مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مع تصاعد هجمات الفصائل: موقف صعب للسوداني ومسار دقيق لواشنطن

مع تصاعد هجمات الفصائل: موقف صعب للسوداني ومسار دقيق لواشنطن

رسم موقع “ميليتاري تايمز” الأمريكي المتخصص بالشؤون العسكرية، النهج الدقيق الذي تسير عليه الولايات المتحدة في التعامل مع الهجمات التي تعرض لها قواتها في العراق وسوريا، مشيرة الى “الموقف الصعب” الذي يواجهه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني هو الآخر للتعامل مع الموقف، حيث مارس ضغوطا على الفصائل العراقية لعدم تصعيد هجماتها، مقابل امتناع واشنطن عن استهدافهم بشكل كبير.

وتحت عنوان “كيف تحقق الولايات المتحدة التوازن في الرد على الهجمات على قواتها”، قال التقرير الأمريكي؛ إنه منذ 17 اكتوبر/تشرين الاول الماضي، برز تصاعد في الهجمات التي يشنها وكلاء إيران، الناشطين تحت اسم “المقاومة الاسلامية في العراق”، حيث شنوا أكثر من 60 هجوما بالصواريخ والطائرات المسيرة، واوقعوا، برغم انها هجمات غير فعالة بدرجة كبيرة، أكثر من 60 اصابة في صفوف الجنود الامريكيين.

وذكر التقرير؛ أنه كرد على هجمات الفصائل، فإن الولايات المتحدة، “سارت على خط دقيق” حيث رد الجيش الامريكي 3 مرات فقط بينما تعمل إدارة الرئيس جو بايدن على التوازن في جهودها لردع المسلحين من دون اثارة صراع أوسع في الشرق الاوسط.

وبحسب البنتاغون، وقع 29 هجوما في العراق و32 في سوريا من جانب الفصائل المدعومة من إيران، مشيرا الى ان انه لدى الولايات المتحدة، نحو 2000 جندي في العراق، بموجب اتفاق مع حكومة بغداد، ونحو 900 جندي في سوريا، وذلك بشكل أساسي لمواجهة تنظيم داعش، وايضا لاستخدام قاعدة التنف في اقصى الجنوب لمراقبة وكلاء ايران الذين ينقلون الأسلحة عبر الحدود.

وبعدما لفت التقرير إلى أن هجمات الفصائل تأججت بعد سقوط آلاف القتلى الفلسطينيين في الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة الفلسطيني، اشار الى ان الفصائل المدعومة من إيران عززت تهديداتها بالانتقام، بما في ذلك حزب الله اللبناني والحوثيون في اليمن، والمسلحون في العراق وسوريا.

وتابع التقرير؛ أن مجموعة من الفصائل المدعومة من إيران بدأت تنفيذ هجماتها تحت اسم المقاومة الاسلامية في العراق، وشنت الموجة الاخيرة من الهجمات على القواعد التي تضم القوات الامريكية في العراق وسوريا.

واضاف التقرير ان هذه الهجمات وضعت رئيس الوزراء السوداني في موقف صعب، مشيرا الى ان السوداني برغم وصوله الى السلطة بدعم من الجماعات التي تدعمها ايران، الا انه يريد ايضا استمرار العلاقات الجيدة مع الولايات المتحدة، وقد أعرب عن تأييده للوجود العسكري المستمر للقوات الأمريكية في العراق.

وذكر التقرير بان وزير الخارجية الامريكي انطوني بلينكن، حذر خلال اجتماعه مؤخرا مع السوداني، من عواقب استمرار الميليشيات المدعومة من إيران بمهاجمة المنشآت الأمريكية في العراق وسوريا، فيما قام السوداني بعدها بزيارة إلى طهران والتقى بالمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، وهو لقاء اعتبره المسؤولون الأمريكيون، بمثابة تطور إيجابي.

ونقل التقرير عن مسؤول في احدى الميليشيات المدعومة من إيران، قوله إن السوداني مارس “ضغوطا كبيرة” على الميليشيات للامتناع عن تنفيذ هجمات خلال زيارة بلينكن، في حين أن السوداني تعهد بدفع الاميركيين الى عدم الرد بقوة على الميليشيات التي نفذت الضربات.

وأشار التقرير إلى أنه منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، قامت إدارة بايدن باستدعاء سفن حربية وطائرات مقاتلة وانظمة دفاع جوي والمزيد من القوات الى الشرق الاوسط في حملة لردع الجماعات المسلحة عن توسيع الصراع، الا انه اضاف ان الرد العسكري الأمريكي على الهجمات على الجنود الأمريكيين كان في حده الادنى، مضيفا ان هناك مخاوف داخل إدارة بايدن من أن تنفيذ انتقام كبير قد يتسبب في تصعيد العنف واثارة المزيد من الهجمات القاتلة.

وذكر التقرير ان المنتقدين لادارة بايدن يقولون ان الرد الامريكي ضئيل مقارنة بالهجمات الستين والاصابات في صفوف الأمريكيين، والاهم من ذلك انه يمثل فشلا واضحا في ردع الجماعات المهاجمة.

حساسيات الحكومة العراقية

وذكر التقرير؛ أنه على الرغم من أن نحو نصف هجمات الفصائل استهدفت قواعد امريكية في العراق نفسه، إلا أن الولايات المتحدة نفذت غارات جوية انتقامية ضد مواقع في سوريا فقط.

وتابع التقرير؛ أن البنتاغون يدافع عن ضرباته العسكرية هذه بالقول انها تستهدف مواقع الحرس الثوري الايراني، وهو له تأثير مباشر اكثر على طهران، مضيفا أن الهدف هو الضغط على طهران من اجل ان تبلغ الميليشيات بوقف الهجمات، مشيرين إلى أن هذه المواقع المستهدفة اختيرت، لأنها مستودعات اسلحة ومراكز لوجستية تابعة للميليشيات، وبالتالي فإن تدميرها يؤدي إلى تآكل القدرات الهجومية للمسلحين.

لكن التقرير اعتبر ان احد الاسباب الرئيسية لتركيز الهجمات الامريكية على سوريا هو أن الولايات المتحدة لا تريد المجازفة بتنفير الحكومة العراقية من خلال توجيه ضربات داخل حدودها، وهو ما قد يؤدي إلى مقتل أو جرح عراقيين.

وبعدما ذكّر التقرير بأن واشنطن اغتالت في اوائل يناير/كانون الثاني 2020، الجنرال الايراني قاسم سليماني، ونائب قائد الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، وهو ما ادى الى توتر العلاقات مع الحكومة العراقية والى تصاعد المطالبات بانسحاب كافة القوات الامريكية من العراق، قال التقرير ان واشنطن تعتبر ان وجودها في العراق حاسم في إطار الحرب ضد داعش، وهو ايضا ضروري من أجل دعم قواتها المتمركزة في سوريا ونفوذها المستمر في المنطقة.

ترجمة: وكالة شفق نيوز

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi