.

وقال نيجيرفان بارزاني: ” «تجربة الحرية التي دامت 20 عاماً في العراق كان من الممكن أن تكون أفضل بكثير لو تم تطبيق ما جاء في الدستور العراقي كما هو، فقد تسبب عدم تطبيق النظام الفيدرالي وعدم الالتزام بالدستور بالعديد من المشاكل والصراعات السياسية وخلق حالة من عدم استقرار شامل في العراق، مما جعل استقرار العراق يُنظر إليه دائما على أنه هش”.

وأضاف: “نعتقد أن مفتاح الاستقرار في العراق هو بحل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان وبين الحكومة الاتحادية العراقية”.

مشيرا الى ان “نتائج المحادثات بين أربيل وبغداد لا تتوافق مع توقعات إقليم كوردستان، لكننا نعتقد أن استمرار المحادثات هو القوة الوحيدة الصحيحة، لن نستسلم وسنواصل إيجاد الحلول لجميع المشاكل”.

لافتاً الى ان “العراق قائم على التوافق لذا يجب العودة الى هذا المبدأ الذي على اساسه تم وضع الدستور وبناء العراق الجديد، اذا التعامل السياسيون بروح الدستور فانهم سيصلون الى حلول جميع مشاكل العراق”.

كما أكد رئيس إقليم كوردستان أن “موظفي الاقليم يعيشون في ظروف اقتصادية سيئة، فيجب حل المشاكل الاقتصادية بين بغداد واربيل، كما يجب وضع حلول سريعة وجذرية لما يعانيه مواطنو كوردستان”.

وحول استتباب السلام في الشرق الأوسط قال ان “الشجاعة الحقيقية تكمن في إيجاد حل للمشاكل، فالحرب لا تؤدي إلا إلى العنف والدمار”، مشدداً على أن “حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن يتم على أساس حل الدولتين”.

مردفاً “يجب ألا نسمح للعراق بالتورط في هذه الحرب والدخول في المزيد من المشاكل والتعقيدات، لأنها ستسبب الكثير من التداعيات المضرة”.

كما أكد نيجيرفان بارزاني ضرورة أن “يكون العراق بلد كل المكونات بدون تمييز ليحقق التقدم والاستقرار، وأن العراق سيكون قوياً بالتعايش بين مكوناته المتنوعة”، محذراً من أن “التمييز والاختلاف بين المكونات سيضعف العراق ويؤدي إلى تخلفه، ويجب أن تكون المكونات كلها مشاركة في القرار السياسي وفي إدارة البلد، ويجب أن لا يشعر أي مكون ومواطن عراقي بالظلم والتمييز”.

مؤكداً ، على ان “إقليم كوردستان مستعد لحل مشاكله مع بغداد وفقاً للدستور ومن خلال التفاهم المشترك، بما يصب في مصلحة البلد كله ويضمن الحقوق الدستورية للجميع”، معتبراً “استمرار الحوار بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية أمراً مهماً للغاية”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi